الاتحاد

الرياضي

الكيني ونجيرو يحطم الرقم العالمي في نصف ماراثون رأس الخيمة الدولي

سالم الشرهان:
شهد سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة صباح أمس سباق نصف ماراثون رأس الخيمة الدولي الأول الذي نظمه مجلس ترويج الإمارة بالتعاون مع اتحاد الإمارات لألعاب القوى بمشاركة أكثر من 1500 متسابق ومتسابقة من بينهم 40 عداءً عالمياً حرصوا على المشاركة في هذا الماراثون الأول من نوعه في الإمارة التي ارتدت ثوب العالمية بتواجد هذه النخبة من ألمع نجوم هذه الرياضة الممتعة·
وحضر السباق الشيخ عمر بن صقر القاسمي رئيس الدائرة الخاصة لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، والشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الجمارك والموانئ رئيس نادي الإمارات، وعدد من الشخصيات الرياضية، ورؤساء أندية الإمارة، وجمهور غفير حرص على الحضور لمشاهدة مراحل هذا الحدث الرياضي الكبير ومتابعة فعاليات هذا اليوم الممتع في ساحة مركز المنار التي شهدت توافد المتسابقين والمتسابقات تباعاً لخط النهاية، بجانب متابعة تتويج الفائزين في سباق نصف ماراثون رأس الخيمة الذي كان لمسافة 21 كلم·
ونجح الكيني سامويل ونجيرو في الحصول على الجائزة الأولى للسباق والبالغة حوالي 569 ألف درهم أي مايعادل 155 ألف دولار بعد فوزه بالمركز الأول في السباق الذي شهد منافسة قوية ومثيرة طيلة مراحله، إلا أن خبرة سامويل وتكتيكه الرائع ساعده للوصول أولا ولم يكتف بذلك بل استطاع تحطيم الرقم العالمي لهذا السباق بعد أن قطع المسافة في زمن قدره 58,52 دقيقة، ولن يتم اعتماد الرقم إلا بعد ظهور نتيجة فحص المنشطات، فيما حل مواطنه باتريك مكاو في المركز الثاني قاطعا المسافة في زمن قدره (59,13)، وجاء الأثيوبي ويبيا بينيك في المركز الثالث بزمن قدره (59,15)·
أما في سباق السيدات فقد شهد سيطرة مطلقة للمتسابقات الإثيوبيات بعد نجاحهن في احتلال المراكز الثلاثة الأولى عن جدارة واستحقاق، حيث حلت برهان اديير في المركز الأول (71,50)، وبريبارا في المركز الثاني (59,13)، وادكيسوا في المركز الثالث (59,13)· و قام ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة بتوزيع الجوائز على الفائزين في السباقين وسط احتفالية رائعة تعبر عن نجاح هذا الحدث الرياضي·
وأبدى الكيني سامويل ونجيرو صاحب الجائزة الأولى والرقم العالمي (الجديد) سعادته لمشاركته في هذا الحدث العالمي وتحطيمه للرقم العالمي·
وأضـــــاف أنه قرر المشاركة في أي سباق سيقام في رأس الخيمة، لأنها تحمل ذكرى طيبة بالنسبة له لكونه حطم الرقم العالمي على أرضها·

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"