الاتحاد

دنيا

حمادة هلال يستعد لتصوير فيلم «كده وكده» وينفي تقليد حلمي

استطاع حمادة هلال أن يؤكد موهبته كمطرب ثم اتجه إلى السينما ليقف بجانب نجوم الصف الأول من خلال بطولة عدد من الأفلام. ويستعد حالياً لتقديم فيلم جديد بعنوان “كده وكده” وهو الجزء الثاني من فيلمه الذي قدمه قبل عامين بعنوان “الحب كده” وشاركته البطولة التونسية درة.
ويقول حمادة إن السيناريست طارق الأمير يضع اللمسات النهائية على السيناريو لنبدأ خلال أسبوعين جلسات مع المخرج أكرم فريد الذي أخرج الجزء الأول لاختيار المشاركين مع درة التي تستكمل الشخصية التي قدمتها في الجزء الأول وتدور أحداث الجزء الثاني حول الزوجين وطفليهما “مهند” “ومنة” والمواقف التي تحدث لهم.
وعن أسباب اعتماده على الوجوه الجديدة في أفلامه قال هلال: الاعتماد على الوجوه الشابة وخاصة النسائية يعود إلى أن الأدوار صغيرة وأي نجمة كبيرة سوف ترفض تقديم دور صغير فمثلاً في “الحب كده” مشاهد البطلة معظمها حوارات هاتفية، فأين النجمة التي توافق على هذا؟ ومع ذلك عرضت الفيلم على نجمة كبيرة، وكنت أتمنى العمل معها لكنها اعتذرت وعندما عرضنا الدور على درة وافقت وعدلنا السيناريو ليتناسب معها. أما دينا فؤاد في فيلم “حلم العمر” فقد كان الدور مقلقاً نوعاً ما وعرض على نجمة كبيرة رفضته بحجة أنه لا يلائمها.
وعن أن الفيلم مأخوذ عن فيلم أميركي بعنوان “هل وصلنا”؟ قال: لم أسمع عن هذا الموضوع من قبل، وهناك أفلام تتشابه في القصص وليس في المشاهد، كما أنني منذ البداية وافقت على الفيلم لأنه مصري بشخوصه وأحداثه.
وعن استمراره في تقديم اللون الكوميدي في أفلامه قال: قدمت اللون الكوميدي، ولكني أخاف من الاستمرار في تقديمه لأنني لست ممثلاً كوميدياً ولا أستطيع منافسة نجوم الكوميديا أمثال الزعيم عادل إمام وأحمد حلمي ومحمد هنيدي ومحمد سعد وغيرهم ، فأنا مطرب ولست ممثلاً وأسعى فقط لتقديم المكتوب بالسيناريو بأفضل صورة.
وعن الشائعات التي تطارده بأنه يحاول تقليد أحمد حلمي في استغلال الأطفال كوسيلة لجذب الجمهور قال حمادة: ليس عيباً أن يبحث الفنان عن عناصر جذب الجمهور ويستخدمها، فالطفلان منة عرفة ونوهاد ظهرا في أعمال فنية أخرى وحققا نجاحاً كبيراً، ولكن العيب أن يشعر الفنان بأنه العنصر الوحيد لنجاح الفيلم ويتجاهل العناصر الأخرى.
وأكد حماده هلال أنه من أنصار السينما النظيفة وقال: نعم السينما النظيفة هي التي نحب أن نراها داخل منازلنا ولا نخجل من مشاهدتها وسط أهالينا، وهناك أفلام لا أستطيع مشاهدتها مع أسرتي لأن بعض المشاهد تخدش حيائي وأنا من عشاق أفلام فريد شوقي، وفؤاد المهندس مثل “فيفا زلاطة” و”مستر إكس” والذي من الممكن أن أترك كل شيء وأتابعه.
وعن علاقته بالداعية عمرو خالد قال: هو صديقي المقرب وأحرص على متابعة دروسه وأنا سعيد بهذه الصداقة.
وأوضح هلال: أوشكت على الانتهاء من تسجيل أغنيات ألبومي الجديد المقرر طرحه خلال الصيف وتأخر صدوره لأن الحالة التى تمر بها سوق الكاسيت سيئة، ولا تشجع أي مطرب على طرح ألبوم كل عام، كما أحاول اختيار كلمات وألحان مختلفة، لذلك استمعت خلال الفترة الماضية لأكثر من 50 أغنية وسجلت خمس أغنيات فقط، وخلال أيام سأبدأ تسجيل باقي أغنيات الألبوم، وأراهن هذه المرة على الرومانسية، مع وجود تنوع حتى يجد المستمع في كل أغنية شيئاً جديداً، فلكل أغنية فكرة مختلفة.
ونفى حمادة هلال ما أشيع عن انفصاله عن شركة “هاي كواليتي” واعتماده على الإنتاج الخاص، وقال: لا أعلم لماذا انتشرت هذه الشائعات، بالرغم من أنني مستقر مع الشركة، ولا توجد أي خلافات بيننا، والدليل أننا نستعد لتصوير أكثر من أغنية لحين الانتهاء من تسجيل الألبوم.

اقرأ أيضا