عربي ودولي

الاتحاد

تدهور أوضاع 10 أسرى معاقين في مستشفى الرملة

عبدالرحيم حسين (رام الله)
أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين بأن 10 أسرى معاقين ومصابين بالشلل يقبعون في مستشفى الرملة الإسرائيلي، يمرون بأوضاع صحية صعبة للغاية، ويزداد وضعهم سوءاً يوماً بعد يوم ولا يتلقون سوى المسكنات. وحذرت محامية الهيئة حنان الخطيب التي زارت الأسرى المرضى في مستشفى الرملة، من خطورة أوضاع هؤلاء الأسرى الذين يعانون على مدار الساعة، وأصبح وضعهم الصحي لا يطاق، ما يتطلب تدخلاً عاجلاً لإنقاذ حياتهم.
كما أفادت الهيئة بأن الأسير زامل عابد سالم أبو شلوف من غزة والمحكوم (15 سنة)، ويقبع في سجن «ايشل» في بئر السبع، قد أصيب بشلل جزئي في الجزء السفلي من جسده نتيجة إعطائه إبرة عن طريق الخطأ خلال وجوده في سجن «هداريم»، إضافة إلى معاناته من مشاكل في القلب.
وذكر الأسير أبو شلوف لمحامي هيئة شؤون الأسرى رامي العلمي، أنه لم يكن يعاني أية مشاكل صحية قبل اعتقاله، وأن مشكلته قد بدأت في عام 2008 عندما بدا يشعر بدوخة وعدم اتزان، وقرر الأطباء حينها زرع جهاز منظم للقلب، حيث أجريت له عملية بذلك في مستشفى برزلاي الإسرائيلي.
وأشار إلى أنه بعد إضراب الأسرى تم إعطاؤه إبرة عن طريق الخطأ في سجن هداريم، وقد اعترف طبيب السجن بذلك، وأن هذه الإبرة سببت له حالة من الشلل النصفي للجسم، ولم يعد يستطيع السير على قدميه، إضافة إلى معاناته من التبول اللاإرادي.
ولفت إلى أن جهاز منظم القلب يحتاج إلى تغيير بعد 6 سنوات من تركيبه، ولم يتم ذلك، وأن هذا الجهاز بدأ يتعطل، ما سبب له فقداناً للوعي ووقوعه على رأسه، وأنه فقد الكثير من وزنه نتيجة وضعه الصحي، وقد أصبح وزنه 50 كجم بعد أن كان 67 كجم.
إلى ذلك، ذكر تقرير إخباري أن صاروخاً أطلق من قطاع غزة، انفجر شرق السياج الحدودي مع القطاع في أرض خلاء في المجلس الإقليمي أشكول في صحراء النقب جنوب إسرائيل.
وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، أن نظم الإنذار الإسرائيلية حددت إطلاق صاروخ، ولكنها لم تطلق تحذيراً. ولم ترد أي تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار جراء انفجار الصاروخ.

اقرأ أيضا

23 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين