الاتحاد

الإمارات

جواهر القاسمي: التطورات المتلاحقة تتطلب تأسيس شخصيات علمية واعية

الشارقة - آمنة النعيمي:

أعربت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي حرم صاحب السمو حاكم الشارقة، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة عن اعتزازها وفخرها بأطفال مجلس الشورى الذين أثبتوا يوماً بعد يوم صحة وسلامة الطريق الذي تنتهجه إمارة الشارقة· وقالت: لا يمر عام حتى أراهم يزدادون تألقاً على مقاعد الشورى والحوار الهادف والرأي الحر، وترونهم معي وقد ازداد فكرهم ثراء بما يشعرهم بالمسؤولية تجاه وطنهم ومجتمعهم وأسرهم·
جاء ذلك في افتتاح الدورة العاشرة لمجلس شورى أطفال الشارقة الذي عقد أمس في الديوان الأميري تحت شعار ''المستقبل لنا نرسمه بآرائنا''·
وأكدت سموها أن معطيات الأحداث المتلاحقة تتطلب تأسيس شخصية علمية واعية عند الأطفال من أجل المستقبل·
وأضافت: نتوق إلى أطفال ينشأون على أخلاقيات ثقافتنا وعلى الانتماء الحقيقي إلى ديننا الإسلامي بما يحمله من سمات إنسانية لا تحمله قوانين وضعية ولا أديان محرفة، كما نتوق إلى مثل هؤلاء الأطفال ليقدموا الصورة الحقيقية للإنسان العربي المسلم المتعلم والمتمكن من قيادة عجلة التغير من منطلق الإرث الأخلاقي الذي عاش عليه الأولون، ومازلنا نأخذ من آفاقه ما يحفظ علينا انتماءنا إلى الإنسانية، التي فقدها الكثيرون فجمدت ضمائرهم، وباتوا في سبيل بناء مملكاتهم الاقتصادية والسياسية يدوسون كل ما يمت إلى الإنسان بصلة، ولا يفرقون في ذلك بين رجل أو امرأة أو طفل· وخاطبت سموها أطفال الشورى مؤكدة الاعتماد عليهم في المستقبل لذلك فإن مسيرة إعدادكم لهذا المستقبل، والتي يقودها والدكم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ستظل -بإذنه تعالى- مستمرة، وعليكم أن تجنوا ثمار هذه الرعاية الكريمة والأبوة الحانية عليكم وأن تكونوا على قدر المسؤولية المناطة بكم، فتنهلوا من كتب العلم ما يكفي من المعرفة، وتأخذوا من توجيهات دينكم الإسلامي ما يقوم السلوك ويعدل مساركم·
ونوهت سموها بأهمية مراعاة أن للكبير احترامه ووقاره، والرأي الحر لا يعني تجاوز أسلوبكم في الحديث معه، فثقافتنا العربية الإسلامية تطالبكم بإعطاء كل ذي حق حقه من الاحترام والتوقير·
وكانت فعاليات الافتتاح للجلسة قد بدأت بعد وصول سمو الشيخة جواهر القاسمي قاعة المجلس بحضور كبير تقدمته الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو اللجنة الاستشارية بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة والشيخة جميلة بنت محمد القاسمي نائبة رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة مديرة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ونورة النومان مديرة مكتب الشيخة جواهر القاسمي والدكتورة عائشة السيار عضو مجلس الشارقة لسيدات الأعمال·
تخفيف الحقيبة المدرسية
ناقش المجلس في جلسته الأولى قضيتي التعليم والإعلام ووجه خلالها النواب أسئلتهم إلى المسؤولين ابتدأوها بالتعليم، وركزت على تخفيف الحقيبة المدرسية ومدى استخدام الوسائل التعليمية في إثراء العملية التعليمية، وتساءلوا: إلى متى نظل نعتمد على أساليب التقويم التقليدية·
وفي هذا الشأن ردت الدكتورة خوله إبراهيم المعلا وكيل وزارة التربية والتعليم، قائلة: إن الحقيبة المدرسية تشغلنا كما تشغلكم ولعل تقسيم العام الدراسي إلى فصلين أحد أوجه التخفيف، كما نسعى إلى وضع خزانات لحفظ الكتب المدرسية·
الوسائل التعليمية
وعن الوسائل التعليمية، قالت خلود صقر القاسمي عضو شعبة العلوم بمركز تطوير المناهج والمواد التعليمية: إن تنوع الوسائل التعليمية التي تستخدمها المعلمة تجذب الطالب وتحسن من مستواه الدراسي، ودعت المعلمات الى عدم التقيد بدليل المعلم، بل عليها أن تبتكر وتبدع في استخدام الوسائل التعليمية المختلفة الجاذبة·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة