الاتحاد

الإمارات

القطامي: جائزة الشارقة العربية تفتح آفاقا جديدة للعمل التطوعي

الشارقة - أحمد مرسي:

أشاد معالي حميد بن محمد القطامي وزير الصحة رئيس مجلس أمناء جائزة الشارقة للعمل التطوعي بالتوجيهات السامية والرعاية الكريمة الدائمة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، والتي بسطت نطاقا عربياً منذ الدورة الخامسة لعام ·2007
وأكد معاليه، خلال رئاسته لاجتماع مجلس الأمناء لجائزة الشارقة للعمل التطوعي مساء أمس الأول في مقر مركز خدمات نقل الدم والأبحاث الشارقة أن الانطلاقة العربية للجائزة هذا العام سوف تفتح آفاقاً جديدة أمام الجائزة على الصعيد العربي، مما تجعلها تصل إلى الجهود والنشاطات العربية البارزة في مجال التطوع بمختلف مجالاته وفئاته، وتقوم بدعمها وإبرازها ومن ثم تكريم القائمين عليها خلال الاحتفال بالدورة الخامسة في شهر ديسمبر من العام الجاري· وأضاف معاليه، خلال الاجتماع الذي حضره الدكتور أمين بن حسين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لخدمات نقل الدم وأمين عام جائزة الشارقة للعمل التطوعي مع أعضاء مجلس أمناء الجائزة، أن جائزة الشارقة للعمل التطوعي سوف تكون أول جائزة تنتشر عربياً في مجال التطوع وسوف يكون لها الدور الفعال والمستمر في نشر الوعي التطوعي مع حث وتشجيع العاملين على الجهود التطوعية على الصعيد العربي، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة للجائزة تتطلب العمل بنظام مؤسسي قدوة بما تنتهج الدولة· من جانبه ذكر الدكتور أمين الأميري أن الاجتماع قد تطرق إلى الجهود المستقبلية التي من المفترض أن تبذل من خلال برنامج عمل مكثف للوصول إلى كافة الفئات المستهدفة على الصعيد العربي· كما ناقش الاجتماع الإجراءات التي نفذت في بناء مشروع مبنى جائزة الشارقة للعمل التطوعي، حيث تم إنجاز قرابة 20 بالمئة من المشروع في منطقة مويلح، وكذلك نوقش برامج الجائزة للدورة الخامسة لعام 2007 وأسس العمل خلال الفترة القادمة مع إصدار دليل الجائزة خلال الدورة الجديدة بعد إضافات حسب التوصيات الصادرة من لجنة التحكيم للجائزة· وأشار الدكتور الأميري إلى أن الجائزة بصدد وضع برنامج متكامل يعمل على جذب المؤسسات الاقتصادية على مستوى الدولة وحثها وتشجيعها في دعم برامج الجائزة مع العمل على المشاركة في البرامج التطوعية بشكل فعال·

اقرأ أيضا

ولي عهد عجمان يستقبل سفير نيوزيلندا والقنصل العام لجمهورية الصين