الاتحاد

عربي ودولي

البشير يأمر بإعادة فتح الحدود مع جنوب السودان

الخرطوم (وكالات) - أمر الرئيس السوداني عمر البشير أمس بإعادة فتح الحدود البرية والنهرية مع جنوب السودان، كما أفادت الإذاعة الرسمية، وذلك في خطوة تعقب اتفاقات اديس ابابا التي وقعها الطرفان في الآونة الأخيرة. وقالت إذاعة ام درمان في نبأ عاجل بثته على خدمتها الإخبارية للرسائل النصية القصيرة، إن البشير “أمر بإعادة فتح كل البوابات الحدودية البرية والنهرية”، مشيرة إلى أن القرار اتخذه الرئيس بعد استقباله سفير السودان الجديد في جوبا.
من جانب آخر، نفت وزارة الخارجية السودانية أمس أي موافقة على تقسيم منطقة أبيي النفطية المتنازع عليها بين الخرطوم وجوبا. وقال السفير رحمة الله محمد عثمان وكيل وزارة الخارجية السودانية “إن هنالك جولة مفاوضات قادمة بين السودان وجنوب السودان سننتظر المقترحات والرؤى الجديدة التي سيدفع بها الوسيط المشترك للآلية الأفريقية رفيعة المستوى برئاسة ثامبو امبيكى، مشيرا إلى أن السودان لم يوافق على أي شيء في قضية أبيي منذ انتهاء الجولة السابقة بين السودان وجنوب السودان. ولفت رحمة الله إلى أن تقسيم المنطقة قد يكون من بين المقترحات التي يقدمها أمبيكي وتوقع أن يدفع أمبيكي بمقترحات جديدة، واصفا أي حديث عن اتفاق على تقسيم أبيي بأنه محض تكهنات.
وكان ميخائيل مارغيلوف الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون التعاون مع دول أفريقيا، أعلن بعد محادثات أجراها الجمعة في السودان، أن الخرطوم موافقة على تقسيم منطقة أبيي الغنية بالنفط مع جوبا. وذكر مارغيلوف في مقابلة مع وكالة “نوفوستي” الروسية أنه بحث موضوع منطقة أبيي المتنازع عليها بين البلدين مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي استقبله في الخرطوم مساء الجمعة. وقال المسؤول الروسي إن البشير أبلغه بتفاصيل الاتفاقيات التي توصلت إليها الدولتان خلال محادثاتهما الأخيرة التي جرت في اثيوبيا. ونقل مارغيلوف عن الرئيس السوداني أنه يوافق على تقسيم أبيي بين قبيلتي دينكا نقوك والمسيرية. وأكد الرئيس السوداني للمسؤول الروسي أنه يسعى لتعزيز السلام وعلاقات حسن الجوار مع جنوب السودان، مؤكدا أن الصلات الوثيقة التي تربط بين البلدين لا يمكن قطعها.
من ناحيتها أوردت وكالة الأنباء الرسمية السودانية (سونا) أن مساعد الرئيس السوداني جلال يوسف الدقير استقبل أمس سفير جنوب السودان في الخرطوم ميان دوت، وأكد له “حرص السودان ورغبته الصادقة في إرساء علاقات متينة مع دولة الجنوب تحقق مصالح الشعبين في المجالات كافة”. وأضافت (سونا) أن مساعد رئيس الجمهورية أكد للسفير أن قمة أديس أبابا التي عقدت بين البشير ونظيره الجنوب سوداني سيلفا كير، “وتوقيعهما اتفاقية التعاون الشامل، والتي عالجت قضايا مصيرية، قد عززت من فرص التعاون في المستقبل”، مشدداً على “استعداد السودان لتقديم المساعدات كافة، وترسيخ إمكاناته وخبراته لبناء دولة الجنوب”.
ونقلت الوكالة عن سفير جوبا قوله عقب اللقاء إن البحث تناول “ترتيبات تنفيذ اتفاق التعاون الشامل من قبل الطرفين بجانب القضايا العالقة المتمثلة في الحدود وأبيي”، المنطقة الحدودية المتنازع عليها بين الطرفين. وأعلن السفير الجنوبي بحسب (سونا) عن “زيارة لوزير دفاع دولة الجنوب واللجنة الأمنية إلى الخرطوم الأربعاء المقبل للتشاور حول ترتيبات تنفيذ الاتفاقية”، مشيراً إلى أن “وزير النفط الجنوبي قد عقد لقاءات مع شركات النفط العاملة في الجنوب استعدادا لاستئناف ضخ النفط بمجرد إجازة الاتفاقية من قبل برلمان ومجلس وزراء حكومة الجنوب”. وأضاف السفير أن “استئناف عمليات النقل النهري بين البلدين مرتبط بالاتفاق حول قضايا التجارة والحدود بين الجانبين”، مشدداً على “حرص جوبا على تنفيذ اتفاق التعاون الشامل بين البلدين، والمضي قدماً في تطوير العلاقات بين الجانبين”.

اقرأ أيضا

ترامب يصف وزير خارجيته السابق تيلرسون بالجهل