الاتحاد

دنيا

«تويتر» تقدم للشركات أداة جديدة لقياس السوق

الأداة  تتيح للشركات قياس مدى تأثير حملاتها الإعلانية على الشبكات الاجتماعية (من المصدر)

الأداة تتيح للشركات قياس مدى تأثير حملاتها الإعلانية على الشبكات الاجتماعية (من المصدر)

نيويورك (وكالات) - صرحت تويتر مؤخراً أنها ستطرح بالشراكة مع شركة نيلسن المتخصصة بدراسات السوق أداة جديدة لاستطلاع الرأي، هدفها مساعدة أصحاب العلامات التجارية في قياس مدى تأثير حملاتهم الاعلانية على المستخدمين في الشبكات الاجتماعية. وسوف يتمكن المعلنون بحسب إيه إي تي الإخباري، من إدارة استطلاعات الرأي المتعلقة بإعلاناتهم التجارية على الشبكات الاجتماعية من خلال حسابهم الخاص على تويتر (@TwitterS rveys). ?وستظهر أسئلة استطلاع الرأي في أعلى الجدول الزمني لدى المستخدم (Timeline) تماما كطريقة ظهور التغريدات الترويجية, والتي بدورها ستتيح للمستخدم إمكانية المشاركة في الاستطلاع مباشرة من خلال حسابه على تويتر.
وقد أعرب نائب العلاقات الاستراتيجية في قسم الإعلان الخاص بتويتر جويل لنينفيلد عن تفاؤله بهذه الميزة الجديدة حيث صرح ?بأنها تجربة فريدة للمستخدم, وقال بأنها سوف تقدم رؤية جديدة لأصحاب العلامات التجارية في تسويق منتجاتهم ونظرة أعمق لواقع الحملات الاعلانية ومقاييسها الاخرى، مما سيساهم بتنشيط المشاركة الفعالة على تويتر من جميع الاطراف.
وتُعتبر شركة نيلسن واحدة من أكثر الشركات فاعلية على الانترنت بفضل نشاطها الملحوظ في الشبكات الاجتماعية على صعيد دعم تسويق المنتجات وتوفير التقييم المناسب المتعلق بجهود الدعاية الخاصة بهم. وفي العام الماضي قامت نيلسن بالاشتراك مع فيسبوك بطرح خدمة جديدة خاصة بالتقييم لمساعدة أصحاب العلامات التجارية على وضع إعلاناتهم على صفحات شبكات التواصل الاجتماعي.
ويبدو في الآونة الأخيرة أن كلاً من فيسبوك وتويتر أخذتا بالتوجه نحو توفير طرق تقليدية على نطاق اوسع لاصحاب العلامات التجارية لتقييم نجاحهم في حملاتهم الاعلانية, بدلاً من اعتماد خاصية إعادة ارسال التغريدات على تويتر (retweets) وعدد مرات الإعجاب على صفحات فيس بوك (likes).
حالياً تقوم تويتر باختبار أداة استطلاع الرأي باستخدام عدد محدود من الإعلانات والحملات الترويجية, وسوف تتيح المزيد من الإعلانات والعلامات التجارية بالتزامن مع بدء استخدامها بشكل رسمي في بداية العام 2013.
وأضاف: «استمرت هذه الطفرة في النمو خلال عام 2012 مقرونة بنضج ملحوظ وقفزة أخرى في طريقة الاستخدام، حيث تعتمد شريحة كبيرة من المستخدمين اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي للبحث عن مجالات عمل تجارية جديدة، وإطلاق مبادرات مشاريع. فنحن نشهد تزايدا في فرص الحصول على وظائف، وبدء مشروعات تجارية، وإطلاق مبادرات اجتماعية ترتفع معها قدرة شباب المنطقة على تمكين نفسه اقتصادياً».
وبغرض مواكبة التوسع الكبير الذي تشهده قاعدة العملاء، تم الإعلان عن تعيين السيد علي مطر في منصب مدير حلول التوظيف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسوف يكون بموجب هذا التعيين مسؤولاً عن تطوير أعمال حلول التوظيف التي ستمكّن مختلف القطاعات من البحث عن أفضل المهنيين وتعيينهم سواء عبر التوظيف المباشر أو غير المباشر. وتتضمن قائمة عملاء LinkedIn في الإمارات عدداً من المؤسسات والشركات الكبرى مثل طيران الإمارات، ومجموعة جميرا، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية. ويمثل موقع LinkedIn منصة ديموغرافية لكل من المسوقين الفاعلين والأعضاء المؤثرين. وستستمر حلول LinkedIn التسويقية في الحفاظ على مبيعاتها الريادية إلى عملائها المحليين من خلال شراكتها مع Cliq e Media.
يأتي هذا التوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعد أن افتتحت LinkedIn مكتبها في إسبانيا ليكون المقر التاسع للشركة على مستوى أوروبا، والشرق الأوسط، وأفريقيا، حيث تتواجد الشركة في كل من باريس، وميلانو، وستوكهولم، ولندن، وميونخ، ودبلن، وأمستردام، ومدريد، والآن في دبي.
وبحسب LinkedIn فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتميز بوجود صناعات ثلاث تعتلي قائمة اهتمامات الأعضاء وهي النفط والغاز، والإنشاءات، وخدمات تقنية المعلومات، بينما حازت كل من باكستان، والإمارات والسعودية على أعلى نسبة أعضاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجاءت كل من شركة آرامكو السعودية، وطيران الإمارات، ومؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات» على رأس الشركات التي يشكل موظفوها أكبر عدد أعضاء على الموقع، وحصلت مسميات مثل «مالك شركة» و»محاسب» ومدير» على أعلى معدل عام ضمن المسميات الوظيفية الأكثر بحثاً.

اقرأ أيضا