الاتحاد

عربي ودولي

أهالي ضحايا «الحرية» يطالبون إسرائيل بتعويضات


اسطنبول (أ ف ب) - رفع أهالي تسعة ناشطين أتراك قتلتهم قوات بحرية إسرائيلية على متن السفينة التركية “مافي مرمرة” أثناء مشاركتها في رحلة “أسطول الحرية” الإنساني الدولي إلى قطاع غزة يوم 31 مايو عام 2010، دعوى إلى محكمة مدنية في اسطنبول أمس طالبين فيها إلزام إسرائيل بدفع تعويضات لهم.
وقال أحد وكلاء المدعين، وهو المحامي التركي أوغور يلدريم، لوكالة أنباء الاناضول التركية شبه الرسمية إن 33 على الأقل من أقرباء الضحايا طلبوا تعويضات عن الأضرار المادية والمعنوية مجموعها 10 ملايين ليرة تركية (4,5 ملايين يورو)، فيما طلب آخرون تعويضاً رمزياً بقيمة ليرة واحدة. وأوضح أنه من المفترض أن تبدأ المحكمة يوم 6 نوفمبر المقبل محاكمة غيابية لأربعة قادة عسكريين إسرائيليين سابقين بتهمة المسؤولية عن الهجوم على السفينة.
من جانب آخر، غادرت سفينة سويدية، على متنها دعاة سلام دوليون وإسرائيليون، ومساعدات إنسانية، ميناء نابولي الإيطالي أمس، متجهة إلى قطاع غزة في محاولة جديدة لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض عليه.
وانطلقت رحلة السفينة “استيل” في إطار “أسطول الحرية”.
وقال رئيس بلدية نابولي لويجي دو ماجستريس لدى تفقد السفينة أمس الأول “هذه ليست مبادرة لمصلحة حماس وإنما لمصلحة فلسطين وفلسطينيين يعيشون في قطاع غزة، ولمصلحة دولتي (فلسطين وإسرائيل) كي تتمكنا من العيش كجارين بسلام وأمن”. وأضاف “لا نستهدف بدعمنا أي شخص، لأن المدينة وأنا بصفتي رئيس بلدية، نعتبر أنفسنا أصدقاء لإسرائيل وفلسطين. سنستقبل كل المبادرات السلمية والتضامنية.

اقرأ أيضا

اليمن يرحب بدعوة خادم الحرمين لعقد قمة عربية طارئة