الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي: مواجهة الأفكار الظلامية والهدامة تتطلب نشر الفكر الحضاري

سلطان القاسمي خلال اللقاء التلفزيوني لدى تسليم الدفعة الثالثة من المخطوطات والوثائق (من المصدر)

سلطان القاسمي خلال اللقاء التلفزيوني لدى تسليم الدفعة الثالثة من المخطوطات والوثائق (من المصدر)

الشارقة(الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن مواجهة أي أفكار ظلامية وهدامة وتشويه للتاريخ والحضارة الإسلامية لا تأتي إلا بالفكر الحضاري، والحفاظ على الوثائق والمخطوطات التي تثبت ريادة الحضارة الإسلامية والعربية.
جاء ذلك خلال حديث سموه في لقاءٍ تلفزيوني عند تسليمه الدفعة الثالثة من المخطوطات والوثائق التي تعتبر من أنفس المخطوطات التاريخية من مقتنياته الخاصة التي جمعها سموه خلال زياراته لدول العالم المختلفة، يعود تاريخها ما بين 300 و400 سنة إلى الجامعة القاسمية تمهيداً لنقلها إلى دار المخطوطات الإسلامية في الجامعة.
وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أن المخطوطات المنقولة إلى الجامعة القاسمية أغلبها أصل للمخطوط، بحالة جيدة، وليس بها تلف وتركز على العلوم الدينية، مشيراً سموه إلى وجود مجموعة من المخطوطات العلمية لديه تحفظ التاريخ والإنجازات العلمية التي أبدعها العلماء العرب والمسلمون.
وأوضح سموه أن المخطوطات تعتبر مصدراً من مصادر البحث العلمي وستخدم اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وتعتبر حجة للعرب لمحاججة الغرب بالتاريخ الحقيقي للإنجازات العربية الموثقة.
وأكد سموه على ضرورة التقارب مع الآخر من خلال العلوم والمخطوطات التي تترجم ليعرف كل شخص ما يحمل العرب من تاريخ عريق وإنجازات حضارية موثقة في هذه المخطوطات.
ولفت سموه إلى وجود دراسة مقارنة لديه حول الإنجازات العلمية التي قام بها العرب والموجودة لدى الغرب الآن مشيراً إلى وجود الكثير من هذه الإنجازات في تاريخ العرب.
وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أن اختيار الجامعة القاسمية لوضع المخطوطات فيها لأنها ملتقى لطلبة العالم الإسلامي، ولينهل هؤلاء الطلبة من هذا العلم وهذه المخطوطات ولينقلوا هذه المعارف والإثباتات إلى مختلف أنحاء العالم.
وقام سموه بزيارة تفقدية إلى مبنى دار المخطوطات الإسلامية، واطلع على سير العمل في المشروع حيث قدم القائمون على المشروع لسموه شرحاً وافياً عن آخر مستجدات المشروع ومراحله.
وشيد المبنى على مساحة تبلغ 3600 متر مربع، وفقاً لأحدث المواصفات والمعايير العالمية في مجال حفظ المخطوطات والأرشفة والتبويب، ويتكون من طابقين ويضم غرفاً للعرض ومسرحاً، بالإضافة إلى غرف للإدارة.
كما تفقد صاحب السمو حاكم الشارقة سير العملية الدراسية في الجامعة القاسمية، وزار سموه القاعات الدراسية واطلع على طرق التدريس والأدوات والأجهزة الحديثة المستخدمة، كما زار سموه المختبرات التي تضمها الجامعة واستمع إلى شرح حول طريقة عمل الأجهزة المستخدمة في المختبرات.
رافق سموه خلال جولته في المبنى محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة بالشارقة، وعلي المري رئيس دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية، وجمال الطريفي المستشار في مكتب سمو الحاكم، والدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية، وعدد من المسؤولين.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يحضر مأدبة غداء سعيد بن شاهين