الاتحاد

عربي ودولي

مسلحون في مالي يطلقون النار لتفريق احتجاج نسائي ضدهم



باماكو (رويترز) - قال شهود إن أكثر من 100 امرأة خرجن أمس الأول في مسيرة ضد قيام المتشددين الذين يسيطرون على شمال مالي بفرض أحكام الشريعة في مدينة تمبكتو، لكن مسلحين على صلة بتنظيم القاعدة أطلقوا النار في الهواء لتفريقهن.
وتسيطر جماعة على صلة بتنظيم القاعدة على المدينة الصحراوية منذ أبريل وتفرض تفسيرها للشريعة الإسلامية، مثل حظر الموسيقى وإجبار النساء على ارتداء الحجاب. وتجمع نساء في الساحة الرئيسية بالمدينة بعد الظهر وكان من المقرر أن يخرجن في مسيرة بأنحاء المدينة، لكن إطلاق الرصاص أجبرهن على التفرق.
وقالت سيسي توري وهي واحدة من المتظاهرات عبر الهاتف “أصبحت الحياة أكثر صعوبة مع هؤلاء الناس.. نحن متعبات.. فرضوا علينا الحجاب وهم الآن يترصدوننا كقطاع الطرق إذا لم نلبسه”. ويتراوح عدد المشاركات في الاحتجاج بما بين 100 و300 امرأة. وأكد ساندا ولد بوناما المتحدث باسم المتشددين وقوع الاحتجاج لكنه لم يقدم أي تفاصيل إضافية. والجماعة التي تسمي نفسها (أنصار الدين) هي المسؤولة رسميا في البلدة وهي جماعة ذات صلة بتنظيم القاعدة منذ طَرَد متمردون علمانيون ومتشددون قوات حكومة مالي وسيطروا على شمال البلاد قبل ستة أشهر. وتغلب المتشددون بعد ذلك على الطوارق من غير المتشددين واصبحوا القوة الوحيدة المسيطرة على الشمال. وأدى فرض المتشددين للشريعة الإسلامية على هواهم إلى خروج احتجاجات لمواطنين اعتادوا لقرون على فهم أكثر تسامحا للإسلام.

اقرأ أيضا

الجيش اليمني يحرز تقدماً في شمال تعز