عربي ودولي

الاتحاد

«يونيسكو» تدين تدمير «داعش» الهمجي للتراث العراقي

بوكوفا تستمع إلى شرح عن قيثارة أور في المتحف العراقي لدى زيارتها له أمس (أ ف ب)

بوكوفا تستمع إلى شرح عن قيثارة أور في المتحف العراقي لدى زيارتها له أمس (أ ف ب)

بغداد (أ ف ب)
أدانت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «يونيسكو» إيرينا بوكوفا أمس، «التدمير الهجمي الذي يتعرض له التراث العراقي على يد تنظيم داعش».
وقالت بوكوفا في مؤتمر صحفي عقدته في المتحف الوطني العراقي ببغداد أمس إن «العراق والشعب العراقي يمتلكان تراثا ثقافيا هو من الأغنى في العالم، وتعود ملكيته إلى كل البشرية، لدينا مواقع على لائحة التراث العالمي، لكن أيضا ثمة الآلاف من المعابد والمباني والمواقع الهندسية والآثارات التي تمثل كنزا للبشرية جمعاء».
وأضافت «لا يمكننا أن نقبل أن يتعرض هذا الكنز، هذا التراث للحضارة الإنسانية، للتدمير بالطريقة الأكثر الهمجية». وشددت بوكوفا في زيارتها الأولى إلى العراق «علينا التحرك، لا وقت لدينا لنخسره، لأن المتطرفين من تنظيم داعش يحاولون محو الهوية، لأنهم يعلمون أنه في حال عدم وجود، لن يكون ثمة ذاكرة، لن يكون ثمة تاريخ، ونعتقد أن هذا مروع وغير مقبول».
وشن تنظيم «داعش» المتطرف هجوما واسعا في يونيو، أدى إلى سيطرته على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه. وقام التنظيم بتدمير العديد من المواقع التاريخية، لا سيما منها مراقد وأضرحة ومساجد وكنائس.
وسبق للمنظمة الدولية أن قالت في تقرير لها في سبتمبر الماضي، إن التنظيم الذي يعرف اختصارا باسم «داعش»، يعمد إلى تدمير المعالم التاريخية في العراق ويبيع آثارا وتحفا ليمول أنشطته، واضعة ذلك في إطار «التطهير الثقافي».

اقرأ أيضا

إسبانيا تسجل 832 وفاة بكورونا في يوم واحد