الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 13 ضابطاً سودانياً بتحطم طائرة قرب العاصمة

عسكريون ورجال إنقاذ سودانيون ينزلون جثة أحد القتلى من مروحية نقلتها من مكان الحادث إلى مستشفى في أم درمان (أ ف ب)

عسكريون ورجال إنقاذ سودانيون ينزلون جثة أحد القتلى من مروحية نقلتها من مكان الحادث إلى مستشفى في أم درمان (أ ف ب)

سناء شاهين (الخرطوم) - أعلن الجيش السوداني تحطم طائرة عسكرية جنوب غرب مدينة أمدرمان امس، ما أسفر عن مقتل 13 ضابطاً بالجيش ونجاة 9 آخرين بينهم أفراد طاقم الطائرة، وهذه اكبر حصيلة لسلسلة من الحوادث الدامية للطيران العسكري السوداني منذ بداية 2011. وقال الصوارمي خالد سعد في تصريح للصحفيين، إن الطائرة من طراز (انتنوف 16) كانت تحمل عسكريين ومعدات عسكرية وتحطمت في منطقة غرب جبل أولياء التي تبعد 40 كليومتراً جنوب غرب مدينة أم درمان (المتاخمة لقلب العاصمة السودانية الخرطوم)، بعد دقائق قليلة من إقلاعها من الخرطوم متوجهة إلى الفاشر بولاية شمال دارفور في مهمة عسكرية. (تقع جبل أولياء على بعد ساعة بالسيارة من وسط العاصمة السودانية الخرطوم). وأشار الناطق باسم الجيش إلى أن القتلى العسكريين لقوا حتفهم في الحال فيما تم نقل الناجون إلى المستشفى لتلقي الإسعافات. وأشار إلى أن الناجين معظمهم من أفراد طاقم الطائرة، “حيث كانوا داخل كابينة الطائرة”.
واشار الصوارمي إلى أن سقوط الطائرة نتج عن عطل فني، وقال إن قائد الطائرة أبلغ الجهات المختصة بغرفة المتابعة عن توقف أحد محركات الطائرة ثم عاد وأكد تعطل محرك آخر مما يضطره للهبوط، وخلال محاولة الهبوط تحطمت الطائرة. وأضاف أن الطائرة التي كانت تتبع في وقت سابق لشركة “عزة للطيران”، انشطرت إلى نصفين واحترق الجزء الخلفي منها وتناثرت مكوناته، فيما بقي الجزء الأمامي وكابينة قيادة الطائرة وبداخلها 9 أشخاص تم نقلهم على الفور لتلقي العلاج. وكشف الناطق العسكري عن تكوين لجنة تحقيق في الحادث للوقوف على ملابساته. ومن جانب آخر، أفاد شهود عيان أنهم فوجئوا بصوت انفجار هائل وهرعوا إلى مكان الحادث، وهي منطقة غير مأهولة بالسكان، وكانت النيران قد أتت على معظم الطائرة وأحاط الدخان الكثيف سماء المنطقة، لكن الرؤية كانت ممكنة إلى حد سمح بمشاهدة أجزاء من الطائرة تحطمت دون أن تشتعل. وأشاد السكان المجاورين لمكان الحادث بحكمة قائد الطائرة الذي آثر الهبوط في منطقة خلوية تفاديا لأي خسائر في أوساط المدنيين.
ووقعت عدة حوادث سقوط طائرات بالسودان في السنوات الأخيرة، إذ تجد شركات الطيران صعوبة في الحصول على قطع غيار لأساطيلها جراء العقوبات الأميركية المفروضة منذ سنوات على البلاد. وخلال محاولة الهبوط تحطمت الطائرة.. ولقي 32 شخصا حتفهم بينهم وزير الإرشاد والأوقاف السوداني في أغسطس، عندما سقطت طائرة كانت تقلهم لحضور احتفال بمناسبة عيد الفطر في ولاية حدودية جنوبية. وانحت وسائل الإعلام الحكومية باللائمة في الحادث على الطقس السيئ. وخلال محاولة الهبوط تحطمت الطائرة وفي يوليو الماضي قال متمردو دارفور انهم اسقطوا طائرة ميغ 17 وقتل سبعة أشخاص كانوا على متنها بينما عزا الجيش السوداني الحادث لسوء الأحوال الجوية. وفي ديسمبر 2011 قتل طاقم مروحية عسكرية مكون من ستة أشخاص عندما تحطمت المروحية واحترقت في عاصمة شمال كردفان الأبيض وعلل الجيش السوداني الحادث بأسباب فنية. وفي أبريل 2011، سقطت مروحية وقتلت خمسة من العسكريين كانوا على متنها في دارفور.

اقرأ أيضا

الشعبويّة واليمين المتطرف تحقق مكاسب قوية في الانتخابات الأوروبية