عربي ودولي

الاتحاد

اغتيال نائب حاكم قندهار

كابول (وكالات)
قتل 3 مدنيين على الأقل وأصيب 9 آخرون بجروح في هجومين منفصلين لـ«طالبان» شرق أفغانستان. وقال مكتب حاكم إقليم لاجمان في بيان «إن رجلاً قتل وأصيب 5 بينهم أربع نساء جراء إطلاق طالبان صاروخاً استهدف منزلاً في مقاطعة أليشينج، بينما قتل مدنيان وأصيب 4 بجروح عندما فتح مسلحو طالبان النار على عربة ريكشو في مقاطعة ألينجار».
واغتيل عبدالله باتيال نائب حاكم ولاية قندهار مساء أمس في إطلاق نار. وقال تواب جورزانج المسؤول في حكومة قندهار، إن باتيال الذي كان يتابع محاضرة في الجامعة قتل عندما اطلق مسلح النار عليه عبر النافذة. واكد مستشفى مرواس وفاته بعد نقله متأثراً بجروحه. وقال جورزانج في تغريدة على «تويتر» «من الصعب تصديق ان بتيال لم يعد بيننا.. لترقد بسلام يا باتيال». ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاغتيال.
إلى ذلك، حذر خبراء من محاولات منسقة «داعش» لإغواء بعض المتطرفين في «طالبان» و«القاعدة» بالانضمام إلى التنظيم الذي برز اسمه مرات عدة في الأسابيع الأخيرة مع توزيع منشورات شمال غرب باكستان وظهور شعارات مؤيدة على الجدران في مدن عدة خاصة في جامعة كابول، حيث تم توقيف طلاب لهذا السبب. لكن مصادر قالت «إن ذلك ليس سوى مبادرات محلية ومحدودة، وتنظيم داعش ليس منتشراً في هذه المرحلة كشبكة في المنطقة، لكن نجاحاته جعلت منه القوة الرئيسية التي تستوحي منها جماعات متشددة في المنطقة أكانت عنيفة أم غير عنيفة». بينما رفض مسؤول طالباني أفغاني كبير زعامة أبوبكر البغدادي.

اقرأ أيضا

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل محافظ القدس