صحيفة الاتحاد

الرياضي

الجمعية العموميّة لاتحاد الكرة تجتمع خلال 10 أيام

أمين الدوبلي:

في جو احتفالي كبير تسلم لاعبو المنتخب الوطني أمس سياراتهم المقدمة من معرض سيارات بن حموده بأبوظبي تثميناً للإنجاز الذي حققوه عن جدارة بإحرازهم اللقب الخليجي، وبدأ الحفل بكلمة لعلي بن حموده مسؤول الشركة قال خلالها: نحن بصفتنا رجال أعمال نمثل جزءاً من المجتمع، نفرح لفرحه ونحزن لحزنه، ونؤمن بضرورة دعم الرياضة، وبصفتي عضو جمعية عمومية باتحاد كرة القدم أرى أن المسؤولية تضاعفت علينا، وعلى اللاعبين والجهاز الفني لإسعاد الجماهير، وما تقدم لابد أن يكون البداية، ولابد أن يستفيد منه اللاعبون والمسؤولون عن الرياضة لتحقيق الطفرة المأمولة حتى لا نتوقف عند هذا الحد، ونظنّ أنه ليس بالإمكان أفضل مما كان، وشدد على أن الأساس في العمل الرياضي لابد أن يقوم على التخطيط العلمي والمتابعة الدقيقة، وأن المجالس الرياضية ستضطلع بدور كبير في التخطيط ووضع الإستراتيجيات اللازمة ومتابعة تطبيقها خاصة أنها تضم شخصيات مسؤولة بالدولة رفيعة المستوى بما يدعم التوجه نحو التطوير·
وقال: إن لاعبي المنتخب الوطني يجب أن تكون الرسالة قد وصلت إليهم وشعروا بحجم المسؤولية من خلال استقبال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، وهي الرسالة التي تؤكد دعم الدولة وتقديرها لإنجاز أبنائها المتميزين ورغبتهم في تواصل المسيرة بالإصرار والعزيمة نفسيهما نحو المزيد من الإنجازات·
وقام بعد ذلك علي بن حموده بتوزيع مفاتيح السيارات على اللاعبين الذين حضروا وهم: محمد عمر، وبشير سعيد، وفهد مسعود، وحسن علي إبراهيم، وعبدالرحيم جمعة، وحيدر ألو علي، وصالح عبيد، وراشد عبدالرحمن، ونواف مبارك، وسعيد الكاس، ومحمد قاسم، ومحمد سرور، وماجد ناصر، وإسماعيل مطر، وسالم خميس بحضور محمد خلفان الرميثي نائب رئيس اتحاد الكرة ـ الذي تسلم الدرع الخاصة باتحاد الكرة ودرع اللجنة المنظمة العلياـ وعبدالله حسن مدير المنتخب الوطني، ثم توجه اللاعبون لالتقاط الصور التذكارية مع سياراتهم الجيدة·
وأكد محمد خلفان الرميثي نائب رئيس اتحاد الكرة أن هذا التكريم يأتي من شركة وطنية قدمت الكثير للدولة وللرياضة بشكل خاص، ولها مساهمات كبيرة في كل المناسبات الخيرية والإنسانية وأن اللاعبين يستحقون كل ما يقدّم لهم·
ووجّه حديثه للاعبين، حيث قال: من حقكم أن تفرحوا، ولكن وقت العمل قد حان وعليكم العودة فوراً إلى أنديتكم والانخراط في التدريبات للاستعداد لمواصلة الدوري بتركيز شديد، وقال: اللاعبون الذين لم يحالفهم الحظ في الوجود مع زملائهم في هذه البطولة عليهم أن يبذلوا كل الجهد خلال المسابقات المحلية والطريق مفتوح أمامهم للانضمام إلى المنتخب والمساهمة في إسعاد الجماهير في البطولات المقبلة، ولتكن بطولة كأس الخليج الدافع الأول للجميع في التنافس الشريف لتمثيل البلاد على أفضل ما تكون الصورة·وقال: إنه قبل بطولة الخليج كان يتوقع أن تكون الفرحة غامرة على هذا النحو، ولذلك فلم يكن هذا المردود الشعبي والجماهيري مفاجئاً بالنسبة له، وكذلك لم يكن كل هذا التكريم مفاجئاً له أيضاً، لأنّ الإنجاز يتحدث عن نفسه ويجذب كل من يهمه الأمر للدعم والتتهنئة·وشدد الرميثي على أن ردة الفعل الرسمية والشعبية الكبيرة لابد أن تنعكس بالإيجاب على اللاعبين في الملاعب سواءً كانوا ممن شاركوا فى المنتخب أو من زملائهم الذين لديهم الرغبة نفسها في المساهمة في تحقيق إنجازات مماثلة مع منتخبات الدولة أو مع أنديتهم في البطولات الإقليمية والقارية التي يشاركون فيها، وتوقع أن يتحسن المستوى الفني للدوري، وأن ترتفع وتيرة الأداء والتنافس بين الأندية بما يمنح الكرة الإماراتية أفضليتها ويضعها في الصدارة والمكانة التي تستحقها·
وعن تكريم اتحاد الكرة للمنتخب، قال: إن الجمعية العمومية ستنعقد بعد 10 أيام، وسوف تقوم بتقييم ما تحقق من إنجاز، وتحدد الشكل الأمثل لتكريم الفريق، موضحاً أن اتحاد الكرة حرص على أن يكون قرار تكريم المنتخب الوطني نابع من الجمعية العمومية بقيادتها الرشيدة، وبمشاركة كل أعضائها بالرأي والاقتراح والتوجيه·
تقريران عن التنظيم
وعن تقرير اللجنة المنظمة حول استضافة ''خليجى ''18 قال الرميثي: إن عدداً كبيراً من اللجان تقدم بتقريره باستثناء لجنتين فقط، مشيراً إلى أنه يتوقع أن تكتمل التقارير خلال أيام معدوده لتتم الاستفادة منها في صياغة تقريرين شاملين، أحدهما لمجلس الوزراء والثاني لرئيس اللجنة العليا المنظمة الذي سيقوم بدوره لرفعه لكبار مسؤولي الدولة·
وأوضح أن التقرير الذي سيرفع إلى مجلس الوزراء سيتضمن ما تم تقديمه من جهود لكل اللجان في استضافة وتنظيم الحدث وما ساهمت به كل الجهات والوزارات المعنية لإنجاح التنظيم، أما التقرير الثاني الذي سيتم رفعه إلى معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان رئيس اللجنة العليا المنظمة والذي سيقوم بدوره لرفعه إلى كبار مسؤولي الدولة، فسوف يتضمن كل الإيجابيات والسلبيات خلال الدورة لتوثيق الحدث، فضلاً عن بعض التوصيات التي لابدّ أن توضع في الاعتبار للاستفادة منها عند استضافة وتنظيم أي حدث آخر من قبل أي لجنة منظمة أخرى·
بطولة العالم للأندية
وعن بطولة العالم للأندية ورغبة الإمارات في التقدم لاستضافتها، قال الرميثي: إن الموضوع تجاوز اتحاد الكرة حالياً، ويسعدنا جميعاً أن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مهتم به، ومن المؤكد أن الأيام المقبلة ستشهد الجديد في هذا الشأن، ولن تكون لدينا أي عوائق في استضافة وتنظيم هذا الحدث بعد النجاحات المتوالية التي حققناها في الجوانب التنظيمية على أعلى المستويات·