ألوان

الاتحاد

القصباء تحتفي بالفلكلور الروسي يومي 6 و7 نوفمبر

فقرة من مهرجان الفلكلور الروسي ( من المصدر)

فقرة من مهرجان الفلكلور الروسي ( من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)
تستضيف القصباء، الوجهة السياحية والترفيهية الأبرز في إمارة الشارقة، مهرجان الفلكلور الروسي (كالينكا) يومي 6و7 نوفمبر المقبل، وذلك احتفالا بالتراث والتقاليد الشعبية الروسية العريقة.
ويأتي تنظيم عرض الفلكلور الروسي للمرة الثانية على خلفية النجاح الكبير الذي حققه العرض الذي استضافته القصباء في وقت سابق من هذا العام حيث حظي بإقبال جماهيري واسع بعروضه الرائعة التي أبهرت وأسرت قلوب جمهور القصباء، وتقدم هذه العروض مجانا لزوار القصباء ليتسنى لهم قضاء أمسية من التراث الروسي.
ويتيح العرض الذي يقام في الهواء الطلق لزوار القصباء فرصة الحصول على لمحة فريدة عن الثقافة والفلكلور الشعبي والموسيقى والرقص الروسي من خلال تشكيلة من اللوحات الفنية الراقصة التي يؤديها مجموعة من الفنانين الموهوبين الذين لا تتجاوز أعمار معظمهم سن الثانية عشرة. وتقدم فرقة سيتيز لايف الروسية، إحدى فرق الفنون الشعبية الروسية متعددة المواهب، باقة متنوعة من الفلكلور الروسي ولوحات فنية راقصة تشمل رقص الباليه والبوب، فضلا عن تقديمها لعروضها المتميزة من الرقص الشعبي.
وتتضمن هذه الاحتفالية التراثية عروضا مميزة تقدمها أوركسترا الأطفال من مدينة ماجنيتوجورسك الروسية، مما يتيح الفرصة لجمهور القصباء للاستمتاع بمختلف الأغاني والرقصات الشعبية التي ستؤديها الفرقة وهي ترتدي الأزياء الشعبية الروسية.
وقال سلطان محمد شطاف، مدير القصباء: يهدف مهرجان الفولكلور الروسي لإثراء الجمهور وتعزيز الاحترام والتقدير للفنون والثقافة الروسية، مما يسهم في تعزيز التنوع الثقافي وتشجيع المشاركة الفعالة في الحياة الثقافية، مؤكدا أن مهرجان الفلكلور الروسي سيقدم شيئا جديدا للجمهور من خلال التشكيلة المتنوعة من الرقصات الشعبية والعروض الفلكلورية.
وقالت ليوبوف سافيلوفا، نائبة مدير إدارة التطوير في لجنة مهرجان سيتي لايفز- موسكو، يمكن اعتبار مهرجان الفلكلور الروسي بمثابة موسوعة للفن الروسي، حيث سيوفر للجمهور فرصة استكشاف تشكيلة واسعة من الأنواع والأساليب الفنية التي يؤديها فنانون موهوبون، ونود أن ندعو الجمهور من الشارقة والإمارات للحضور والاستمتاع بهؤلاء الفنانين الموهوبين، ولمعرفة المزيد عن الثقافة والفنون الروسية.
وتحرص القصباء على أن توفر لزوارها فرصة التمتع بالفعاليات الثقافية والترفيهية والسياحية.

اقرأ أيضا