الرياضي

الاتحاد

راونيتش يصعد لملاقاة ديوكوفيتش في نهائي باريس لأساتذة التنس

راونيتش (أ ف ب)

راونيتش (أ ف ب)

باريس (د ب أ)
صعد الكندي ميلوس راونيتش إلى نهائي إحدى بطولات الأساتذة فئة 1000 نقطة للمرة الأولى في مسيرته، بعدما تغلب على التشيكي توماس برديتش 6/3 و3/6 و7/5 أمس الأول في المربع الذهبي لبطولة باريس لتنس الأساتذة.
وجاء الفوز بعد يوم واحد من نجاح راونيتش في حجز بطاقة التأهل إلى البطولة الختامية لموسم الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين التي تنطلق في لندن في التاسع من الشهر الجاري، واحتاج راونيتش المصنف السابع إلى أكثر من ساعتين لتحقيق الفوز.
ويلتقي راونيتش، الذي أصبح أول لاعب كندي يصعد إلى البطولة الختامية للموسم، في المباراة النهائية لبطولة باريس مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي تغلب على الياباني كي نيشيكوري في مباراة الدور قبل النهائي الأخرى 6/ 2 و6/ 3، ليحقق اللاعب المصنف الأول عالمياً انتصاره السادس والعشرين على التوالي على الملاعب المغلقة.
وأحكم ديوكوفيتش قبضته على صدارة التصنيف العالمي، لاسيما بعد خروج ملاحقه المباشر السويسري روجيه فيدرر من دور الثمانية أمام راونيتش يوم الجمعة الماضي.
ورد ديوكوفيتش اعتباره بتلك النتيجة من نظيره الياباني الذي خسر اللاعب الصربي أمامه في الدور قبل النهائي لبطولة الولايات المتحدة (فلاشينج ميدوز) آخر بطولات جراند سلام الأربع الكبرى . ويأمل ديوكوفيتش، الذي يسعى للحصول على اللقب للمرة الثالثة بعدما توج بالبطولة عامي 2009 و2013، في التتويج بلقبه السابع والأربعين خلال مسيرته مع عالم التنس والعشرين على مستوى بطولات الأساتذة أمام راونيتش، المصنف السابع على البطولة.
وتجاوز راونيتش العدوى التي أصيب بها الشهر الماضي في آسيا، وقدم مسيرة هائلة في باريس قبل أن يضمن تأهله إلى بطولة لندن.
وحقق اللاعب الكندي الفوز على برديتش في ثلاث من أصل أربع مواجهات جمعت بينهما، علماً بأن الفوز الوحيد لبرديتش جاء في العام الماضي في الدور الثالث لبطولة باريس.
واقترب راونيتش من ثاني لقب له في الموسم الحالي بعد أن حصد لقب بطولة واشنطن في أغسطس الماضي، وسجل راونيتش فوزه التاسع والأربعين في الموسم الحالي.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر