كرة قدم

الاتحاد

«ويسترن سيدني» يواجه «كروز أزول» في مونديال الأندية

ويسترن سيدني يتوج بطلاً لدوري أبطال آسيا (أ ب)

ويسترن سيدني يتوج بطلاً لدوري أبطال آسيا (أ ب)

عواصم (وكالات)
تأهل ويسترن سيدني الأسترالي إلى كأس العالم للأندية، والتي تقام من 10 إلى 20 ديسمبر المقبل في المغرب للسنة الثانية على التوالي، حيث ستجري المباريات في الرباط ومراكش، ويشارك فيها إلى جانب ريال مدريد كل من أوكلاند سيتي النيوزيلندي (بطل أوقيانيا) وكروز أوزول (بطل الكونكاكاف) والمغرب التطواني (بدعوة) وسان لورنزو الأرجنتيني (بطل كأس ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية). ويلتقي في الدور التمهيدي في الرباط أوكلاند مع المغرب التطواني، فيما يلعب ويسترن سيدني أمام كروز أزول في ربع النهائي.
وكان الهلال السعودي قد فشل في إحراز ولو هدف واحد من سيل فرص على أرضه وأمام جمهور هائل في الرياض ليذهب لقب دوري أبطال آسيا لضيفه الأسترالي وسترن سيدني واندرارز بعدما تعادلا سلبيا في إياب الدور النهائي أمس الأول. وحافظ واندرارز على انتصاره بهدف نظيف في مباراة الذهاب في سيدني قبل أسبوع ليتفوق 1-صفر في مجموع المباراتين ويصبح أول بطل أسترالي للمسابقة القارية. وسيمثل واندرارز القارة الآسيوية في كأس العالم للأندية بالمغرب الشهر المقبل.
وقال محمد الشلهوب لاعب وسط الهلال بعدما واسى زملاءه الباكين في أرض الملعب: «الحمد لله قدمنا كل ما لدينا ولم يقصر أحد لكن ربنا لم يوفقنا ونتمنى ذلك في المرة المقبلة». وأضاف في تصريحات تلفزيونية في أرض الملعب بعدما شارك كبديل: «أعتقد أن الهلال أدى بشكل جيد ونبارك لسيدني.. كان الجمهور رائعا». وتابع: «هذه هي كرة القدم هكذا فوز وخسارة وهذه الخسارة ليست نهاية المطاف، والدليل في ذلك أن منذ نهاية اللقاء وإطلاق الحكم صافرته لمسنا تشجيع وتحفيز جمهور الهلال لجميع لاعبي الفريق ورضاهم التام على ما قدموه رغم خسارة اللقب بالتعادل السلبي، فكل الشكر لجمهور الهلال على دعمه ووقفته مع الفريق ولم يقصر أبدا، وكل الشكر أيضا لإدارة النادي التي قدمت كل شيء للاعبين». وأوضح الشلهوب في نهاية حديثه بأنه لا توجد أي إشكالية بينه وبين زميله البرازيلي تياجو نيفيز الذي بدت عليه العصبية بعد إخراجه من الملعب، وأكد أن اللاعب كان يرغب في الاستمرار في اللعب فقط وهذا من مبدأ الحماس ومن مبدأ الرغبة الكبيرة للاعب في تقديم كل ما لديه لخدمة الفريق. وهاجم الحكم الدولي السابق جمال الشريف الحكم الياباني يويتشي نيشمورا الذي أدار اللقاء، وقال الشريف: «نيشمورا لم يقدم مستوى يليق به كحكم مونديالي مرتين ولا يليق بوجوده على رأس الحكام الآسيويين، كان رتيبا في متابعته مجريات اللقاء ولا يستطيع مواجهة التحديات وأثر كثيرا على مجريات اللقاء وقد نختلف في الآراء ولكن بكل أسف أستطيع أن أقول إن الهلال لم يحصل على حقوقه من حكم المباراة». ودفع الهلال «الفائز باللقب القاري مرتين في 1991 و2000 قبل أن تتحول المسابقة إلى دوري الأبطال في 2003»، ثمن التسرع والتوتر الشديد الذي حرم لاعبيه من ميزة التمرير السليم في مختلف أنحاء الملعب. ولم يكن من الصعب توقع أن يلجأ الضيف الأسترالي للدفاع في ملعب ملأه قرابة 70 ألف متفرج أحاط مثلهم تقريبا بالاستاد من الخارج في مشهد غير مألوف في العاصمة السعودية. وقال توني بوبوفيتش مدرب واندرارز الفريق الذي تأسس في 2012 فقط: «أنا فخور بهؤلاء اللاعبين وبنادينا.. لا نملك الكثير من الموارد أو الأموال، لكن لدينا شيء لا يشترى بالمال.. وهو الرغبة في الفوز». وقال كوفيتش: «إنه أمر لا يصدق.. لقب دوري أبطال آسيا.. هذه هي الجائزة بالنسبة لي.. هذا شيء سيبقى بداخلنا لما بقي من العمر». وحصل حارس مرمى فريق ويسترن سيدني أنتي كوفيتش على جائزة أفضل لاعب في البطولة ومبلغ مالي قدره 20 ألف دولار.
وقدم حارس الفريق الإسترالي شكره وتقديره لكل من رشحه للحصول على الجائزة وأكد أن حصوله عليها جاء بالتعاون مع كل زملائه في الفريق الذين ساهموا بشكل كبير بتتويج فريقهم بالكأس الآسيوية وتتويجه شخصيا بالحصول على جائزة أفضل لاعب في البطولة.

اقرأ أيضا