ألوان

الاتحاد

منطاد«الاتحاد» يحلّق بأجنحة التميز في سماء أبوظبي

نسرين درزي (أبوظبي)
مئات الجماهير تجمعوا أمس من الساعة 4:00 - 7:00 مساء، لمشاهدة المنطاد الطائر والعروض البهلوانية الجوية التي أطلقتها جريدة الاتحاد عند البوابة الخلفية لمركز المارينا مول ضمن الاحتفالات بمرور 45 عاماً على تأسيسها. وكما مصداقية «الاتحاد» حلق المنطاد بثقة في الأجواء ورفع أنظار الحضور من كبار وصغار انشغلوا بالتقاط صور «السيلفي» معه، بقصد المشاركة بها في المسابقة التحفيزية المستمرة، والتي دعت إليها «الاتحاد» للتواصل مع القراء والاحتفال بالـ«لوجو» الأحمر المتجدد والشكل الحديث للجريدة. وذلك بإرسال صور المنطاد إلى (#مصدرك_الأول) إلى حين اختيار أجمل صورة استحوذت على أكبر عدد من «اللايكات» والتعليقات، والفوز بالكثير من الجوائز القيمة. والفكرة الاستثنائية بإطلاق منطاد عملاق حمل اسم «الاتحاد» والهاشتاج الجديد (#مصدرك_الأول)، جمعت عشاق التصوير ومتتبعي صفحات الجريدة وملاحقها.
ونالت رضا الجميع ممن اعتبروها مبادرة مشوقة تنسجم مع ما عودتهم عليه جريدة الاتحاد بتقديم كل ما يرضي القراء ويحوطهم بسرعة المعلومات ومصداقيتها. حتى أن بعضهم كانوا قد أعدوا العدة من قبل ووصلوا مع كاميراتهم إلى أرض الحدث قبل ساعة من موعد إطلاق الجولة الأولى من 4 جولات جوية، حلق فيها المنطاد حاملاً بالتناوب فنانتي الأكروبات الأختين الألمانيتين التوأم ديانا وساندرا ميللر (34 عاماً). واللتان حضرتا خصيصاً من ميونيخ للمشاركة في هذا الاستعراض الجوي الذي يُقام للمرة الأولى في أبوظبي، وأبهرتا الجمهور بخفة حركاتهما ولباسهما الأحمر الذي ينسجم مع لوجو «الاتحاد». ويذكر أن الفنانتين جالتا بعروضهما الجوية على مدى 10 أعوام في أكثر من 25 دولة، بينها شانغهاي، بالي، موسكو، بيروت، مصر، ومختلف المدن الأوروبية.
وبينما كان المواطن عيضة البريكي يلتقط الصور لابنته الصغيرة مع المنطاد، تحدث عن إعجابه بمبادرة المنطاد، وكذلك بالتغيير الإيجابي الذي لحق بجريدة الاتحاد التي يعتبرها ككل أبناء جيله الحاضن الرسمي لهوية الدولة.
وقال المواطن محمد عيسى المرزوقي، وعيناه شاخصتان باتجاه لوجو «الاتحاد» الذي يرفرف عالياً، إن أكثر ما يسعده هو عودة اللوجو الأحمر الذي اختاره المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، مع تأسيس الجريدة عام 1969. أما رضا محمد الذي كان متفائلاً بالتقاط زوايا جميلة للمنطاد المزدان باسم «الاتحاد»، فتحدث عن إعجابه بقدرة جريدة الاتحاد على التقدم دوماً باتجاه العصرية مع حرصها على أصالة الموروث الثقافي والمجتمعي على مدى 45 عاماً.


عودة إلى أبوظبي
كانت «الاتحاد» تحدثت في كواليس العرض إلى فنانتي الأكروبات، وذكرت ديانا أنها مسرورة للمشاركة في احتفالات جريدة الاتحاد، ولاسيما أنها لم تقدم من قبل عرضاً لدعم مطبوعة إعلامية بهذا الحجم. أما ساندرا فذكرت أنها تخطط للمجيء مرة ثانية إلى أبوظبي بقصد «الشوبينج» والاستمتاع ببحرها وصحرائها ومعالمها السياحية الراقية. وقد أبدت الأختان إعجابهما بكورنيش العاصمة والمباني الشاهقة التي تحوط به، وكذلك بالمرافق التي زارتاها حتى الآن، جزيرة ياس وجامع الشيخ زايد الكبير وفندق قصر الإمارات و«الغاليريا».

اقرأ أيضا