صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

فنادق الشارقة تعيد ترتيب أوراقها




تحقيق- خولة السويدي:

مع قرب إعلان هيئة الانماء التجاري والسياحي في إمارة الشارقة لإصدار تصنيف الفنادق في الإمارة خلال الربع الأول من العام الجاري، تبدو فنادق الشارقة على أهبة الاستعداد لمرحلة جديدة من تاريخ القطاع السياحي والفندقي حيث يعتبر مسؤولون عن الفنادق التصنيف الذي ستقوم به الهيئة ''خريطة طريق'' ووسيلة عملية لتنظيم القطاع·
وأكد مسؤولو فنادق الشارقة الجديدة إنها جاهزة للتقييم ولم تضف إلا تعديلات بسيطة حتى تحصل على التقييم النهائي والأفضل إلا أن بعض الفنادق القديمة قامت بتعديل مواصفاتها فيما لم تحرك الخطوة ساكناً في بعض الفنادق إذ سيكلف التعديل مبالغ ضخمة لا تستطيع تحملها لذا يبدو أنها راضية بالتقييم الذي ستقدمه الهيئة·
وكانت اللجنة الاستشارية لتطوير السياحة بإمارة الشارقة قد عقدت اجتماعها الأول للعام 2007 مؤخراً بهدف الوقوف على آخر التطورات في قطاع السياحة والتسويق السياحي ومناقشة المشاركات الخارجية القادمة لوفد الإمارة في الربع الأول من العام· ويندرج ذلك ضمن خطط الهيئة لهذا العام وآفاق تطوير القطاع السياحي والاستراتيجيات الفاعلة التي سيتم إتباعها في الترويج للإمارة خلال الربع الأول·
وناقش محمد على النومان، مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، في الاجتماع الذي شهد حضوراً مميزاً لممثلي مختلف قطاعات السياحة في الإمارة، سبل تطوير القطاع السياحي في الشارقة وتفعيل كافة الوسائل المتاحة لدعم وترسيخ المكانة المتميزة التي باتت الإمارة تحتلها اليوم على خريطة السياحة العالمية، والوقوف على أبرز المقترحات التي من شأنها تعزيز دور هذا القطاع، وقرارات الاجتماع ترسم له توجهاته التي من شأنها تطوير هذا القطاع الحيوي في الإمارة·
وتعد هيئة الإنماء التجاري والسياحي تصنيف الفنادق في الشارقة في إطار تطوير مستوى الخدمات السياحة والفندقية· وأكد محمد علي النومان، مدير هيئة الإنماء التجاري والسياحي أن مشروع تصنيف الفنادق بات الآن في مراحله النهائية وسوف يتم الإعلان عنه في الربع الأول من العام الجاري ·2007 وبذلك تسعى إمارة الشارقة لتوسيع النشاط الترويجي لإمارة الشارقة إقليمياً وعالمياً على مختلف الصعد وبمختلف السبل والدفع بالمزيد من الاستراتيجيات التي من شأنها تطوير الخدمات السياحية في الإمارة، وبالتأكيد على أهمية المشاركة في المعارض التجارية· وأكد ممثلو الفنادق والمعنيون بصناعة السياحة في الإمارة على أهمية المشاركات في المعارض السياحة المختلفة·
التصنيف
وعن التصنيف وآليته، قالت ميسون الحوسني، مديرة التصنيف في هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة: بدأنا التجهيز للتصنيف في نهاية عام 2004 وكان على شكل جولات لمعرفة ما لدى فنادق الشارقة من مواصفات بإيجابياتها وسلبياتها وقمنا بدراسة وعمل مقارنه بين أكبر الفنادق في بريطانيا وألمانيا واستراليا ودبي وبيروت لمعرفة المواصفات الحقيقية التي تجذب نزلاء الفنادق·
وأضافت الحوسني: أردنا أن يكون تصنيف فنادق الشارقة وفقاً للمعايير العالمية فقامت الهيئة بعمل معايير تصنيف فندقية لإمارة الشارقة وكان التصنيف جاهزاً للتطبيق في منتصف عام ،2005 بعدها قامت الهيئة بتفتيش ميداني على الفنادق لمعرفة مدى التناسب والمطابقة بين معايير التصنيف المعد للإمارة وبين الفنادق في نهاية عام ·2005 وأوضحت الحوسني انه تم وضع معايير تصنيف رسمية وانتهت من مرحلة الإعداد مع بداية العام في يناير عام ،2006 وقامت الهيئة بتقديم تقارير مفصلة لكل فندق تبين مزاياه والنواقص التي لديه ودرجة التصنيف، ومنحتهم فترة لتعديل بعض الأمور لتحسين الدرجة بعد منتصف عام 2006 حيث أن اللجنة المختصة ستبدأ التقييم بشكل نهائي· وتابعت: بدأت بعض الفنادق بالتعديل إلا أن هناك فنادق قديمة ولا يمكن أن تقام لها تعديلات لأنه سيكلفها مبالغ كبيرة فتراجعوا عن قيامهم بأي تعديل ورضوا بالأمر الواقع، وانتهى التصنيف بشكل نهائي مع نهاية العام الماضي والنتائج جاهزة للإعلان عنها خلال الشهر المقبل·
