ثقافة

الاتحاد

«أبعاد مضيئة» ينطلق اليوم في السعديات

عمل لغادة عامر (من المصدر)

عمل لغادة عامر (من المصدر)

جهاد هديب (أبوظبي)
تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وليّ عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يفتتح في السادسة من مساء اليوم معرض «أبعاد مضيئة» الذي تقيمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، القطاع الثقافي ـ متحف جوجهنايم، بالتعاون مع متحف جوجنهايم ـ نيويورك، ويستمر متزامنا مع فعاليات «فن أبوظبي»، حتى 19 هذا الشهر مشتملا على أعمال فنية معاصرة وحديثة من الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والمنطقة العربية، وذلك بوصف دولة الإمارات، وأبوظبي في القلب منها، تمثل نقطة التقاء عالمية للأفكار والثقافات.
وقد عُقد صباح أمس في المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات، مؤتمر صحفي شارك فيه ريتا عون عبدو المدير التنفيذي لقطاع الثقافة في الهيئة وريتسوس آرمسترونج مدير متحف جوجنهايم في نيويورك وإدارته ميساء القاسمي قيّم المعرض ومديرة البرامج في إدارة المتاحف التي تتبع الهيئة.
أوضحت ريتا عون عبدو أن المعرض يشتمل على أعمال لتسعة عشر فنانا تنتمي إلى الفترة من الستينيات وحتى اليوم تركز جميعا على فكرة «الضوء». وقالت: «بدأ متحف جوجنهايم أبوظبي بتوفير منصة تفاعلية قيِّمة تساعد في استعراض تاريخ الفن المعاصر والتأمل في حاضره ومستقبله. وتتمثل أهمية المعرض في كونه يعرِّف الزوار على الرؤية الإبداعية للمتحف، ويقدم لهم لمحة حول الأعمال الفنية التي سيحتضنها مستقبلاً ويقدم نافذة للتعرف على رسالته الرامية لتعزيز مفهوم الفن العابر للحدود وتسليط الضوء على موروثات مختلفة من الحداثة وتطور الفكر الثقافي المعاصر في المنطقة. ومن خلال الأعمال الفنية المعروضة وورش العمل والبرامج التعليمية المتنوعة، تهدف هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى تعزيز هذه الرؤية وتقديم منصة لإلهام وتشجيع المواهب الفنية المحلية».
وأضافت: «يقدم «أبعاد مضيئة» أعمالا استثنائية تقدم بدورها تاريخ الفن الحديث من وجهات نظر مختلفة». وأشارت إلى أن اختيار ثيمة الضوء للمعرض لأن «الضوء يمثل إطارا تنظيميا للأعمال المعروضة , إضافة إلى كونه ألهم الفنانين»، مؤكدة أن المعرض هو صورة موجزة لما سيكون عليه متحف جوجنهايم في المستقبل.
من جهته، أوضح ريتسوس آرمسترونج أن المعرض يتكون من خمسة أقسام هي: الضوء الإدراكيّ، والضوء المنعكس، والضوء المطليّ، والضوء المحرّك، والضوء السماويّ، حيث تعرّض بالتفصيل لكل قسم من هذه الأقسام لجهة الفنانين الذين تشارك أعمالهم في المعرض؛ تلك الأعمال التي تركز في المقام الأول على خلق تجربة حسيّة مستمدة من التفاعل مع الضوء.
أما ميساء القاسمي فأوضحت أن أهمية معرض «أبعاد مضيئة» تكمن في اعتباره أول منصة تقدم مفاهيم متحف جوجنهايم أبوظبي وما سيتضمنه من برامج عامة. وفيما نواصل تحقيق المزيد من التنوع في برامجنا، حرصنا على تقديم فعالية «نبض الكورنيش» ضمن البرنامج العام كحدث تفاعلي بارز يمنح المعرض بعداً جديداً ويتيح لقاعدة أوسع من الجمهور فرصة التعرف على المتحف».
وفي إطار سلسلة «جوجنهايم أبوظبي: حوارات الفنون»، ستقام جلسة نقاش مع كل من أنجيلا بولوك، وشيرازه هوشياري، ورشيد قريشي، وذلك مساء اليوم بعد افتتاح المعرض، لمناقشة الأسلوب الإبداعي لهؤلاء الفنانين الذين يستخدمون الضوء كعنصر جمالي له دلالات ومعان عميقة.

اقرأ أيضا

«نيويورك أبوظبي» يقدم «لنعيد تواصلنا»