صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

اتحاد الغرف يبحث التعاون الاقتصادي مع مالطا




دبي -''وام'': بحث أحمد جامع القيزي مدير الإدارة الاقتصادية باتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة وازوباردي جاسون رئيس الوفد البرلماني المالطي الذي يزور الدولة والوفد المرافق له بحضور قنصل مالطا انطوني بي تابونيه العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في ميادين التجارة والاقتصاد والأعمال·
وأكد القيزي خلال اللقاء أهمية تنمية الاستثمارات المالطية في دولة الإمارات والمنطقة من خلال الاستفادة من موقع الإمارات الإقليمي والتسهيلات والمزايا التي توفرها لتعزيز الاستثمارات الخارجية·
وشرح القيزي رؤية حكومة الإمارات وسياستها الخاصة بتنويع الاقتصاد وخلق ميادين وأسواق لقطاعات اقتصادية مثمرة مثل السياحة والخدمات·
وشدد على ضرورة توسيع نشاط رجال الأعمال المالطيين في سوق الإمارات لاسيما في قطاع التشييد والبناء الذي يشهد حاليا طفرة هائلة وغيره من القطاعات الناهضة·
وقال إن الإمارات أصبحت بمثابة معرض مفتوح للخبرات العالمية المتنافسة في مختلف المجالات·
وأعرب عن استعداد اتحاد غرف التجارة والصناعة لدعم وتسهيل التواصل بين رجال الأعمال المالطيين ونظرائهم في الإمارات وتطوير التفاعل الثنائي بما يعزز إمكان قيام مشاريع مشتركة بينهم·
وأشاد ازوباردي جاسون بالمكانة الإقليمية والدولية التي حققتها الإمارات بفضل السياسات الحكيمة التي تتبعها والانفتاح الذي تبديه تجاه التعاون الثنائي والإقليمي مع مختلف البلدان·
وأكد أهمية تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والاستثمارات بين قطاعات الأعمال في كلا البلدين منوها بالصداقة العميقة التي تربط بين البلدين والتي تتبدى وجوهها في مختلف المجالات·
وأشاد القنصل العام المالطي من جانبه بالمكانة التي حققتها الإمارات منوها بشهادة كثير من الشركات والمنظمات المالطية لصالح الإمارات في هذا السياق سواء في قطاعات التدريب أو الاستثمار أو تطوير الخبرات أو التخطيط للمستقبل·
جدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين البلدين دون المستوى الطموح حيث بلغ عام 2005 حولي 700 مليون درهم بعد أن كان حوالي 62 مليون درهم عام 2003 كما أن دولة الإمارات العربية المتحدة ومالطا وقعتا العام الماضي اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي على الدخل بين البلدين·
ونصت أحكام الاتفاقية على إعفاء عائدات الأسهم من الضرائب في القطاعين العام والخاص والتي تخضع عادة لضريبة تصل نسبتها إلى 35 بالمائة من أجمالي هذه الإرباح في الوقت الذي تم فيه أيضا إعفاء فوائد أرباح الأسهم من الضرائب والتي كانت تخضع لنسبة 15 بالمائة من أجمالي تلك الأرباح إضافة إلى إعفاء العائدات الرأسمالية وأرباح عمليات النقل الجوي من الضرائب والتي ستستفيد منها طيران الاتحاد والإمارات والعربية وأي شركة أخرى قد تساهم بها الدولة مستقبلا·