الرياضي

الاتحاد

القبيسي يعزز مركزه الثالث في بطولة العالم لسباقات التحمل

أبوظبي (الاتحاد)
أنهى البطل الإماراتي خالد القبيسي أمس منافسات سباق شانغهاي 6 ساعات في المركز الخامس ضمن فئته، ?الجولة ?السادسة ?من ?بطولة ?العالم ?لسباقات ?التحمل، ?مع ?فريق ?بروتون ?كومبيتيشن ?على ?متن ?بورشه، ?الذي ?يتمتع ?برعاية ?من ?أبوظبي ?للسباقات ?وشركة ?الإمارات ?العالمية ?للألمنيوم، حيث عزز خالد ?القبيسي موقعه ?في ?الترتيب ?العام ?في ?المركز ?الثالث ?والابتعاد ?عن ?المركز ?الرابع ?بفارق ?11 ?نقطة.
وكانت الأزمنة المسجلة لفريق بروتون كومبتيشن خلال سباق شانغهاي ست ساعات كفيلة بتفسير ماذا كان يجري!، إذ كانت أزمنة الفريق خجولة نوعاً ما مقارنة بتأديتهم في السباقات الماضية ومقارنة مع الفرق الأخرى المشاركة في السباق الصيني إذ لم يتمكن الفريق من تسجيل أفضل من خامس أسرع زمن خلال التجارب التأهيلية، وعندما انطلق السباق، لم يتمكن الفريق المكون من خالد القبيسي، فولف هانزلر وكريستيان ريد من التقدم مكتفين بالمركز عينه.
وتفسيرا لما حدث، علَق القبيسي قائلاً: : «لقد تأثرنا كثيراً من الأحداث المفاجئة التي واجهناها خلال التجارب الحرة، ففي التجارب الأولى شب الحريق في السيارة أمام حظيرة الفريق خلال عملية التزود بالوقود، الأمر الذي تطلب من الفريق التقني إعادة إعداد السيارة لخوض غمار التجارب لكن الوقت لم يسعفنا، وفي التجارب الثانية تعرضت السيارة لحادث».
وأضاف: «لقد كان سباقنا سيئاً في شانغهاي وسأحاول نسيان نتيجته بأسرع وقت ممكن والاستعداد لسباق البحرين منتصف الشهر الجاري، لم تكن السيارة تتمتع بالتماسك المطلوب وكانت تنزلق من الجهة الأمامية عند المنعطفات الضيقة ومن الخلف عند الخروج من المنعطفات، وهذا بسبب عدم تواجد الوقت الكافي لإعداد معايير ضبط السيارة كما أسلفت. كما تعرضنا لحادث من خلال الاحتكاك بسيارة من الفئة الأعلى تضرر ?على ?اثره ?موزع ?الهواء ?الأمامي ?الأمر ?الذي ?أفقد ?السيارة ?ثباتها ?من ?الجهة ?الأمامية ?بشكل ?أكبر، وبعدها ?اصطدمت ?بي ?سيارة ?من ?فئة ?LMP2 ?فانزلقت ?على ?سرعة ?عالية ?جداً ?وزاد ?مع ?سوء ?حالة ?السيارة».

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»