الاتحاد

عربي ودولي

مرسي يشيد بدور الجيش في حماية الثورة

مصريات يلوحن بصور مبارك أمام سجن طرة أمس ويهتفن باسمه باعتباره «بطل حرب أكتوبر» (أ ب)?

مصريات يلوحن بصور مبارك أمام سجن طرة أمس ويهتفن باسمه باعتباره «بطل حرب أكتوبر» (أ ب)?

القاهرة (د ب أ) - ألقى الرئيس المصري محمد مرسي مساء أمس كلمة في الذكرى الـ 39 لانتصار مصر في السادس من أكتوبر 1973 أشاد خلالها بدور القوات المسلحة المصرية في تلك الحرب وفي حماية ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك. وقال مرسي في الكلمة التي أدلى بها من استاد القاهرة في ظل حضور عدد من قيادات الدولة ومشاركة جماهيرية كبيرة إن حرب أكتوبر كانت “ملحمة” أعادت الأمور لنصابها. وأضاف الرئيس المصري: “لن ننسى رجالنا البواسل والشهداء والجرحى والمصابين”، وتعهد بتوفير حياة كريمة لأسرهم وتقديم الرعاية لهم. وقال إن ثورة 25 يناير كانت “ملحمة ثانية” أعادت مرة أخرى الأمور لنصابها. وأضاف أن القوات المسلحة المصرية وقفت مع الشعب المصري بكامل قدرتها لتحرير إرادة الشعب في أثناء الثورة. وشدد على أن القوات المسلحة أوفت بعهدها بحماية الثورة وتسليم السلطة لإدارة مدنية منتخبة. كما أثنى على جهود رجال وزارة الداخلية المصرية فيما يتعلق بالسعي نحو تحقيق الأمن في البلاد بعد الانفلات الذي شهدته مؤخرا. وتعهد بمواصلة الجهود لتوفير الأمن والوقود والنظافة ورغيف العيش للمصريين.
واحتفل المصريون أمس بالذكرى 39 لانتصارات حرب أكتوبر، وهي الأولى في عهد الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب، وسط حالة من عدم الرضا بسبب تردي أوضاعهم المعيشية والاقتصادية واستمرار أزمات مواد الوقود التي ما تكاد تختفي حتى تظهر من جديد، وعدم وضوح الرؤية الأمنية خاصة في سيناء، مسرح عمليات حرب أكتوبر. وتشهد الاحتفالات بانتصار أكتوبر في مصر هذا العام الكثير من المفارقات لعل أبرزها، وجود الرئيس السابق محمد حسنى مبارك، الذي شارك في حرب أكتوبر على راس القوات الجوية وراء أسوار سجن طرة (جنوب القاهرة) بعد إدانته في قضايا قتل المتظاهرين، فيما يجلس على مقعده رئيس مدني منتخب لأول مرة في تاريخ مصر هو محمد مرسي الذي ينتمي إلى حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، وهو سجين سابق في عهد مبارك.
ومن المفارقات أيضا، أن القوات المصرية التي كانت في مثل هذا اليوم قبل 39 عاما تخوض معارك طاحنة في مواجهة القوات الإسرائيلية، وجدت نفسها اليوم في مواجهة جماعات متشددة على نفس مسرح عمليات حرب أكتوبر. وانتهز الرئيس مرسي الاحتفال بذكرى حرب أكتوبر لتكريم الرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات صاحب قرار حرب أكتوبر 1973، حيث استقبل أرملته وأبناءه ومنح اسم الراحل السادات قلادة النيل، كما منح اسم المرحوم الفريق سعد الشاذلي رئيس هيئة أركان القوات المسلحة المصرية في حرب أكتوبر أيضا قلاده النيل تقديرا لدورهما في الحرب. لقد حكم القضاء على مبارك (84 عاما) في الثاني من يونيو الماضي في أول محاكمة لحاكم في تاريخ مصر، بالسجن المؤبد لمسؤوليته عن قتل متظاهرين خلال ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت به.

اقرأ أيضا

أشتية: سنعيد النظر في الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل