صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

البرادعي يحذر من خروج الصراع مع طهران عن السيطرة





فيينا-رويترز: حث محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران والغرب على تجنب ''ردود فعل متصاعدة خارج السيطرة'' باتجاه الصراع بسبب البرنامج النووي الايراني المثير للشبهات· فيما قيدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية نحو نصف مشروعاتها للمساعدات في ايران التزاماً بعقوبات الأمم المتحدة المفروضة بسبب برنامج إيران النووي· وكان من المقرر ان يجري البرادعي محادثات أمس مع كبير المفاوضين النوويين الايرانيين علي لاريجاني في طريق توجه المسؤول الايراني الى ميونيخ للمشاركة في مؤتمر امني بحضور وزراء ومسؤولين اوروبيين كبار· لكن منظمي المؤتمر قالوا ان لاريجاني الغى الرحلة لعارض مرضي·
وحث البرادعي ايران والغرب على التهدئة واقترح تعليق طهران لتخصيب اليورانيوم ووقف القوى الرئيسية خطواتها لتنفيذ العقوبات من أجل تهدئة المخاوف من الانزلاق إلى حرب أميركية إيرانية·
وقال البرادعي في مقابلة مع مجلة دير شبيجل الألمانية نشرت أمس إن ''هناك حاجة عاجلة لدبلوماسية وقيادة مبدعة، الحل السلمي الدائم لن يأتي من خلال الضغوط فقط·'' وأضاف البرادعي ''إذا ركزنا على العقوبات فقط، فإن تلك المواجهة (قد) تنتهي إلى سلسلة من ردود فعل متصاعدة خارج السيطرة، وفي الشرق الأوسط اليوم حيث يشبه كرة من النار، يتعين أن نكون حذرين للغاية·'' وأضاف ''لا نستطيع تحمل سكب مزيد من الزيت على تلك النار، فكلما زادت المواجهة كلما أصبح الشرق الاوسط اكثر تشددا وغضبا·''
وقال البرادعي إن التهدئة قد تستمر لمدة 3 أشهر بما يتيح وقتا من أجل تسوية شاملة لا تغطي المشاكل النووية فقط ولكنها تغطي أيضا موضوعات الأمن والتجارة التي أدت إلى قطع العلاقات بين ايران واميركا لمدة 25 عاما·
وكان دبلوماسي من قوة رئيسية في الاتحاد الاوروبي قال إن من الممكن طرح صيغة في محادثات على هامش مؤتمر ميونيخ تشمل وقفا متبادلا للتخصيب والعقوبات على المدى القصير· لكنه اضاف ان الولايات المتحدة وبريطانيا تشعران بالقلق من أن ينقل هذا الوقف المتزامن رسالة لايران بنقص الارادة ويكون خروجا عن قرار مجلس الأمن الذي يطالب طهران بوقف التخصيب أولا لبناء الثقة·
وقال البرادعي ''هناك اختلافات في الرأي بشان الأساليب، كيف توجد التوازن الصحيح بين الضغوط والحوافز، ''وأضاف ''(لكن) توجد حاجة عاجلة لدبلوماسية وقيادة مبدعة''·
وركبت ايران أول 328 من بين 3000 جهاز طرد تعتزم تركيبها في الشهور القادمة في منشآتها في نطنز وهي مخبأ محصن محاط بالمدافع المضادة للطائرات·
وقال البرادعي انه سيحاول تقدير المدة التي تحتاجها إيران لتركيب وتشغيل 3000 جهاز طرد في تقرير لمجلس الامن في 21 فبراير موعد انتهاء المهلة التي حددتها الامم المتحدة لايران لوقف التخصيب أو المخاطرة بزيادة العقوبات وتشديدها· واضاف ''من ثم فإن نافذة الفرصة لفترة تهدئة ضيقة للغاية''·
ورأى الجنرال الأميركي المتقاعد ويسلي كلارك ''62 عاما'' أن الولايات المتحدة وإيران تتجهان نحو صراع عسكري، فيما حذر مسؤولان في إيران واشنطن من مغبة مهاجمة بلادهما·
وصرح كلارك للموقع الإلكتروني لمجلة ''شتيرن'' الالمانية أمس قبيل افتتاح مؤتمر الأمن الدولي في مدينة ميونيخ الالمانية· بأن الرئيس الاميركي جورج بوش يصر على فرض عقوبات على إيران و''أخشى أن يتطور الوضع ليصل إلى مواجهات عسكرية مع إيران لها توابع كارثية''·
ووجه رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني أحمد جنتي تحذيرا جديدا إلى لولايات المتحدة من عواقب تدخل عسكري محتمل ضد ايران· وقال خلال خطبة صلاة الجمعة في طهران ''أن الاميركيين في مرمى اسلحتنا في الشرق والغرب وفي باقي الأماكن· هم يحيطون بنا ولكن ذلك يخدم مصلحتنا''·وردد القائد في الحرس الثوري الإيراني الاميرال محمد ابراهيم دهغاني التهديد ذاته، قائلا: ''إن الخليج كله في مرمى صواريخ حراس الثورة·
والقوات الأجنبية التي قد تقوم بعمليات ضد إيران ستعاني الأمرين''· واضاف ''في أسوأ الحالات يمكننا تحويل المنطقة الى جحيم مستعر ونمنعهم للابد من استخدام الخليج الفارسي''·
وقد دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى ايجاد حل سياسي للازمة النووية الايرانية عن طريق الحوار·
وقال خلال محادثات أجراهامع الممثل الخاص للمرشد الأعلى للثورة الايرانية علي خامينئي، وزير الخارجية الإيراني السابق علي اكبر ولايتي، في موسكو أمس الأول ''آمل في ان نتوصل في اطار المشاورات الروسية الايرانية الى نتيجة لهذه المسائل الصعبة التي نبحث عن حل لها''·
واضاف ''نعول كثيرا على مواصلة تطويرعلاقاتنا مع الشعب الايراني في المجالين السياسي والاقتصادي، عبر حل مشاكل معقدة وخصوصا في المجال النووي''·