عربي ودولي

الاتحاد

«حماس» تقرر الإفراج عن 20 معتقلاً من «فتح»

هنية مع الوفد البرلماني العربي قبل مغادرته غزة أمس

هنية مع الوفد البرلماني العربي قبل مغادرته غزة أمس

أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة حركة “حماس” في غزة إسماعيل هنية أمس الأربعاء أن حكومته ستفرج عن 20 معتقلاً من نشطاء حركة “فتح” في قطاع غزة كمكرمة للوفد البرلماني العربي.
وقال هنية خلال توديعه أعضاء وفد اتحاد البرلمانات العربية لدى مغادرته غزة عقب زيارة استمرت يومين إن تلك الخطوة تأتي تأكيداً للتجاوب مع الجهود الفلسطينية والعربية لتحقيق المصالحة الفلسطينية. ودعا السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة إلى لإفراج عن نشطاء “حماس” المعتقلين في الضفة.

وقال “إن هناك جهودا عربية وفلسطينية ومصرية تبذل من أجل التوصل إلى المصالحة عبر التوقيع على الورقة المصرية (المقترحة لذلك) وإيجاد مخارج لما تبديه الفصائل الفلسطينية خاصة حركة حماس من ملاحظات”.

في غضون ذلك أظهر استطلاع للرأي العام الفلسطيني أجرته “شركة الشرق الأدنى للاستشارات” ونشرت نتيجته في رام الله ارتفاع شعبية “فتح” بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس على شعبية “حماس” بفارق 33%. وقال 45% من المشاركين فيه يؤيدون “فتح” مقابل 12% يؤيدون “حماس” و4% يؤيدون فصائل أخرى، في حين ذكر 39% أنهم لا يثقون بأي فصيل موجود على الساحة الفلسطينية.
وقال 48% ممن شملهم الاستطلاع إنهم سينتخبون مرشح “فتح” في حال جرت انتخابات رئاسية فلسطينية، مقابل تأييد 11% لمرشح “حماس” و10% لمرشحين آخرين وامتناع 31% عن التصويت. وكشف الاستطلاع أن 71% من المستطلعة آراؤهم يؤيدون توقيع معاهدة سلام مع إسرائيل، مقابل 29% يعارضون ذلك، فيما يطالب 68% حركة “حماس” بتغيير موقفها الداعي إلى إزالة إسرائيل عن الوجود.
ورأى 49% أن المفاوضات هي الخيار الأمثل للفلسطينيين في الفترة الحالية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي مقابل 17% يرون أن المقاومة المسلحة هي الخيار الأمثل , فيما دعا 34% إلى المزاوجة بين الخيارين.

اقرأ أيضا

مسؤولة طبية بريطانية: إجراءات الإغلاق قد تستمر شهوراً