صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مبيعات لجني الأرباح تعيق ارتفاع سعر النفط إلى 60 دولاراً



لندن-(رويترز): تراجعت أسعار النفط خلال تداولات أمس وسط مبيعات لجني الأرباح بعدما تجاوز السعر الحاجز عند مستوى 60 دولارا لأول مرة منذ أكثر من شهر· وتحققت ارتفاعات الأسعار بسبب ضغوط على الإمدادات ومخاوف بشأن تصاعد التوترات مع إيران·
وانخفض الخام الأميركي الخفيف 12 سنتا إلى 59,59 دولار للبرميل بعدما بلغ ذروته خلال الجلسة عند 60,42 دولار كما انخفض خام برنت في لندن 26 سنتا إلى 58,77 دولار·
وقال محللون إن المتعاملين يلتزمون الحذر قبل ذكرى الثورة الإسلامية في إيران التي تحل يوم الأحد حيث يمكن أن تتصاعد حرب التصريحات بين إيران العضوة بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) والولايات المتحدة بخصوص برنامج طهران النووي·
وقال الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي أمس الأول إن الجمهورية الإسلامية ستستهدف المصالح الأميركية في أنحاء العالم إذا تعرضت لهجوم بسبب برنامجها النووي·
وقال اوليفر جاكوب من مؤسسة بتروماتريكس ''البقاء فوق مستوى 60 دولارا بشكل مستمر يتطلب بعض التأكيدات على استمرار تدهور الوضع مع إيران''· وقال محللون فنيون يستندون في توقعاتهم على تحركات سابقة للأسعار إن المتعاملين قد يحجمون عن الإقبال الشديد على البيع قبل عطلة نهاية الأسبوع غير أن الأسعار ستحاول الارتفاع بدرجة أكبر·
وساهم خفض الإمدادات من جانب أعضاء اوبك في دعم الأسعار التي انخفضت في يناير الماضي إلى أدنى مستوى لها في 20 شهرا عند 49,90 دولار للخام الأميركي·
وستخفض نيجيريا ما يصل إلى 300 ألف برميل يوميا من إنتاجها من الخام خلال الشهرين القادمين تنفيذا لاتفاقات اوبك بخفض المعروض·
وإلى جانب الخفض الطوعي في الإنتاج توقع محللون أيضا أن تتصاعد هجمات المسلحين التي تسببت من قبل في خفض الإنتاج النيجيري وذلك مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة المقررة في ابريل·
وأظهرت بيانات خاصة بالشحن لمؤسسة مارين انتيليجينس التابعة لبنك لويدز أن اجمالي صادرات اوبك في يناير انخفض بنحو 200 ألف برميل يوميا عنها في ديسمبر ما يقرب المنظمة أكثر من تنفيذ مستوى الخفض في المعروض الذي تعهدت به اعتبارا من نوفمبر والبالغ 1,2 مليون برميل يوميا· ويتوقع أن تنخفض صادرات أوبك مرة أخرى في فبراير مع تنفيذ خفض ثان في الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا·