الإمارات

الاتحاد

المؤبد لـ«خادمة الورقاء»

servants_01

servants_01

دبي (الاتحاد)
قضت محكمة الجنايات في دبي بالسجن المؤبد بحق خادمة أفريقية بعد إدانتها، أمس، بالشروع بقتل 3 أطفال مواطنين مع سبق الإصرار ومحاولتها الانتحار، وكذلك لإتلافها الأموال المملوكة للغير.
وجاء الحكم في هذه القضية التي اصطلح على تسميتها بقضية (خادمة الورقاء) بعد إقرار المدانة حينما مثلت للمرة الأولى أمام الهيئة القضائية في أبريل الماضي، بما أسند لها من اتهامات.وعقب سلسلة من جلسات المداولات منذ ذلك التاريخ، التي عقدتها المحكمة واستمعت خلالها لإفادات شهود الإثبات وتقارير الطب الشرعي.وتعود وقائع القضية، بحسب ما أفصحت عنه النيابة العامة في لائحة الاتهام، إلى شروع المدانة أوائل أبريل الماضي عمداً ومع سبق الإصرار على قتل المجني عليها الأولى (أ.م.أ 15 عاما) والثانية (ر.م.أ- 14 عاماً) والمجني عليه الثالث (خ.م.أ- 10 أعوام).وبينت اللائحة الاتهامية أن الخادمة المدانة كانت مبيتة نيتها الإجرامية على قتل المجني عليهم، مشيرة إلى أنها أعدت العدة لذلك.وكشفت لائحة الاتهام أن المدانة أحضرت ساطوراً وسكيناً ذا نصل طويل مسنن، واستغلت استغراق المجني عليهم في سباتهم فدخلت عليهم غرفة نومهم وسكبت على وجوههم الماء الساخن لتشل حركتهم تماماً وأمطرتهم بوابل من الطعنات بالساطور والسكين في أنحاء متفرقة من جسدهم قاصدة من ذلك إزهاق روحهم.
وقالت النيابة: إن المدانة أحدثت بالمجني عليهم إصابات كادت أن تودي بحياتهم، لولا تمكنهم من مقاومتها والحيلولة دون إتمام جريمتهما وإفلاتهم منها بدخولهم دورة المياه الملحقة بالصالة وإحكام إغلاق بابها باستعمال المفتاح من الداخل لحين حضور رجال الشرطة ومداهمة الشقة وإلقاء القبض على المتهمة. كما تضمنت لائحة الاتهام شروع المدانة بالانتحار عقب تنفيذ جريمتها علاوة على إتلافها أملاكا مملوكة للغير.
واستعرضت المجني عليها الأولى في إفادتها ما تعرضت له مع إخوانها على يد المدانة، مشيرة إلى أنها تفاجأت بانسكاب ماء ساخن على وجهها أثناء ما كانت مستلقية ومستغرقة في النوم؛ الأمر الذي أفزعها، فشاهدت الخادمة وهي تقف على رأسها تحمل بيدها براد ماء، وأداة حادة (ساطور) تباغتها بتوجيه عدة طعنات لها استقرت في وجهها ورقبتها ويديها منتقلة منها إلى شقيقتها المجني عليها الثانية، بسكب الماء الساخن على وجهها وتوجيه عدة طعنات أيضاً استقرت في وجهها ورقبتها وأماكن أخرى من جسدها، ثم انتقلت إلى شقيقها المجني عليه الثالث، وكررت نفس الأفعال، فهرعوا جميعاً بالجري خارج الغرفة إلى صالة الشقة، وتفاجأوا بأن المتهمة قطعت سلك الهاتف، وكانت الدماء تسيل منهم، فلحقت بهم المتهمة وتابعت توجيه الطعنات إليها وإلى شقيقيها، خلال محاولتهم الهروب من قبضتها حتى تمكنوا من دخول الحمام بجانب الغرفة نفسها وقاموا بإحكام إغلاق بابه باستعمال المفتاح والاتصال برقم النجدة والصراخ والاستنجاد والاستغاثة بأعلى صوتهم وكانوا في حالة خوف وهلع شديدين من الخادمة، ولغاية حضور الشرطة الذين قاموا بكسر باب الشقة ومداهمة المتهمة وإلقاء القبض عليها وتم إسعافهم على الفور ونقلهم إلى طوارئ مستشفى راشد لتلقي العلاج.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يوجِّه بإنشاء مراكز مسح على مستوى الدولة