الاقتصادي

الاتحاد

منظمة السياحة: 781 مليون سائح عالمياً في 8 أشهر

«برج خليفة» في دبي (أرشيفية)

«برج خليفة» في دبي (أرشيفية)

رشا طبيلة (أبوظبي)
ارتفع عدد السياح حول العالم بنسبة 5? خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الحالي، ليصل إلى 781,3 مليون سائح، متجاوزاً التوقعات طويلة الأمد التي تشير إلى نمو عدد السياح بنسبة 3,8? سنوياً حتى 2020.
وسجلت منطقة الشرق الأوسط ومنطقة أفريقيا أقل معدلات النمو بنسبة 3?، في حين أن الأميركيتين سجلتا أقوى أداء بنمو 8?. وشهدت منطقة آسيا والباسيفيك نمواً بنسبة 5? ، حيث إن جنوب آسيا حققت أعلى نمو بنسبة 8?، وشمال شرق القارة بنسبة 7?، في حين أن منطقة جنوب شرق آسيا حققت نمواً بنسبة 2? فقط.
وفي القارة الأوروبية، التي تعد أكثر القارات زيارة في العالم، فشهدت نمواً بنسبة 4?، وسط أداء قوي من شمال وجنوب المتوسط بنسبة 7? في كل منطقة، في حين أن أوروبا الغربية شهدت نمواً بنسبة 3?. وسجلت القارة الأفريقية، نمواً بنسبة 3? ، حيث بدأت تستعيد شمال القارة عافيتها من خلال تحقيق نمو بنسبة 4?، في حين أن منطقة صحراء أفريقيا حققت نمواً بنسبة 3?.
واعتمدت منظمة السياحة العالمية توقعاتها لمنطقة الشرق الأوسط على عدد قليل من البيانات المتوافرة من تلك المنطقة.
وفيما يتعلق بالدول التي حققت أعلى معدلات نمو، جاءت الصين بالمرتبة الأولى بنمو 16? ، وفرنسا 10?، وإيطاليا 8?، ثم الولايات المتحدة الأميركية بنمو 6?، ثم البرازيل بنمو 5?، وروسيا ينمو 4?. وفيما يتعلق بتوقعات المنظمة للعام 2014 بأكمله، فإنه من المتوقع أن يرتفع عدد السياح بنسبة تتراوح بين 4 و 4,5?.
وقال طالب الرفاعي أمين عام المنظمة إن السياحة العالمية تستمر بالنمو بنسب تفوق التوقعات رغم زيادة التحديات العالمية، مشيراً إلى أنه رغم تحقيق النمو ولكن يجب أخذ تلك التحديات الاقتصادية العالمية بعين الاعتبار.
وفيما يتعلق بتأثير مرض «إيبولا» في غرب أفريقيا على النشاط السياحي العالمي، استبعد الرفاعي أن يكون له تأثير مباشر على السياحة.
وأكد أن حصة الدول الأفريقية المتأثرة بالإيبولا مثل ليبيريا وغيرنيا وسيريليون، تقل عن 1? من إجمالي السياحة العالمية، مشيراً إلى أن البيانات التي وصلت المنظمة من عدد من الدول الأفريقية عامة تؤكد عدم وجود أي الغاءات بالحجوزات رغم وجود تباطؤ في الحجوزات فقط.
وأشار الرفاعي إلى أنه يجب أن تقوم الدول على مستوى عالمي بدعم الدول المتأثرة بالمرض للتأكد من أنها تنفذ التوصيات الموضوعة من الجهات الدولية وتقدم معلومات شفافة لمحاربة حالة الخوف وسوء الفهم لتأثير المرض.
وبحسب استطلاع قامت به المنظمة فإن 51? من المشاركين يرون أن الفترة بين سبتمبر وديسمبر ستكون أفضل بكثير مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، و35? يرون أن الأداء سيكون نفس ما تم تحقيقه بالسابق، في حين أن 14? يرون أن الأداء سيكون أسوأ.

اقرأ أيضا

«الاقتصاد»: حملات رقابية مكثفة بمختلف أسواق الدولة