الإمارات

الاتحاد

الغفلي: رؤى خليفة ومتابعة محمد بن زايد «خارطة طريق» تكفل جودة الحياة للسكان

سعيد عيد الغفلي خلال حضوره الورشة (من المصدر)

سعيد عيد الغفلي خلال حضوره الورشة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)
أكد معالي سعيد عيد الغفلي رئيس لجنة البنية التحتية والبيئة عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أن رؤى وتطلعات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تعد نبراساً يوجهنا لتحقيق ما تصبو إليه دولة الإمارات العربية المتحدة من رفعة وتقدم.
وأضاف: أنه وبناء على ذلك جاء العمل على إعداد خطة الإمارة للسنوات الخمس القادمة لتدعم عند إنجازها المشاركة الفعالة للجهات المعنية، وتغطي مجالاتها جميع البرامج والخدمات الحكومية، ولتكون بمثابة «خارطة» طريق لتحقيق الأولويات العامة لحكومة أبوظبي ومتابعة الأداء بشكل دوري».
جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي لمناقشة مسودة خطة الإمارة في مجال البنية التحتية والبيئة بحضور معاليه ومسؤولي الجهات الحكومية التي تندرج تحت قطاع البنية التحتية والبيئة.
تأتي الورشة ضمن إطار خطة العمل الخاصة بمرحلة مراجعة القطاعات الحكومية لمسودة خطة الإمارة، واطلاع الجهات الحكومية في قطاع البنية التحتية والبيئة على الأهداف والبرامج الموضوعة وتنسيق الأدوار فيما بينها، وصولاً لآلية عمل محددة وواضحة.
ونوه معاليه إلى ما يشكله قطاع البنية التحتية والبيئة من دعم لمختلف مناحي العمل في الإمارة، حيث توفر أعمال القطاع القاعدة والأساس لعمل المجالات الحكومية الأخرى، وما تقدمه الجهات العاملة في القطاع من خدمات يدعم مواصلة مسيرة التنمية الشاملة في الإمارة.
وقال معاليه: «تتنوع الأهداف المدرجة في خطة الإمارة بما يخص مجال البنية التحتية والبيئة، إذ يشمل نظام النقل، وتنمية المناطق الحضرية بما يكفل تقديم جودة حياة ملائمة للسكان، وخدمات الماء والكهرباء، والبيئة المستدامة، والتي ستقوم الجهات المعنية في القطاع بالعمل على تحقيقها وفق أفضل الممارسات».
وناقشت الورشة أطر العمل التي ستعتمدها الجهات في تطبيقها لخطة الإمارة، والتحديات التي تواجهها في سبيل تحقيق ذلك، والتوصيات والمقترحات التي تدعم تطوير عمل وأداء القطاع، مع الاتفاق على دراسة مخرجات الورشة للاستفادة منها في دعم أهداف وبرامج مجال البنية التحتية والبيئة المتضمنة في خطة الإمارة.
ويتضمن قطاع البنية التحتية والبيئة مجالات الطيران، وشبكة وخدمات النقل البري والبحري ونقل البضائع، والتخطيط الحضري، وتشغيل المشاريع، وخدمات البنية التحتية للمناطق الحضرية، والخدمات الخاصة بالتطوير العمراني، علاوة على خدمات الصرف الصحي وإمدادات الماء والكهرباء.

كادر/ مع خبر"تنفيذي أبوظبي"
المشاركون في الورشة
شارك في الورشة كل من دائرة النقل، ودائرة الشؤون البلدية وبلدية مدينة أبوظبي، وبلدية مدينة العين، وبلدية المنطقة الغربية، ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي والشركات التابعة لها، وشركة أبوظبي للخدمات العامة، ومكتب التنظيم والرقابة، ومركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وهيئة الصحة، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومجلس أبوظبي للتعليم، ودائرة التنمية الاقتصادية، وشركة الاتحاد للطيران، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، ودائرة المالية، والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، ومركز إدارة النفايات، وهيئة البيئة، وشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، وشركة أبوظبي للموانئ، وشركة أبوظبي للمطارات.

اقرأ أيضا

350 وحدة ضوئية تزيّن شوارع العين احتفاء بشهر رمضان