صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

إعلان الحكومة الفلسطينية خلال أيام



مكة المكرمة - ''الاتحاد والوكالات: أعلن نبيل عمرو مستشار الرئيس الفلسطيني، أن الحكومة الفلسطينية التي ستشترك ''فتح'' و''حماس'' في تشكيلها ،ستكون جاهزة ''في اقل من اسبوع'' بعد الاتفاق الذي أبرم يوم الخميس ·
وقال عباس للصحافيين امس في مكة المكرمة إن ''ما كنا نتمناه من اتفاق وصلنا اليه بحكومة وحدة وطنية''·
واضاف ''نتمنى أن نبدأ صفحة جديدة في فلسطين، ولا نعود الى الايام السوداء وألا تعود الايام السوداء أبدا'' في إشارة الى الاقتتال الفلسطيني الداخلي·
وتابع ''ودعنا الايام السوداء الى غير رجعة وبدأنا صفحة جديدة في حكومة الوحدة الوطنية ومسيرة جديدة في فلسطين، ستريح القلوب والنفوس وأتمنى أن ينعم شعبنا بالامن والامان والاستقرار''·
وقال نبيل عمرو مستشار الرئيس الفلسطيني امس في مكة المكرمة ''خلال أقل من اسبوع ننهي التشكيلة الوزارية والآن يجري تداول الاسماء''·
وكان قياديو حركتي ''فتح'' و''حماس'' اتفقوا على تكليف رئيس الوزراء إسماعيل هنية بتشكيل حكومة الوحدة ،على أن يعين الرئيس الفلسطيني محمود عباس نائبا لرئيس الوزراء من ''فتح'' التي ستحصل على ست وزارات مقابل تسع وزارات لـ''حماس''·
وفي هذا السياق، قال عمرو إن ''نائب رئيس الوزراء سيكون من بين الوزراء الذين ستحظى بهم ''فتح'' والرئيس عباس يمكن أن يسمي احد وزراء ''فتح'' الستة نائبا لرئيس الوزراء''·
وحول المرشح لمنصب وزير الداخلية، قال عمرو إن ''هناك اسماء طرحتها حركة ''حماس'' ويجري تداولها حاليا'' بينما يقضي الاتفاق بين الحركتين بأن تعين ''حماس'' وزيرا مستقلا للداخلية شرط موافقة الرئيس عباس عليه·
ومن جهة اخرى، تحدث عمرو عن اتفاق حول ''القوة التنفيذية'' الموالية لحركة ''حماس'' التي يقودها وزير الداخلية والتي كان الرئيس الفلسطيني اعتبرها غير شرعية·
واكد في هذا السياق أن القوة ''سيتم دمجها في الاجهزة الامنية بحسب اتفاق كان تم التوصل اليه سابقا'' مشيرا الى وجود بحث في إمكانية تشكيل مجلس للامن القومي يشكل مظلة لجميع الاجهزة الامنية·وحول الشراكة السياسية بين ''فتح'' و''حماس'' قال عمرو ''ستجرى محادثات لتحقيق الشراكة السياسية وفق القانون الاساسي للسلطة الفلسطينية''·
واضاف أن ''الفلسطينيين وقياداتهم اثبتوا أن لديهم قدرة على اتخاذ قرارات مهمة بعيدا عن الاجندات الاقليمية المتصارعة''·
وتابع ''سنعمل سويا على معالجة الآثار المدمرة للاشتباكات الداخلية، بما في ذلك تقديم تعويضات للمصابين والجرحى، والدخول في اوسع مصالحة وطنية، واتخاذ ترتيبات للحيلولة دون العودة لهذه الدوامة المرعبة''·
حماس: لن نعترف بإسرائيل
