صحيفة الاتحاد

الرياضي

دروجبا لـ ليكيب : أنا مواطن من الدرجة العالمية



إعداد - أنور إبراهيم:

اختير مؤخراً سفيراً للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية لينضم بذلك الى النجمين الكرويين العالميين الفرنسي زين الدين زيدان والبرازيلي رونالدو، وليصبح الإيفواري ديدييه دروجبا ثالث لاعب كرة قدم عالمي ينال هذا الشرف ويشغل هذا المنصب· وبمناسبة تألقه أيضاً في الدوري الإنجليزي هذا الموسم ووصوله الى قمة النضج الكروي ومنافسته على لقب الهداف واصراره على الفوز بهذا اللقب، حرصت صحيفة ''ليكيب'' ومجلة ''فرانس فوتبول'' على إجراء حوارين معه·· فقال الصقر الإيفواري الهداف لصحيفة ''ليكيب'' إنه يعتبر نفسه مواطناً عالمياً لأنه يحمل الجنسية الإيفوارية وعاش جزءاً كبيراً من حياته في فرنسا، وها هو يعيش الآن ويلعب ويتألق في انجلترا· وأضاف قائلاً: ولكن هذا العالم ليس على أفضل حال لأن الفوارق كبيرة بين الأغنياء والفقراء وعلينا أن نسير في نفس الاتجاه، أغنياء وفقراء لتقريب الفجوة فهذا سيكون أفضل·
ولكن الصحيفة بادرته بقولها إنه يعتبر من الأغنياء بالنظر الى ما يحصل عليه في نادي تشيلسي الإنجليزي الذي يملكه الملياردير الأوكراني رومان ابراموفيتش، قال دروجبا: ما أكسبه وأحصل عليه اشتغلت به وتعبت واجتهدت من أجل الحصول عليه، فمنذ خمس سنوات فقط كنت مجرد لاعب احتياطي في فريق لومان الفرنسي درجة ثانية·
وأوضح دروجبا كابتن منتخب الأفيال قائلاً: لقد عشت عالم الفقر والفقراء ولا يمكن أن أنسى من أين أتيت، والأيام التي عشت فيها مع والدي في مساحة 12 متراً مربعاً في باريس ولم يكن ذلك حائلاً بيني وبين أن أصبح رجلاً وأن أتعلم جيداً·
ورداً على سؤال حول أسباب وقوفه وراء مدربه البرتغالي مورينهو وارتباطه به قال دروجبا: كيف لا أقف خلفه وهو الذي ساعدني دائماً على اثبات وجودي كمهاجم وعلى تحقيق إنجاز ووضع اسم تشيلسي على قمة الكرة الإنجليزية·· انه رجل يعي جيداً ثقافة الفوز والانتصار، وسبق له الحصول على 4 بطولات مع تشيلسي في عامين فقط·· فماذا نطلب منه أكثر من ذلك؟!
وعندما سألته الصحيفة عما إذا كان تشيلسي يعاني من أزمة حالياً، قال دروجبا كيف نعاني من أزمة ونحن ننافس على صدارة الدوري مع مانشستر يونايتد، بل وصعدنا الى دور الـ 16 في دوري الأبطال الأوروبي وننافس دائماً على كأس انجلترا·· حقاً نحن في أزمة صعبة جداً ( قالها وهو يبتسم ساخراً)·
ولأن دروجبا سجل أكثر من عشرين هدفاً في مختلف البطولات التي يخوضها فريقه، فقد وصفته الصحيفة بأنه أقوى من أي وقت مضى، فاكتفى بالتعليق بقوله: أنا سعيد بذلك·
أما مجلة ''فرانس فوتبول'' فقد أكدت في حواره معها انه لا يعرف سر الهجوم الشرس على نادي تشيلسي وعلى مدرب الفريق مورينهو وخاصة داخل فرنسا نفسها· وأضاف ان كل ما يفعله مورينهو لصالح الفريق واللاعبين، وبدونه ما كان بمقدور تشيلسي أن يحقق ما حققه حتى الآن، فهذا الرجل رغم ما يشاع عنه من افتراءات تتهمه بالغرور والصلف وكونه استفزازيا، فإنه صاحب فكر ثاقب ونظرة جديدة·· وخسارة كبرى لو حرمنا من وجوده معنا· وحذر دروجبا من الاستغناء عن مورينهو في نهاية الموسم ووصف ذلك لو حدث بأنه سيكون بمثابة تصرف غير محسوب· وأكد دروجبا أن لقب الدوري الإنجليزي ما زال في الملعب وإن كان قد اعترف بأن تشيلسي بدأ يفتقر بعض الشيء الى العدوانية والروح القتالية العالية في الآونة الأخيرة·
ونظراً لوجود المهاجم الأوكراني شيفشنكو معه في صفوف تشيلسي، فقد سألته المجلة عما إذا كان يخشى المنافسة معه، قال دروجبا: لا أخاف المنافسة مع أي مهاجم هداف مهما كان وعندما وصل شيفشنكو لم أنظر الى مجيئه على أنه تهديد لي· وأشاد بروجبا في الوقت نفسه بشيفشنكو وإمكانياته كمهاجم هداف مؤكداً أنه سيتأقلم مع الفريق أكثر بعد أن يتعلم اللغة الإنجليزية جيداً·
وكشف دروجبا النقاب عن انه يشعر أحياناً بعدم وجود رغبة لدى شيفشنكو في التعاون معه في خط الهجوم وهذا شيء مؤسف لأن التعاون مطلوب لتحقيق الفوز وعلق دروجبا قائلاً: كما أننا لسنا متنافسين طالما يوجد مكان لكل منا في الهجوم·
وعما إذا كان يرى أن تشيلسي يعيش نهاية حلقة أو مرحلة أو بمعنى أوضح نهاية عصر مورينهو، قال دروجبا: ربما·· قد نكون أقل إغراء وتأثيراً ولكن ما زال بمقدورنا تحقيق المفاجآت·
وفي ختام حواره مع المجلة سألته سؤالاً صريحاً ومباشراً: هل رحيل مورينهو من تشيلسي في نهاية الموسم قد يكون مؤشراً مباشراً فيما يتعلق بمستقبلك؟ أي سيعني رحيلك معه مثلاً؟ فقال دروجبا: مورينهو هو سبب مجيئي الى تشيلسي وكان أيضاً وراء مد عقدي وأنا أثق فيه ثقة كاملة ولكن لا ينبغي أن نبالغ في الأمور ونقول إنني سأتبعه أينما ذهب وأنا مغمض العينين·
وأضاف قائلاً: منعاً لأي لغط أو لبس أو لأية تأويلات أقول إن رحيل مورينهو سيحملني ويدفعني بلا أدنى شك الى طرح بعض الأسئلة·