صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

حاكم الشارقة يطلع على مشاريع الدفعة الأولى من منتسبي «برنامج مسرِّع الأعمال»

الشارقة (الاتحاد)

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس حفل تخريج الدفعة الأولى من منتسبي برنامج مسرِّع الأعمال، والذي يقام بتنظيم من مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع».
وشهد الحفل إلى جانب سموه كل من الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية، والشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، رئيس مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»، وعدد من مسؤولي الدوائر الحكومية بالشارقة ورجال وأصحاب الأعمال وممثلي الجهات والمؤسسات والشركات الداعمة والراعية للبرنامج والمستثمرين وخبراء من قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة.
بدأ الحفل بعرض فيلمين تسجيليين قصيرين استعرض الأول جهود مركز شراع في تطوير الأفكار ودعم المشاريع، وإعداد جيل جديد من رواد الأعمال، بينما عرض الفيلم الآخر كلمات شكر وإجلال تقدم بها أعضاء الفرق منتسبو برنامج مسرِّع الأعمال الخريجون إلى مقام صاحب السمو حاكم الشارقة وكريمته الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي على ما يقدمانه من دعم مستمر للشباب في مختلف المجالات.
وجرى خلال الحفل الكشف عن تفاصيل الدفعة الأولى من برنامج مسرِّع الأعمال والتي تكونت من 10 فرق أكملوا بنجاح دورات وورش التدريب والعمل، حيث خضعوا خلال المراحل الأولى لفحص دقيق لأفكار المشروعات التي قدموها وكونها جديدة ومبتكرة، ومدى قابليتها للنجاح بالسوق، ومن ثم تم إدراج تلك المشروعات ضمن قائمة قصيرة لاختيار أنسبها وأفضلها على الإطلاق.
بعد اختيار الفرق المرشحة للالتحاق بالبرنامج، عكف المركز على تنظيم دورات تدريبية وتوجيهية لمدة أربعة أشهر لصقل مواهبهم المتنوعة على اختلافها ليتمكنوا من تحقيق النجاح لاحقاً.
ويحصل هؤلاء الشباب على تمويل مالي أولي، ورخصة تجارية مدعمة، ومكان للعمل، وإمكانية التواصل مع العملاء بالإضافة لعدد آخر من الامتيازات.
وقالت الشيخة بدور القاسمي: «تمضي إمارة الشارقة قدماً في منظومة العمل الإماراتي المتكامل نحو تحفيز الشباب ودعمهم لاستشراف المستقبل المشرق في عالم الأعمال، حيث إن الشباب هم القوة المستقبلية المحركة لقطاعات الأعمال المبتكرة، ولدينا في الشارقة قوة شبابية متعلمة قادرة على الانطلاق من الإمارات إلى العالم بأفكارهم الجديدة ومشاريعهم المتميزة».
وأضافت: «إن دعم رواد الأعمال الشباب لا يقتصر بالنفع عليهم فقط، بل يمتد بآثاره الإيجابية على اقتصاد الإمارة، واقتصاد الدولة ككل، ونعمل أيضاً على ترسيخ معاني ومفاهيم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم لتحقيق النهضة الشاملة للوطن ومواكبة التطورات المعرفية والتقنية في عالم الأعمال والاقتصاد».
وقالت نجلاء المدفع مديرة مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»: «إن تخريج الدفعة الأولى من منتسبي برنامج مسرِّع الأعمال بالتزامن مع مرور عام على تأسيس المركز لهو مؤشر قوي على مدى التزامنا بدعم رواد أعمال المستقبل وبث روح الأمل والثقة في نفوسهم. وبهذه المناسبة السعيدة فإننا نعبر عن رغبتنا القوية في الاستمرار والعمل مع الشباب وصقل مواهبهم وتعزيز روح الإبداع لديهم بما يصب في مصلحة وطننا الغالي والمنطقة. ومن ناحيتي، أتوجه بخالص التهاني والتبريكات للخريجين على المجهود الكبير الذي بذلوه وأقول لهم إنها بداية الرحلة ولهم منا خالص التوفيق».
واستعرض رواد الأعمال الذين توزعوا على 10 فرق خريجي برنامج مسرِّع الأعمال أفكار مشروعاتهم ورؤيتهم للمستقبل وآليات العمل التي سيعملون بها، وذلك أمام حشد كبير من المستثمرين المحتملين وخبراء من قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة الذين أبدوا آراءهم حول تلك المشروعات وقدموا النصح والإرشاد للخريجين حول أفضل السبل لتحقيق النجاح، وتنوعت مشروعات الفرق العشرة ما بين «الاقتصاد التشاركي»، ألعاب الفيديو، المحتوى العربي، الصناعات اليدوية، المأكولات والمشروبات، الطاقة، وتنمية المهارات.
وتفضل صاحب السمو حاكم الشارقة في ختام الحفل بالتقاط صورة تذكارية مع منتسبي برنامج مسرِّع الأعمال وتكريم الشركاء الاستراتيجيين والجهات الداعمة وهم شركة الشارقة لإدارة الأصول والمنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي وشركة بيئة وشركة الهلال ومجموعة العربية للطيران.