ألوان

الاتحاد

«درويد تيربو».. هاتف صيني - أميركي يرفع شعار المنافسة

الهاتف الجديد يأتي بأحدث وآخر الميزات والمواصفات التقنية (من المصدر)

الهاتف الجديد يأتي بأحدث وآخر الميزات والمواصفات التقنية (من المصدر)

يحيى أبوسالم ( دبي)
ما زالت أغلب الشركات التكنولوجية المصنعة للهواتف الذكية، مصابة بحالة من عدم الاستقرار في طرحها لمنتجاتها الجديدة، فما أن تأتينا هذه الشركة بهاتف جديد، حتى تبادر الأخرى بطرح هاتف آخر جيد. والمشكلة الناتجة اليوم التي واجهت أغلب المستخدمين لمثل هذه الأجهزة، تتلخص في حلين لا ثالث لهما، فإما ركوب موجة التغير المستمرة والسريعة جداً، وإما البقاء بعيداً والاكتفاء بدور المشاهد، دون الانخراط في هذه الدوامة الذكية.
فقبل أيام قليلة، احتفلت الشركة الصينية العملاقة «لينوفو» بالانتهاء وبشكل نهائي من ضم الشركة الأميركية العملاقة موتورولا إلى أملاكها الخاصة، لتتوج الشركة الصينية في المرتبة الثالثة من حيث الشركات الأكثر مبيعاً للهواتف الذكية.
هاتف خارقجاء الهاتف الصيني - الأميركي الجديد، بأحدث وأهم الميزات والمواصفات التقنية والفنية التي تميزت بها الهواتف من فئة فائقة الأداء، ولهذا فالهاتف الجديد يعتبر أول منافس حقيقي يعمل بالنسخة 4,4 من نظام التشغيل أندرويد، لهاتف سامسونج الأخير جالاكسي نوت 4، حيث جاء الهاتف بجملة من الميزات التي جاء عليها الهاتف الكوري، إلى جانب تفوقه ببعض المزايا، خصوصاً فيما يتعلق بكاميراته الخلفية التي تغلبت على كاميرا جالاكسي نوت 4 التي جاءت بحجم كبير وصل إلى 21 ميجابكسل.
سناب دراجون 805
اعتمد موتورولا درويد تيربو على النسخة الأحدث والأسرع والأقوى على الإطلاق في عالم المعالجات المركزية فائقة الأداء، فحمل ضمن قطعه المتميزة، النسخة سناب دراجون 805، رباعية الأنوية بسرعة 2,7 جيجاهيرتز، ما أعطى الهاتف أداء عالياً جداً، خصوصاً بعدما تم تزويده بعدد 3 جيجابايت من الذاكرة العشوائية من نوع رام. وهي تماماً المواصفات التي تميز بها الهاتف الكوري الأخير نوت 4.
من حيث شاشة الهاتف، اكتفت شركة جوجل على تزويد هاتفها السابق الذي بات اليوم يصنف من هواتف الشركة الصينية لينوفو، بشاشة قياس 5,2 إنش فقط، ما جعل الهاتف يصنف على أنه ضمن فئة الهواتف الذكية تقليدية الحجم وليست الهجينة كما في هواتف نوت من سامسونج أو هاتف أبل الأخير آي فون بلس. ورغم صغر حجم الشاشة في هاتف موتورولا تيربو، إلا أنها امتازت بوضوحها الألترا فائق الأداء الذي وصل إلى 2560X1440 بكسل، وذلك بكثافة صورة عالية جداً وصلت إلى 565 بكسل لكل إنش. وهو الوضوح ذاته الذي اعتمدته الشركتان الكوريتان سامسونج وإل جي في هواتفهما الأخيرة نوت 4 وجي 3، بالإضافة إلى النسخة السادسة من هاتف جوجل الجديد نيكسوس.
ورغم سماكة الهاتف تيربو التي وصلت إلى 11,2 ملم تقريباً، إلا أن الشركة الأميركية لم تزوده بذاكرة من نوع مايكرو إس دي، واكتفت بحجم الذاكرة الداخلية التي جاء عليها الهاتف التي تراوحت بين 32 و64 جيجابايت.
وتميز الهاتف بكاميراته الخلفية ذات الوضوح الذي نادراً ما تستخدمه الشركات العالمية المصنعة للهواتف الذكية، وجاء بحجم 21 ميجابكسل، وهو الوضوح الذي تعتمده شركة سوني اليابانية في بعض نسخ هواتفها الذكية، خصوصاً النسخة إكسبيريا.
وعمدت الشركة الأميركية إلى تزويد هاتفها الجديد، ببطارية ذات سعة تخزينية كبيرة وصلت إلى 3900 ملي أمبير، قادرة على عمل اتصالات بالهاتف خلال وضعية الجيل الثالث للإنترنت لما يصل إلى 48 ساعة.

اقرأ أيضا