الاتحاد

الإمارات

تراجع جرائم المخدرات والسرقات ووفيات الحوادث

مشاركون في الملتقى  (من المصدر)

مشاركون في الملتقى (من المصدر)

السيد حسن (خورفكان)

أكد العميد محمد راشد بيات، نائب القائد العام لشرطة الشارقة، أن القيادة تعمل على تحقيق أقصى درجات الأمن والأمان في إمارة الشارقة، وأنها تبذل قصارى جهدها للوصول بالجريمة إلى مستويات دنيا، تحقيقاً لتوجيهات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ولأخيه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وذكر العميد بيات، أن المؤشرات الأمنية والمرورية لعام 2018 جاءت مبشرة ومحفزة للجميع، حيث بلغ عدد الجرائم المبلغ عنها عن كل 100 ألف نسمة من السكان خلال العام الماضي 938 جريمة مقابل 936 جريمة في عام2017، واستقرت نسبة الجرائم المكتشفة من مجهول عند نسبة 42% في العامين الأخيرين، وعدد حوادث الطرق في الشارقة لكل 10 آلاف مركبة بلغ العام الماضي في كافة مدن وطرق الإمارة 12.29 حادثاً مقابل 15.31 حادثاً العام الذي سبقه.
ولفت نائب القائد العام لشرطة الشارقة، أن معدل الاستجابة لحالات الطوارئ سجل 9.68 دقيقة العام 2018 مقابل 9.29 دقيقة العام 2017، وسجلت الوفيات على الطرق لكل 100 ألف نسمة 5.9 وفيات العام 2018 مقابل 7.78 حالة وفاة خلال العام 2017.
وأن جرائم المخدرات تراجعت بنسب مقبولة، خاصة وأن شباب الوطن مستهدف، ونسعى جاهدين لخفض تلك النوعية من الجرائم بالتوعية والتثقيف للشباب وأولياء الأمور.
كما تراجعت بشكل لافت قضايا المتسللين عبر منافذ الدولة البرية والبحرية في إمارة الشارقة، وباتت هذه النوعية من الجرائم نادرة الوجود، وانتشرت مؤخراً الجرائم الإلكترونية التي تستخدم الحيلة للنصب على الجمهور، ونكرس جهودنا لمواجهتها في الشارقة.
جاء ذلك، خلال ملتقى «الأهالي والشركاء» الذي نظمته القيادة العامة لشرطة الشارقة أمس بمدينة خورفكان، تحت شعار «إمارة مستقرة.. وطن آمن 2030»، بحضور عدد كبير من المسؤولين في الحكومة المحلية والملس الاستشاري وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي بالإمارة.
وأوضح العميد محمد بن بيات، أن شرطة الشارقة ستقوم باستكمال مشروع وضع مدن وطرق الإمارة تحت الرقابة الأمنية، من خلال تركيب المزيد من الكاميرات، حيث انتهينا من المرحلة الأولى في مدينة الشارقة وضواحيها، وتضم المرحلة الثانية مدن الذيد والمنطقة الوسطى، تتبعها المرحلة الثالثة بمدن المنطقة الشرقية، ثم المرحلة الرابعة التي تشمل المؤسسات الحكومية وغيرها.
من جانبه، قدم العقيد علي محمد الكي الحمودي، مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية في شرطة الشارقة بخورفكان ورقة عمل حول «الخطط الأمنية للمنطقة الشرقية، وتلبية احتياجات المتعاملين وقال:«يسجل مؤشر الوفيات على الطرق في مدن المنطقة الشرقية انخفاضاً في نسبة الوفيات بمعدل يصل إلى 21%، حيث سجل 3 وفيات خلال العام الماضي، كذلك انخفضت نسبة الجرائم المقلقة في مجتمع مدن المنطقة الشرقية خلال العام 2018 بشكل كبير، لافتاً إلى وجود العديد من الخطط الأمنية والمرورية التي ستقوم إدارة شرطة المنطقة الشرقية بتطبيقها خلال العام الجاري.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يطلع على استراتيجية إدارة المراعي