الاتحاد

دنيا

تجنب خطر الدهون مرتبط بالاختيارات الجيدة

كل جرام من الزيوت يعطي 9 سعرات (الصور من المصدر)

كل جرام من الزيوت يعطي 9 سعرات (الصور من المصدر)

رنا سرحان (بيروت) - تعد الدهون من المكونات التي تدخل في طعامنا وتشكل جزءاً من الوجبة التي نأكلها، وهي غنية بالطاقة، إذ يحتوي الجرام الواحد منها على تسع سعرات حرارية، أي أكثر من الضعف مقارنة مع الكربوهيدرات والبروتينات. ويذكر خبراء أن الخيارات الجيدة من الدهون غنية بالطاقة، لكن الإفراط في تناولها قد يزيد من مأخوذ السعرات الحرارية، ويؤدي بالتالي إلى زيادة الوزن، والإصابة بالأمراض.
خطر على الصحة
عن كمية الدهون التي تعدّ خطراً على الرشاقة، يقول الدكتور جمال صبرا الأخصائي في أمراض الجهاز الهضمي “لا يعتمد وضعنا الصحي على كمية الدهون التي نتناولها فقط، والتي يجب ألا تتجاوز 15% من المأخوذ الكلي من مأخوذ الطاقة، بل يتعداه إلى نوعيتها، وذلك من حيث تركيبها الكيماوي والذي يحدد طريقة تفاعلها في الجسم. وبناء على ذلك تقسم الدهون إلى خمسة أنواع: الدهون العديدة غير المشبعة، الدهون الأحادية غير المشبعة، الدهون المشبعة، الكوليسترول، وأخيرا الدهون المتحولة غير المشبعة”.
ويمثل النوعان الأول والثاني من الدهون أفضلها للصحة كما يقول صبرا، فالأحادية والعديدة غير المشبعة تدخل في تكوين الأغشية الرقيقة التي تحيط بخلايا الجسم. بالمقابل يرتبط استهلاك الدهون المشبعة والكوليسترول بزيادة مخاطر أمراض القلب وتصلب الشرايين. أما الدهون المتحولة غير المشبعة فيعتقد أنها قد تكون الأسوأ من بين الدهون على الصحة.
ويضيف “الخيارات الجيدة من الدهن في طعامك يجب أن تحتوي على تركيز مرتفع من الدهون العديدة غير المشبعة، والدهون الأحادية غير المشبعة. وهنا يتربع زيت الزيتون على قمة الفائدة الصحية، عبر احتوائه على نسبة تصل إلى 70% من الدهون الأحادية غير المشبعة، فيما لا يتجاوز محتواه من الدهن المشبع 14%”.
ويوضح “على الطرف النقيض يأتي زيت جوز الهند كأسوأ الزيوت التي يمكن تناولها على الإطلاق، إذ يحتوي على نسبة 87% من الدهون المشبعة، أي أعلى من الزبدة الحيوانية، التي تبلغ نسبة دهنها المشبع 62%. وينضم إلى زيت جوز الهند كل من زيت النخيل والشحم الحيواني”.
غير المشبعة
بالنسبة للدهون المتحولة غير المشبعة، يقول صبرا “الدهون غير المشبعة موجودة في الشحوم الحيوانية والزبدة النباتية المشهور باسم المسلي أو المرجرين. ومع أن الأخيرة نباتية، إلا أنها مضرة بالصحة بشكل قد يفوق الدهون المشبعة الأخرى. ويجب الإقلال من تناوله أو تمتنع عنه”.
وتضيف “من هنا تأتي الخيارات الجيدة بحسب معظم أخصائيي التغذية من الدهون تشمل زيت الزيتون، وزيت الكانولا، وزيت عباد الشمس، وزيت الفول السوداني، وزيت فول الصويا. أما الخيارات السيئة فتضم زيت جوز الهند، وزيت النخيل والمرجرين، والزبدة، والشحوم الحيوانية”.
ويؤكد صبرا أن زيت بذور الكتان أو ما يعرف بالزيت الحار يفيد الأوعية الدموية ويمنع‏? ?تكون? ?الجلطة? ?ومهم? ?للأعصاب? ?والبروستاتا،? ??ويمكن? ?أن? ?يخزن? ?داخل? ?الثلاجة? ?للمحافظة? ?على? ?قيمته? ?الغذائية? ?لسرعة? ?تأكسده، كونه? ?يحتوي? ?على? ?نسبة? ?عالية? ?من? ?الأحماض? ?الأساسية ?غير? ?المشبعة? ?خاصة? ?أوميجا3? ? نحو? ?50%من? ?وزن? ?الزيت،? ?ويعمل? ?على? ?خفض? ?الكوليسترول? ?والدهون? ?الثلاثية،? ?فيعمل? ?بالتالي? ?على? ?إنقاص? ?الوزن? ?خصوصاً? ?عند? ?الأطفال? ?المصابين? ?بالسمنة.? ?ويضيف? “?ثبت? ?أن? ?الزيت? ?الحار? ?يقوي? ?جهاز? ?المناعة? ?و?يمنع? ?الإصابة? ?بالسرطان.? ?ويمنع? ?شيخوخة? ?الخلايا? ?وتكسرها? ?وبالتالي? ?يحافظ? ?على? ?نضارة? ?الوجه? ?والبشرة? ?وصحة? ?الجسم? ?مما? ?يمنع? ?تساقط? ?الشعر”??.

اقرأ أيضا