الاتحاد

عربي ودولي

«العفو الدولية» تدعو السلطات الليبية لرفع «الحصار» عن مدينة بني وليد


طرابلس (ا ف ب) - دعت منظمة العفو الدولية السلطات الليبية إلى رفع “الحصار” المفروض على مدينة بني وليد في وسط البلاد التي كانت آخر معاقل النظام السابق، والسماح بدخول المواد الأساسية إليها.
وفي نهاية سبتمبر، أعطى المؤتمر الوطني العام، أعلى سلطة في البلاد، الأمر بالتوقيف وبالقوة إذا لزم الأمر، المسؤولين عن خطف عمر بن شعبان، أحد الثوار الذين اعتقلوا العقيد معمر القذافي، والذي خطف في يوليو الماضي في بني وليد.
وقالت حسيبة حاج صحراوي، مساعدة مدير برنامج شمال افريقيا والشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية في بيان “إنه لما يثير القلق أن نرى كيف تتحول ما يفترض أنها عملية اعتقال مشتبه بهم إلى حصار مدينة وعملية عسكرية”.
وترافق الأمر الذي أعطاه المؤتمر الوطني العام مع حشد قوات من الجيش وميليشيات حول بني وليد. وكان تم الإفراج عن بن شعبان الذي أصيب بجروح خطيرة بالرصاص أثناء خطفه، إثر وساطة ولكنه أرسل إلى فرنسا لتلقي العلاج وقد توفي في 24 سبتمبر. وأججت وفاته التوتر بين مدينتي بني وليد ومصراته التي يتحدر منها بن شعبان.
وطلبت السلطات أيضا إطلاق سراح معتقلين آخرين في بني وليد وحددت مهلة من عشرة أيام للمليشيات انتهت أمس الأول الجمعة.
وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن “أربعة أشخاص على الأقل من مصراته ما زالوا معتقلين من قبل ميليشيات مسلحة في بني وليد”.
وتحدثت المنظمة أيضا عن توقيف مئات السكان من بني وليد من قبل ميليشيات مسلحة وإبقائهم بدون محاكمة في ليبيا خصوصا في مصراته.
وأشارت إلى أن عددا كبيرا منهم تعرض للتعذيب. وحثت صحراوي السلطات الليبية على “وضع حد فوري لعمليات الخطف بدون مذكرات توقيف تقوم بها الميليشيات المسلحة وإغلاق كل مراكز الاعتقال غير الرسمية”.

اقرأ أيضا

استئناف المحادثات بين المجلس الانتقالي وممثلي الحراك في السودان