صحيفة الاتحاد

ألوان

«النحت على الجليد» تجسد ملامح التراث الإماراتي

(دبي - وام)
شهدت منافسات «مسابقة قطاع الضيافة» ضمن فئة «النحت على الجليد» مشاركة واسعة من دول عدة حول العالم لتقديم منحوتات مبتكرة وتصاميم فنية فريدة على الجليد.
وتتألف المنافسات من فئتين هما «النحت الفردي» و«النحت الجماعي»، وتمتد مسابقات «النحت الفردي» على مدى 90 دقيقة، يتبارى خلالها المشاركون على ابتكار منحوتات مستوحاة من التراث الإماراتي وفنون الضيافة التقليدية، وذلك وفق شروط محددة تشتمل على منح مكعب جليدي واحد لكل متسابق، وإلزام المتنافسين باستخدام أدواتهم الخاصة من دون استعمال أي شكل من أشكال الأدوات الكهربائية.
أما مسابقات «النحت الجماعي» فتقام على مدى 120 دقيقة لإعداد منحوتات تجسد الإرث الحضاري الغني والضيافة الأصيلة لدولة الإمارات، ويشترط على كل فريق مكون من شخصين استخدام أدوات التشحيف والتنظيف لابتكار منحوتاتهم على ثلاثة مكعبات جليدية.
وقال ماجد المري، مدير المسابقة الدولية ومسابقة قطاع الضيافة في «بطولة دبي العالمية للضيافة»، إن منافسات فئة «النحت على الجليد» تعتبر إحدى أبرز الفعاليات الجاذبة على جدول أعمال «مسابقة قطاع الضيافة»، لا سيما أنها قائمة على تجسيد ملامح التراث الإماراتي بمنحوتات فنية مبتكرة، وإلى جانب فئة «النحت على الجليد» تشتمل «مسابقة قطاع الضيافة» على العديد من الفئات الأخرى التي تستهدف إظهار القدرات الفنية والجمالية للمتنافسين.
وأضاف أن «مسابقة قطاع الضيافة» تستقطب عدداً من أبرز الخبراء والطهاة المعروفين، وهو ما يعزز مكانة «بطولة دبي العالمية للضيافة» كواحدة من أكبر وأبرز الفعاليات العالمية المتخصصة بقطاع الضيافة.
وقالت جنان الفصام، منسقة مسابقة قطاع الضيافة والمسابقة الدولية في «بطولة دبي العالمية للضيافة»، إن البطولة تهدف إلى تعزيز وتيرة نمو قطاع الضيافة في الدولة، مشيرة إلى أن المتنافسين أظهروا مهاراتهم وإبداعاتهم العالية في مسابقة النحت على الجليد، من خلال ابتكار منحوتات مستوحاة من التراث والثقافة الإماراتية.
وأعربت لجنة الحكام عن إعجابها بما قدمه المتسابقون، حيث تم توزيع ميداليتين فضيتين، وأربع ميداليات برونزية في اليوم الأول والثاني، لافتة إلى أن فعالية النحت على الجليد واحدة من بين أكثر الفعاليات التي لاقت استحسان جمهور وزوار البطولة.