صحيفة الاتحاد

الرياضي

محمد مطر غراب: استثمار الإنجاز.. يبدأ بتغيير التفكير

رأفت الشيخ:

قال المحلل الكروي محمد مطر غراب انه بعد ان عشنا فرحة كبيرة بالانجاز الرائع الذي تحقق في ''خليجي ''18 ومعانقتنا للكأس بعد غياب طويل فإنه علينا ان نستثمر الانجاز من كافة الوجوه من اجل تطوير اللعبة وتحقيق مزيد من الانجازات·
واضاف انه علينا ان نتوقف عن محاولة تبرير السلبيات والسعي بجد لمعرفة مشاكل اللعبة وحلها بصورة جذرية·
وأكد على انه من المهم جدا ان يكون الهدف هو تطوير اللعبة كلها قبل تطوير المنتخب لأنه لا يمكن الارتقاء بالمنتخب إلا من خلال الارتقاء باللعبة كلها·
وقال ان هناك عدة نقاط يجب التوقف عندها من اجل تطوير اللعبة واستثمار الانجاز وهي:
أولاً: معرفة واقع اللعبة، جعلني اتوقف عند عملية الاختيار منذ البداية وعند الاعمار السنية المختلفة وحتى الوصول الى الفريق الأول، وان يتم ذلك على مستوى الدولة وليس في بعض الامارات مضيفا ان كل امارة لها خصوصيتها ولها واقع مالي مختلف عن الإمارات الأخرى·· ولكن علينا توفير الامكانات في كل انحاء الدولة لأن هناك بعض المواهب تبرز من منطقة معينة، وعدد هذه المواهب لا يكون كافيا بسبب عدم توافر المادة والملاعب الجيدة والمدربين·· وحتى يزداد عدد اللاعبين الذين تقدمهم هذه المنطقة مثلا يجب توفير الامكانات من ملاعب وأدوات ومدربين·
ثانيا: المسابقات من المراحل السنية وحتى الدرجة الأولى تحتاج الى اعادة نظر وتحتاج ايضا الى تطوير وتقييم مضيفا ان تنظيم المسابقات هو مسؤولية الاتحاد·
وقال ان هناك منظومة على مستوى العالم، وفي كل دولة هناك الفترة الانتقالية الأولى وهي فترة الصيف وهناك الفترة الانتقالية الثانية وهي شهر ديسمبر أو يناير وهي الفترة بين الدورين الأول والثاني، وفي كل مكان في الدنيا هناك برامج واضحة وكل اتحاد قاري يضع مبارياته وخططه، وعلينا ان ننظم أنفسنا حسب هذه المنظومة العالمية·· وإلا فإننا لن نستفيد من الامكانات المتاحة عندنا من ملاعب ومدربين ولاعبين·
ثالثا: علينا ان ندرك جيدا ان العمل على تطوير المنتخب من خلال تجمعات ومعسكرات طويلة لا يحل المشكلة بل يؤدي الى هدم القاعدة·
رابعا: والكلام مازال على لسان محمد مطر غراب: لدينا في الدولة كفاءات جيدة من المدربين، لكن لم يحدث اننا عرفنا كيف نستفيد منهم، لم يحدث ان حاولنا ان نسأل مدربا عن المشاكل التي تعوق تطوير اللعبة، يهمنا فقط ان نسمع منه كلاما جميلا عن الملاعب والامكانات، ولذلك لابد من عقد كونجرس للمدربين في نهاية الموسم، يتحدثون فيه عن المشاكل والحلول من اجل تطوير اللعبة·
خامسا: مسابقات 18 سنة أو مسابقات الرديف تجد لاعبين أو ثلاثة لاعبين موهوبين، وهؤلاء يتم ضمهم الى الفريق الأول، والآخرون لا يجدون مسابقات قوية تطور مستواهم، لابد ان يكون لدينا مسابقة ''رديف'' قوية وتقترب من مستوى بطولة الدرجة الأولى·
سادسا: يجب ان نعيد التفكير في أمر المدربين، وليس صحيحا استمرار سياسة ان المدرب الجيد يتولى العمل في الفريق الأول والمدرب الاقل خبرة يعمل في قطاع الناشئين والشباب، هناك مدربون متخصصون في قطاع الناشئين وعلينا الاستعانة بهم وان يكون هناك منهاج تدريبي واضح منذ مرحلة الناشئين وحتى الفريق الأول·
واخيرا قال محمد مطر غراب: علينا ان نغير تفكيرنا·· ويصبح هدفنا وتخطيطنا هو انجاح لاعبين مميزين للمنتخب لا ان يكون الهدف هو مجرد منافسة داخلية بين الفرق في الدوري·