الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يعتمد مشروع امتداد قناة الخليج التجاري بتكلفة 1,5 مليار درهم

خريطة توضح موقع المشروع (من المصدر)

خريطة توضح موقع المشروع (من المصدر)

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، مشروع امتداد قناة الخليج التجاري، بما في ذلك التعديلات المطلوبة على الطرق والجسور. ووجه سموه بإنجاز المشروع خلال سنتين، لمد القناة المائية من شارع الشيخ زايد حتى شاطئ الخليج العربي.
وصرح مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات بدبي أن مشروع امتداد قناة الخليج التجاري، يعتبر من المشاريع الاستراتيجية الهامة التي تنفذها الهيئة، وهو عبارة عن امتداد للقناة المائية القادمة من الخليج التجاري إلى الخليج العربي، بطول 2.8 كيلو متر، وعرض يتراوح بين 80 و100 متر، وتعبر القناة شارع الشيخ زايد (قبل تقاطع الصفا) مروراً بحديقة الصفا وشارع الوصل ومنطقة جميرا الثانية وشارع جميرا وصولا إلى الخليج العربي.
وتابع الطاير قائلا “ستقوم الهيئة باستخدام أسلوب التربة المسلحة لإنشاء جوانب القناة وهو حل هندسي مبتكر يعطي شكلا جماليا للقناة والمنطقة المحيطة بها”، مشيرا إلى أن هذه القناة ستؤدي إلى تجديد المياه في قناة الخليج التجاري بكامل طولها، وذلك بشكل تلقائي دون الحاجة إلى مضخات.
وأوضح أن التكلفة التقديرية للمشروع تبلغ مليار ونصف المليار درهم، ونظراً لضخامته وبهدف سرعة الإنجاز، فقد تم تقسيم الأعمال إلى ثلاثة عقود، الأول يتضمن أعمال حفر القناة والزراعة التجميلية وإنشاء محطات النقل البحري، في حين يتضمن العقدين الثاني والثالث أعمال الطرق والجسور، ويتوقع الانتهاء من كامل المشروع في مطلع عام 2015.
وأضاف يتطلب المشروع إنشاء جسور فوق القناة المائية بارتفاع ثمانية امتار ونصف المتر(8.5 م) على محاور الطرق الرئيسية المتقاطعة مع القناة المائية، وهي شارع الشيخ زايد بسعة ستة مسارات في كل اتجاه، وثلاثة مسارات في كل اتجاه على جسري شارع الوصل وشارع جميرا، ليسمح بحرية الحركة الملاحية البحرية في القناة على مدار الساعة، وسيتم توفير محطات للنقل البحري على طول القناة المائية وذلك لتسهيل حركة الجمهور وتشجيع النقل الجماعي والسياحي.
وتابع أن الهيئة ستقوم بإجراء العديد من التحسينات على شبكة الطرق الرئيسية المتقاطعة مع هذه القناة بالإضافة إلى بعض التحسينات على المناطق المجاورة، مثل جميرا والصفا بما في ذلك إنشاء طرق على جانبي القناة لخدمة التنقل بين تلك المناطق، أما بالنسبة للمشاة فسيتم توفير حركة حرة وآمنة من خلال إنشاء ثلاثة جسور للمشاة فوق القناة المائية بالإضافة إلى توفير ممرات على كافة الجسور الرئيسية الجديدة فوق القناة، مع مسارات، خاصة لممارسة الرياضات الخفيفة مثل الجري وقيادة الدراجات الهوائية على طول القناة في كلا الجانبين، إضافة إلى تنفيذ الزراعة التجميلية على جانبي القناة من مسطحات خضراء وأماكن جلوس واستراحات عامة، ومرافق ومشاريع سياحية مختلفة.
وأكد الطاير أن القناة المائية ستوفر العديد من الفرص التجارية والاستثمارية منها على سبيل المثال لا الحصر إمكانية استغلالها لإيواء فنادق عائمة، وإنشاء فنادق ومطاعم على جانبيها بالإضافة إلى إمكانية تطوير مرافق سياحية ترفيهية متكاملة في حديقة الصفا، مؤكداً أن هذا المشروع سيمثل معلما حضاريا وسياحيا جديدا للإمارة، ما يسهم في دعم فرص دبي للفوز باستضافة إكسبو 2020.

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء برئاسة محمد بن راشد يعتمد إجازة عيد الفطر لمدة أسبوع