وحضت حركة ''حماس''، دول الغرب على قبول حكومة وحدة وطنية فلسطينية جديدة ، قالت إنها السبيل الوحيد لضمان الاستقرار في الشرق الأوسط وقال غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية التي تترأسها ''حماس'' لوكالة ''رويترز'' انه تم الاتفاق مع السعوديين على تسويق هذه الاتفاقية دوليا·وأضاف'' إن الاشقاء السعوديين على اتصال مستمر مع الاميركيين والأوروبيين ، واعتقد أن هناك امكانية لتسويق هذه الاتفاقية''·وقال في اشارة الى الولايات المتحدة إنها لا يمكن أن تتجاهل هذه الاتفاقية وتفرض شروطها الخاصة·واردف قائلا إنه يجب على الاتحاد الأوروبي فتح حوار مع هذه الحكومة الجديدة ،وأن هذا هو السبيل الوحيد لاشاعة الاستقرار في المنطقة·
وفي غزة قال إسماعيل رضوان المتحدث باسم ''حماس'' لوكالة ''فرانس برس'' : ''إن الاتفاق الذي جرى في مكة المكرمة لا يعني اعترافا بالكيان الإسرائيلي''· وأضاف إن ''مواقف حركة حماس ثابتة ومعروفة وهي عدم الاعتراف بشرعية الكيان الصهيوني''·
وتابع المتحدث ''إن حماس شيء وحكومة الوحدة شيء آخر ،لكن حكومة الوحدة تستند الى وثيقة الوفاق الوطني (الأسرى) التي لا تعترف بالكيان الإسرائيلي''·واوضح رضوان انه ''ليس مطلوبا من الحكومة أن تعترف بإسرائيل : منظمة التحرير اعترفت وهذا شأنها''·
واشار الى ان حركته ستنضم الى منظمة التحرير ''وفقا لمعايير جديدة على قاعدة اعادة صياغة منظمة التحرير وعدم الاعتراف بشرعية الاحتلال''·
ولم يشر اتفاق مكة الى نقطة الاعتراف بإسرائيل، الأمر الذي يطلبه المجتمع الدولي من ''حماس'' كشرط لفك الحصار عن الفلسطينيين، اضافة الى التخلي عن العمل المسلح·الا ان التكليف الرئاسي لتشكيل الحكومة دعا رئيس الوزراء المكلف اسماعيل هنية الى ''احترام'' الاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية·
وقال نبيل عمرو مستشار عباس قال إنه يخشى الا تكون هذه الاتفاقية كافية لانهاء العقوبات الدولية التي يقول الفلسطينيون انها المسؤولة الى حد ما، عن اعمال العنف التي ادت الى قتل 90 شخصا منذ ديسمبر الماضي ·وقال ل''رويترز'' إنه لا يستطيع أن يقول ، وليس لديه توقعات كبيرة، بأن تؤدي هذه الاتفاقية الى رفع الحصار بشكل كامل ولكنها ستمهد الطريق امام انهائه·
السعودية تسوق الاتفاق
وذكر موقع اسرائيلي متخصص في الشؤون الامنية والاستخبارية، ان المملكة العربية السعودية ابلغت واشنطن قبل اسبوع من عقد مؤتمر الحوار الفلسطيني في مكة المكرمة، انها تمكنت من تحقيق اتفاق فلسطيني على اقامة حكومة جديدة تعمل تحت اشرافها المباشر، وان الحكومة الجديدة لن تعترف باسرائيل او بالاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية، وانما ستحترم هذه الاتفاقيات بما فيها اتفاقية السلام دون ان تعترف بها·واضاف موقع ''ديبكا'' نقلا عن مصادره، ان السعوديين ابلغوا الاميركيين بانهم يتوقعون من الولايات المتحدة والدول الاوروبية فك الحصار المالي والاقتصادي المفروض على السلطة الفلسطينية فور تشكيل الحكومة الجديدة ·
وقالت المصادر إن العاهل السعودي وجه رسالة الى الرئيس الاميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني ، بان السعودية ستبادر الى ادخال الاموال اللازمة لتفعيل السلطة الفلسطينية ومؤسساتها بشكل منفرد في حال امتنعت الولايات المتحدة عن فك الحصار·