الاتحاد

الإمارات

إنجاز الأعمال التكميلية لمحطة غليلة برأس الخيمة

خزانات منطقة شعم الجديدة (من المصدر)

خزانات منطقة شعم الجديدة (من المصدر)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أنجزت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء الأعمال التكميلية لمشروع محطة الضخ بغليلة في رأس الخيمة والتي شملت الأعمال الإنشائية والميكانيكية والكهربائية تمهيداً لرفع كفاءة الضخ من محطة غليلة إلى 7 ملايين جالون يومياً، بدلاً من 3 ملايين في الوقت الحالي.
وكشفت الهيئة عن عدة مشروعات موازية تخدم هذا المشروع الحيوي والمهم والذي سيحدث نقلة كبيرة لقطاع المياه في المناطق الجبلية والأودية ويخدم التوسعات المستقبلية، ويسهم في إغلاق جميع الآبار الجوفية ويحسن جودة المياه التي تصل لمساكن الأهالي والمقيمين في هذه المناطق.
وأوضح محمد محمد صالح مدير عام الهيئة أن هذا المشروع من المشروعات الحيوية والمهمة التي تم العمل على إنجازها خلال الفترة الماضية لوضع حلول مستقبلية للزيادة السكانية المتوقعة في إمارة رأس الخيمة، والتي يجرى تغذيتها في الوقت الحالي من مصدرين بدءاً من منطقة الرمس والشعبيات المجاورة لها، وخور خوير وغليلة ووادي غليلة، وشعم ووادي شعم والجير، مشيراً إلى أن لدى الهيئة محطة تحلية بطاقة 15 مليون جالون في اليوم في غليلة، فيما بدأت تنفيذ عدد من المشروعات المهمة في هذه المناطق.
وبين لـ «الاتحاد» أن قطاع المياه يحظى بأهمية كبيرة في حركة العمران والتوسع السكاني التي تشهدها جميع مناطق الدولة والمناطق التي تغطيها الهيئة، حيث تم وضع خطط للتوسع في تحلية المياه والحفاظ على الموارد الطبيعية منها، توازيا مع إنجاز شبكات النقل والتوزيع وتعزيز القدرة التخزينية.
ولفت إلى أن رفع طاقة الضخ في محطة غليلة كان يستوجب بناء خزانات بسعات عالية في المناطق المستهدفة، وبالفعل انتهت الهيئة من تشييد ثلاثة خزانات بسعة مليوني جالون لكل خزان في كل من الرمس ووادي شعم، وغليلة وخور خوير.
وقال « كما تنفذ الهيئة مشروعاً لإحلال شبكات المياه القديمة في الشعبيات والأودية الجبلية واستبدالها بشبكات حديثة من البولي إيثلين عالي الكفاءة «، لافتاً إلى أن الهيئة ستبدأ تركيب المضخات الجديدة خلال الفترة المقبلة وستبدأ رفع طاقة الضخ خلال 3 أشهر وسيتم الاعتماد على محطة التحلية لتغذية جميع هذه المناطق دون الحاجة لمصادر تغذية أخرى.
وتابع: لدينا مشروع جديد لشبكات نقل وتوزيع المياه بشارع المطاف الممتد من دوار الهدف حتى منطقة الرمس، هذا المشروع سيشمل إنشاء خطوط نقل بسعات كبيرة إلى جانب إحلال شبكة الطرق الحالية والتي جرى تنفيذها قبل 10 سنوات بشبكة حديثة وبأقطار عالية أيضاً وتبلغ تكلفة هذا المشروع حوالي 9.5 ملايين درهم، كما تنفذ الهيئة حالياً المرحلة الثانية من إحلال شبكة شارع الشيخ سالم بن سلطان بالتوازي مع إحلال الطريق.
وأكد مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أن خطط الهيئة المستقبلية تستهدف تقديم خدمات راقية للمستهلكين تتناسب مع الخدمات الحكومية الأخرى ومنها استخدام العدادات الذكية بالنسبة للكهرباء والماء، مشيراً إلى أن هناك خطة لاستبدال جميع عدادات الهيئة خلال ثلاث سنوات بعدادات ذكية ستوفر الوقت والجهد على المستهلكين.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يطلع على استراتيجية إدارة المراعي