الاتحاد

الإمارات

«بوليصة النقل» شرط للتعامل مع «النفايات» في أبوظبي

المحاضر خلال ندوة توعية نظمها مركز النفايات في العين (من المصدر)

المحاضر خلال ندوة توعية نظمها مركز النفايات في العين (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي)- شدد مركز إدارة النفايات في أبوظبي على أنه لن يتم استقبال, أو التعامل مع أي مركبة نفايات بأي من محطات أو مراكز معالجة النفايات في جميع أنحاء الإمارة، غير حاصلة على «نظام البوليصة» .
وبدأ المركز منتصف الشهر الماضي بتطبيق نظام بوليصة نقل النفايات (المانفيست)، والتي تعتبر الإثبات المعتمد على التعامل السليم مع النفايات الصادرة عن المنشأة من حيث التخلص منها في المواقع.
في موازاة ذلك، وزع فريق العمل لدى مركز إدارة النفايات نشرات توعوية على بوابات مطامر النفايات، ضمن مساعيه إلى نشر الوعي بين جميع أفراد المجتمع والتأكيد على ضرورة ضمان التعامل السليم مع النفايات لتصبح إمارة أبوظبي من أفضل المدن الرائدة في مجال الإدارة السليمة للنفايات.
إلى ذلك، نظم المركز بالتعاون مع دائرة الشؤون البلدية في كل من أبوظبي، والعين، والمنطقة الغربية، خلال الشهرين الماضيين، ورش عمل توعوية مشتركة في إطار جهود المركز الرامية لرفع مستوى الوعي لدى جميع الجهات فيما يتعلق بإجراءات فصل النفايات من المصدر، إضافة إلى تطبيق نظام بوليصة نقل النفايات (المانيفست).
وعقد المركز ندوات توعوية مع كبريات الشركات من منتجي النفايات ومزودي الخدمات البيئية، وحضر الندوة الأولى في أبوظبي نحو 250 شخصاً من مختلف القطاعات التجارية والصناعية والمهنية، فيما نظم المركز ندوات توعوية مشتركة مع دائرة الشؤون البلدية، وحضرها في أبوظبي نحو 700 شخص يمثلون أكثر من 500 شركة في الإمارة من شركات منتجي النفايات ومزودي الخدمات البيئية.
واستكمالاً لهذه الندوات التوعوية تم عقد ندوة أخرى بمسرح بلدية مدينة العين حضرها نحو 100 شخص من شركات منتجي النفايات ومزودي الخدمات البيئية.
وتم عقد ندوة توعوية لأهالي المنطقة الغربية، بالتعاون مع بلدية المنطقة الغربية، حيث حضرها نحو 50 شخصاً، مثلوا نحو 1100 منشأة، حيث كان نصيب الأسد من الحضور للقطاع التجاري، مقارنة ببقية ممثلي القطاعات، سواء السياحية والتعليمية والصناعية؛ ما يعكس اهتمام المنشآت بضرورة الإلمام والاهتمام لكل ما يخدم الإمارة نحو الوصول إلى ما هو أجمل.
وأوضح المهندس حسين أحمد العمودي رئيس قسم التراخيص والتعرفة بالإنابة بمركز إدارة النفايات في أبوظبي أن الهدف من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات المشتركة هو تعريف كافة الجهات المعنية وجميع أفراد المجتمع من منتجي النفايات ومزودي الخدمات البيئية على كيفية التعامل السليم مع النفايات من حيث فصلها من المصدر، وذلك لضمان الاستخدام السليم والمستدام للموارد الطبيعية في إمارة أبوظبي. وبين العمودي أن فصل النفايات من المصدر (في مكان إنتاجها) هو المفتاح الرئيسي للإدارة المتكاملة لها، وهو الذي يضمن التعامل السليم معها من حيث التخزين والتجميع والنقل والمعالجة والتحويل إلى طاقة، والتحويل لمواد نافعة والتخلص السليم في الأماكن المخصصة لها، علماً بأن النفايات المختلطة يصعب إعادة تدويرها، أو الاستفادة منها؛ ما يؤدي إلى هدر الموارد الاقتصادية ويسبب الضرر البيئي على المجتمع.
إلى ذلك، وفر مركز إدارة النفايات نوعين من الحاويات والتي تحدد نوع النفايات المراد التخلص منها، وهما الحاوية الخضراء حيث تشمل النفايات القابلة لإعادة تدوير جميع النفايات غير الخطرة والجافة، بما يشمل على سبيل المثال علب الألمنيوم، والبلاستيك، والأكياس البلاستيكية، والحاوية السوداء والتي تشمل النفايات غير القابلة لإعادة التدوير على سبيل المثال (البطاريات المستنفذة، المصابيح التالفة).
واستعرض العمودي آلية تقديم بوليصة نقل النفايات (المانفيست) والذي أعلن مركز إدارة النفايات بدوره عن بدء تطبيق نظام بوليصة نقل النفايات اعتبارا من تاريخ 15سبتمبر الماضي وذلك امتثالا لقانون 21 لعام 2005 بشأن إدارة النفايات في إمارة أبوظبي، حيث تعتبر بوليصة نقل النفايات (المانفيست) الإثبات المعتمد على التعامل السليم مع النفايات الصادرة عن المنشأة من حيث التخلص منها في المواقع.
وأكد أنه لن يتم استقبال أية مركبة نفايات غير حاصلة على بوليصة نقل النفايات (المانفيست ) في أي من محطات أو مراكز معالجة النفايات في جميع أنحاء إمارة أبوظبي، ومسؤولية كل من منتجي النفايات ومزودي الخدمات البيئية على تطبيق نظام بوليصة نقل النفايات (المانفيست).
وأفاد ممثلو البلديات «بأن الدعم لعقد الندوات التوعوية يأتي ضمن إطار الشراكة الاستراتيجية مع جميع الجهات المختلفة لما فيه خدمة المصلحة العامة، ودعم جميع المبادرات التي تهدف الى التعامل السليم مع النفايات، للوصول إلى البيئة المستدامة، والتي من خلالها توفر المكان الأمثل لأفراد المجتمع».
من جانبه، أكد خليفة الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة أبوظبي على أهمية التعامل السليم مع النفايات ودعم بلدية مدينة أبوظبي للجهود التي يقوم بها مركز أبوظبي لإدارة النفايات والهادفة لاستدامة البيئة وسلامتها وأمنها، تحقيقاً وتماشيا مع استراتيجية إمارة أبوظبي مستدامة 2030. وأكد خليفة الساعدي من إدارة العلاقات العامة ببلدية مدينة العين الحرص على دعم جميع المبادرات التي من شأنها تحقيق الرفاهية وأفضل سبل العيش في بيئة صحية نظيفة لجميع ساكني إمارة أبوظبي من مواطنين ومقيمين في هذا البلد الطيب.
وأشار محمد سالم المرزوقي، رئيس قسم الترفيه والتوعية البيئية ببلدية المنطقة الغربية، إلى ضرورة دعم جميع المبادرات التي تهدف الى التعامل السليم مع النفايات لما فيه خدمة جميع المواطنين والمقيمين في الإمارات.

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد