رأي الناس

الاتحاد

ثلاث محطات .. في حياة الإنسان

هُناك ثلاث محطات رئيسية في حياة كل إنسان وهي مرحلة الدراسة الجامعية ومرحلة التعيين في وظيفة ومرحلة الزواج، وكل مرحلة من هذه المراحل تشكل قراراً مصيرياً يحدد المستقبل الشخصي للإنسان، وبما أن الشاب لا يملك من الخبرة الكثير فهو يلجأ إلى الاستفادة من خبرات الآخرين ويحتاج إلى نصائحهم وتجاربهم، وهنا تبرز أهمية ثلاثة أنواع من عمليات التوجيه والإرشاد وهي الإرشاد الأكاديمي والإرشاد المهني والإرشاد الأسري.
يحتاج الشاب بعد تخرجه في الثانوية العامة، بل أثناء دراسته الثانوية إلى من يرشده حول كيفية اختيار الجامعة والتخصص الذي يتناسب مع ميوله وقدراته واحتياجات الدولة وسوق العمل، يحتاج إلى من يرشده إلى الفرص والتحديات في المجال الأكاديمي، ومن الأفكار أيضاً أن تنظم رحلات جامعية لطلاب الثانوية ليطلعوا على نمط الحياة الجامعية وأساليب التدريس من خلال إتاحة الفرصة لهم لحضور بعض المحاضرات، هذا كله سيجعل خريج الثانوية أقدر على اختيار التخصص المناسب.
وبخصوص الإرشاد المهني فهو مجموعة من الإرشادات التي تجهز الشاب لدخول المجال الوظيفي، بداية من إعداد السيرة الذاتية والمقابلة الوظيفية وصولاً إلى أهم المعارف والمهارات التي يحتاج إليها الموظف، وبالطبع يشمل الإرشاد المهني تحديد الوظائف التي تتناسب مع شهادة الخريج الجامعي والجهات التي تتوفر فيها هذه الوظائف وأهم متطلباتها، وحالياً تقوم عدة جهات بتنمية وتوظيف المواطنين، ولكننا نطالب بالمزيد من الوسائل الذكية والمبتكرة التي تسهل على الشاب معرفة طريقه ومساره المهني بوضوح ويسر.
أما الإرشاد الأسري فهو جملة من المبادئ والمعلومات والمهارات التي يجب أن يتحلى بها المقبل على الزواج، وكيفية التخطيط للزواج والحياة الأسرية، وهنا أقترح على صندوق الزواج تنظيم ملتقيات صيفية وشتوية لطلاب المدارس والجامعات لإعدادهم للحياة الأسرية المستقبلية.
إننا نقدر كافة الجهود المبذولة من الجهات الحكومية المعنية، لكننا نحتاج إلى المزيد من الإرشاد الأكاديمي والمهني والأسري لشبابنا.

اقرأ أيضا