وبين الحوسني أن عدد منشآت الشقق الفندقية يبلغ 50 منشأة تحتوي على 2807 شقة فندقية، أما عن الفنادق فقد بلغ عددها 24 فندقا وتحتوي على 3237 غرفة·
وعن التراخيص التي اعتمدت لإنشاء فنادق، قال: تمت الموافقة على إنشاء 32 شقة فندقية و5 فنادق منذ بداية 2006 إلى اليوم إلا نه قد يزيد العدد حتى نهاية عام ·2007 كما أن الجهة المسؤولة عن تراخيص الفنادق هي الدائرة الاقتصادية في الشارقة بعد موافقة هيئة الإنماء السياحي والتجاري· وهناك بعض الفنادق ما تزال تعدل في مواصفاتها للحصول على درجة أفضل وما أن تنتهي ستخطر الهيئة حتى نقوم بوضع الدرجة النهائية·
إضافات بسيطة
قال أحمد فتح الله، مدير المبيعات في فندق ملينيوم بالشارقة إن التصنيف الذي تقوم به هيئة السياحة هو أمر يعمل من قبلها وليس لنا فيه أي دور كما أننا لم نقم بأي تغيير أو تعديل على الفندق باعتبار أن فندقنا حديث البناء وحاصل على درجة الخمس نجوم· وأضاف فتح الله: يصل عدد الغرف في الفندق إلى 259 غرفة وجناحا بالإضافة إلى باقي المرافق ونظام الأمن ومواقف السيارات، والإضافة الوحيدة التي أضفناها هي الأجراس على الأجنحة· أما عن باقي الأمور فالفندق به كل المواصفات التي تؤهله أن يكون من فنادق الخمس نجوم كما انه معروف على المستوين المحلي والعالمي· وبين فتح الله أن التصنيف الذي ستقوم به الهيئة هو عبارة عن تقييم خاص بها لكن ذلك لا يقلل من أهمية الخطوة التي تعد أساسية لتتضح الصورة أمام السياح والفنادق التي تعد واجهه للسياحة والإمارة·
وقال صلاح ديب، مدير المبيعات في فندق المها ريجنسي سويتس: إن الفنادق باختلاف درجاتها تهدف إلى تحقيق الأفضل إلا أن هناك مقاييس وأمورا تدخل في التقييم لا يمكن تغييرها، كما أن نزلاء الفنادق سواء من السياح أو من أهل الدولة هم أفراد تختلف طبقاتهم واحتياجاتهم لأن ليس جميع الناس يفضلون الفنادق أو والعكس كما أن الشقق تقدم خدمات للنزلاء من العائلات لا يمكن أن يقدمها الفندق لأنها ستخل بالمعايير العالمية إلا أننا نوفر للنزيل كل ما يريد حتى نكسبه بتقديم له الخدمات الكاملة وبعدها نكون على يقين من عودته·
الجديد والقديم
وقال حسن نافع، مدير عام فندق رويال كراون إن التصنيف الذي ستقيمه الهيئة أمر لابد منه لأن درجات الفنادق من المهم أن تتناسب مع مواصفات الخدمات التي يقدمها الفنادق، كما أن نجاح الفنادق والشقق ليس من الضروري أن يكون بسبب الدرجة لكن احتياجات المناطق والأفراد تختلف·
وأوضح نافع أن فنادق الشارقة جديدة البناء وذات مواصفات عالية باستثناء عدد قليل منها، والتجديد ضروري للفنادق ليس فقط لتحسين درجة التقييم كأن نحصل على درجة الخمس أو الأربع نجوم لكن التغيير والترتيب الدوري الذي تجريه إدارات بعض الفنادق على مرافقها يجعلها وجهة مفضلة للسياح· وبين نافع أن الفندق يقوم ببعض التعديلات والإضافات لبض النواقص التي قدمتها الهيئة من خلال تقريرها الذي أعدته وفي حال الانتهاء منها سنخطر الهيئة لعمل لوضع التقييم النهائي كون الفندق يسعى إلى الأفضل ويريد أن يكون التقييم بدرجة مناسبة لما له من دور وتأثير على حركة النزلاء في الفنادق·