الاتحاد

الاقتصادي

الحكومة البريطانية تعتزم القضاء على عجز الموازنة

محل لبيع أجهزة الاتصالات في وسط لندن (أي بي أيه)

محل لبيع أجهزة الاتصالات في وسط لندن (أي بي أيه)

لندن (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس، إنه سيستخدم حق النقض “الفيتو” الذي تتمتع به بريطانيا لإجهاض محادثات الاتحاد الأوروبي بشأن الميزانية إذا تطلب الأمر. وشدد كاميرون على أنه ينبغي للاتحاد، المؤلف من 27 دولة أوروبية، أن يعيش في حدود إمكانياته. وأشار إلى أنه ينبغي للاتحاد الأوروبي تقسيم الميزانية إلى نصفين احدهما لـ”منطقة اليورو” والآخر للدول خارج منظومة العملة الموحدة ومن بينها بريطانيا. وكان كاميرون قد استخدم حق الفيتو العام الماضي لإبقاء بريطانيا خارج اتفاق نقدي واقتصادي أوروبي استهدف حل أزمة ديون “منطقة اليورو” وهو ما أسعد الجناح المناوئ للاتحاد الأوروبي في حزب المحافظين البريطاني.
إلى ذلك، أكد كاميرون أنه يتعين على بريطانيا إجراء تخفيضات أكبر في الإنفاق من أجل تقليص عجز الموازنة وذلك بعد أن أثار تجدد الركود هذا العام تكهنات بإخفاق الحكومة في الالتزام بالمستويات المستهدفة لخفض العجز. وأبلغ كاميرون راديو هيئة الإذاعة البريطانية “بي. بي. سي” أن الحكومة الائتلافية التي يقودها المحافظون عازمة على الالتزام بخطتها للقضاء على عجز الموازنة الذي كان قد بلغ مستوى قياسياً عند توليه السلطة خلال 2010.
وكان حزب “المحافظين”، الحاكم في بريطانيا، قد نبه أمس الأول إلى ضرورة الاستعداد لمزيد من التقشف، مؤكداً المهمة الصعبة التي تواجه رئيس الوزراء لعلاج اقتصاد واهن وبناء الدعم فيما بين الناخبين قبل انتخابات تجرى خلال 2015. وقال وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن، إنه سيتعين على بريطانيا السماح بمزيد من تخفيضات الإنفاق بعد اقتصاد اضعف من المتوقع هذا العام. وسيقدم اوزبورن توقعاته بشأن النمو الاقتصادي والاقتراض للبرلمان في الخامس من ديسمبر. ويقول محللون، إن كاميرون، الذي تظهر استطلاعات الرأي ان حزبه يأتي خلف حزب العمال المعارض، سيواجه صعوبة من اجل الفوز بأغلبية صريحة في 2015 اذا لم تنجح خطة التقشف وعاد الاقتصاد للانتعاش. وأوضح اوزبورن، في مقابلة مع صحيفة “ميل اون صنداي”، أن “الاقتصاد بدأ يبرأ. ولكنه طريق اطول واصعب علينا أن نقطعه”، مضيفاً “لابد وان تكون هناك استقطاعات اخرى”. وقال ان “الدول الغربية تواجه خياراً بسيطاً. هل هي ستغرق ام ستعوم؟ توجد دول كثيرة جيران لنا تتجنب الخيارات الصعبة. ستصبح هذه الدول أكثر فقراً خلال ما بين 20 أو 30 عاماً”.

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل