صحيفة الاتحاد

الرياضي

مطب ثالث لـ"طائرة" منتخبنا في "دولية" راشد

خسر منتخبنا مباراته الثالثة على التوالي في بطولة راشد الدولية للطائرة في نسختها الـ14 أمام اندونيسيا صفر/3 بنتيجة الأشواط 21/25، 18/25، 20/25 بعد لقاء جاء شكلاً ومضموناً لصالح الاندونيسي، فيما واصل "الأبيض" أداءه المتراجع بعد المستوى الجيد الذي ظهر به في مباراته الأولى أمام باكستان.

وأرهقت الضربات الساحقة من جانب المنتخب الاندونيسي لاعبي الإمارات الذين وقعوا في فخ الأخطاء الفردية مما انعكس سلبا على الأداء الذي جاء متواضعاً. أدار اللقاء المرشح الدولي عبدالله حارب زويد والدولي محمد أحمد الشامسي.

وأكد خالد مراد أمين سر اتحاد الطائرة مدير البطولة انه يختلف مع الأصوات التي تقول بأن مستوى منتخبنا في بطولة راشد متراجع، مبينا أن الفريق لعب بـ 40% فقط من قوته بسبب غياب الثلاثي المؤثر سعيد ربيع ومحمد شمل وعبدالله سيف لأسباب مختلفة، موضحا ان هذا الثلاثي 60% من قوة المنتخب.

وتابع: "بطولة راشد فرصة ذهبية لمنتخبنا من أجل الاحتكاك مع مدارس مختلفة للمشاركات الخارجية المقبلة أبرزها الدورة العربية في البحرين نوفمبر المقبل ونهائي آسيا الذي تستضيفه الإمارات 2013".

وكشف مراد أن الهزائم الثلاثة التي تلقاها المنتخب في البطولة لن تؤثر على سير إعداده خلال المشاركات الخارجية المقبلة.
وردا على سؤال متى يصل منتخبنا إلى منصات التتويج في بطولة راشد والتي وصلت نسختها14؟ أكد خالد مراد أن فوز "الأبيض" باللقب مرهون باستقدام منتخبات ضعيفة، مشيرا إلى أن المنتخبات المشاركة في النسخة الحالية لها وزنها في الخريطتين الأفريقية والآسيوية.
وأشاد مدير البطولة بمستوى حكامنا في تحكيم الحدث، مبينا أن لجنة الحكام أتاحت الفرصة للحكام المرشحين دولياً أمثال عبدالله حارب زويد ومحمد الدولة من أجل اكتساب المزيد من الخبرة، واختتم مراد حديثه بقوله: "الاتحاد أسند منصب مقرر لجنة الحكام إلى الحكم الدولي أحمد سعيد بدلا من نجيب بلال النوبي.
من ناحيته اقترب منتخب تونس من تحقيق لقبه الأول في البطولة بعد فوزه الماراثوني مساء أمس الأول بصالة سعيد بن مكتوم بنادي الشباب على حساب نظيره التايلاندي 3/2 في واحدة من أجمل مباريات البطولة التي تصل إلى محطتها الأخيرة مساء غد،
جاءت مباراة تونس وتايلاند مثيرة في أشواطها الخمسة، حيث كان التكافؤ العنوان البارز لها مما انعكس إيجابا على الفنيات، ليبتسم الشوط الخامس للخبرة التونسية التي نجحت في تخطي العقبة التايلاندية دون أن يتجرع "نسور قرطاج" مرارة الهزيمة ليحققوا فوزهم الثالث على التوالي في البطولة، ليحلق التونسي في الصدارة وحيدا برصيد 8 نقاط معززا انتصاراته السابقة ومؤكدا انه جاء هذه المرة لتذوق حلاوة لقبه الأول بعد 4 مشاركات في بطولة راشد.
وحل المنتخب الاندونيسي في المرتبة الثانية بانتهاء مباريات الجولة الثالثة بفارق نسبة الأشواط من تايلاند التي حلت في المركز الثالث بعد تساويهما في النقاط 5 لكل منهما، فيما كان المركز الرابع من نصيب المنتخب الباكستاني برصيد 5 نقاط بعد أن تفوق نظيره التايلاندي بفارق نسبة الأشواط، وحل "الأخضر السعودي" خامساً برصيد 4 نقاط، تلاه في المركز الأخير منتخبنا بدون نقاط.

وأكد الدكتور فتحي المكور الخبير بالاتحاد الدولي للكرة الطائرة ومدرب المنتخب التونسي الذي سبق له تدريب العديد من أنديتنا قد أكد أن منتخب بلاده جاء إلى دبى لانتزاع لقب النسخة 14 بعد 4 مشاركات لم يحالفه من خلالها تذوق حلاوة البطولة.
وأشار إلى أن منتخب بلاده نجح في تحقيق فوز ماراثوني على تايلاند عزز به الصدارة.
وقال: "إن فوز تونس يعد بكل المقاييس منطقيا ونتطلع لتقديم مباريات جيدة وحصد نتائج ايجابية في البطولة من أجل الوصول إلى منصة التتويج".

وفي مباراة اخري، استعاد المنتخب الباكستاني نغمة الفوز بعد الهبوط الاضراري له بالجولة الثانية أمام تونس لينجح في عبور السعودية 3/2 بنتيجة الأشواط 20/25، 25/15، 22/25، 25/21، 15/11.

وتبعثرت أوراق المنتخب السعودي في أعقاب إصابة نجمه عزوز سعد في الشوط الثاني، وحصل الباكستاني خان ايمال على جائزة أفضل لاعب في المباراة التي ادارها
طاقم تحكيم مكون من الدوليين عبدالله مسعود وإسماعيل إبراهيم.
وتنطلق اليوم الجولة قبل الأخيرة من البطولة بإقامة 3 مباريات، حيث يواجه المنتخب التونسي نظيره الاندونيسي في قمة من العيار الثقيل تحدد معالم اللقب 14، حيث يطمح المنتخب الاندونيسي لإيقاف انتصارات "نسور قرطاج".

وفي اللقاء الثاني يبحث منتخبنا عن فوزه الأول أمام السعودية في مواجهة خليجية ساخنة، فيما يلتقي بالمباراة الثالثة منتخبا باكستان وتايلاند في رحلة البحث عن الفوز من أجل اللحاق بركب المقدمة.