الاتحاد

الرياضي

الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية يكرم الشيخة فاطمة

 السفير محمد الرئيسي يتسلم الجائزة من سامي البوعينين رئيس «إيفار»

السفير محمد الرئيسي يتسلم الجائزة من سامي البوعينين رئيس «إيفار»

كرّم الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إيفار»، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة، «أم الإمارات»، أمس بمضمار لونشامب العريق بباريس، تزامناً مع انطلاق سباق الآرك الفرنسي «قطر آرك دي تيريومف»، وذلك تقديراً لجهود سموها في دعم سباقات السيدات للخيول العربية الأصيلة في مختلف المضامير العالمية.
وجاء التكريم في افتتاح مهرجان الآرك الفرنسي الذي يعد من أشهر السباقات في أوروبا، ويستأثر باهتمام إعلامي عالمي وحضور جماهيري غفير، بمثابة التقدير الكبير لسموها، ووفاء وعرفاناً لدورها الريادي العالمي.
وتسلم محمد مير الرئيسي سفير الدولة في فرنسا، جائزة التكريم من سامي البوعينين رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إيفار»، بحضور أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد الدولي، ولارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة، وعبدالله القبيسي مدير الاتصال في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومحمد العضب نائب مدير نادي دبي للفروسية، وعبدالرحيم السيد الهاشمي مدير إدارة العلاقات العامة في الاتحاد النسائي العام، ومنصور علي المنصوري.
وأقيم حفل التكريم في ختام اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة، وبحضور 25 عضواً يمثلون مختلف دول العالم.
وتحدث في الحفل محمد مير الرئيسي سفير الدولة في فرنسا، موجهاً الشكر للاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية على مبادرتهم، بتكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، تقديراً ووفاء وعرفاناً لدورها الريادي في تطور سباقات السيدات في مختلف المضامير العالمية.
وأشاد سامي البوعينين رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إيفار»، بدور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ودعمها المتواصل لسباقات السيدات في «إيفار»، ووجه الشكر إلى سموها، مثمناً مبادرتها في إتاحة الفرصة للمرأة في دول الخليج والمنطقة، بالمشاركة في السباقات أسوة بالفرسان الرجال.
وأضاف قائلاً: "إن مبادرة سموها الطيبة قد حققت النجاح على مستوى القارات الخمس، وأن النتائج التي تحققت تستحق التقدير والعرفان، وتكريم الاتحاد الدولي لـ«أم الإمارات» هو جزء يسير لا يقارن بما قدمته من مجهود ودعم لرياضة المرأة وسباقات السيدات للخيول العربية الأصيلة في مختلف مضامير العالم، وإن سموها تستحق أكثر من التكريم".
وأضاف أنهم في الاتحاد الدولي يتطلعون إلى السباق الرئيسي في العاصمة أبوظبي لتتويج بطلة العالم الحائزة لقب كأس العالم للشيخة فاطمة بنت مبارك، الذي يعتبر من أبرز سباقات الخيول العربية على مستوى العالم ويحظى بمكانة مرموقة.
ووجه البوعينين الشكر في ختام حديثه إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، مشيداً بدعمها وجهودها ودورها الريادي العالمي.
من ناحيته، أكد عبدالله القبيسي مدير الاتصال في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، أن تكريم «أم الإمارات» يأتي من أصحاب الاختصاص في مجال الخيل والذين يمثلون 25 دولة عضواً في الاتحاد الدولي «إيفار».
وأضاف: "التكريم يمثل تقدير وامتنان العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» ورؤيتها الثاقبة والصادقة في رفع إمكانات النساء في سباقات الخيول العربية الأصيلة بصفة خاصة، وفي مختلف المجالات الأخرى.
ووجه الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لدعمه هذه المبادرة الهادفة التي تخدم مجال الخيل، وتعتبر متميزة بكل المقاييس، وأضاف بأن مبادرة «أم الإمارات» ساهمت في إبراز دور المرأة الإماراتية الحضاري، وعكست للعالم أنها ذات إمكانات وتقدر على المنافسة، والتاريخ يشهد على ذلك.
ووجه عدنان سلطان النعيمي مدير نادي أبوظبي للفروسية، التهنئة إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ومشيداً بهذا التقدير الكبير من الاتحاد الدولي «إيفار» الذي يعتبر وفاء وعرفاناً لدعمها للرياضة النسائية بوجه عام والخيول العربية بوجه خاص، وهذا ما يتمثل في بطولة العالم للسيدات في مختلف أنحاء العالم.
وقال النعيمي: "إن سموها تستحق هذا التقدير، وأن تكريم «إيفار» لسموها جاء لجهودها المقدرة، وأنها لعبت دوراً مهماً في إنجاح سباقات الخيول العربية الأصيلة".
ووجه الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لدعمه هذه الرياضة ومتابعته لإنجاح السباقات، مشيداً بالمجهود الكبير الذي تبذله اللجنة المنظمة بقيادة لارا صوايا مديرة المهرجان.
وأكد منصور علي المنصوري عضو لجنة معرض الصيد والفروسية واختصاصي نادي الصقارين بالإمارات، أن تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، يأتي تقديراً وعرفاناً لما قدمت سموها من دعم لا محدود وعطاء أثر في دعم رياضة الفروسية للسيدات في دولة الإمارات، ما فتح الآفاق للمرأة الإماراتية لإظهار حبها لهذه الرياضة وتطوير مهاراتها والبروز على المستوى المحلي والعالمي كفارسة للخيول العربية الأصيلة، وتمثيل الدولة بصورة مشرفة في ميادينها العالمية. وأضاف قائلاً: "إن المبادرات التي أطلقتها سموها في إقامة المهرجانات والسباقات والمؤتمرات المحلية والدولية التي اختصت برياضة الفروسية النسوية للخيول العربية الأصيلة، كان لها دور مباشر وفاعل في الارتقاء بمستوى هذه الرياضة عالمياً، وزيادة شعبيتها محلياً وعالمياً، وفتحت الأبواب أمام المرأة في العالم أجمع للتعرف إلى أصالة هذه الرياضة وممارستها بشغف فطري نابع من ارتباطها الوثيق بالتراث المحلي والعربي".

اقرأ أيضا

اتحاد جدة والوحدة.. "سباق القمة"