الاتحاد

الإمارات

“أناسي” تطلق الحملة الوطنية “وطن للتاريخ ..أمة للمستقبل”

أطلقت مؤسسة أناسي لإنتاج الأفلام الوثائقية التي يرعاها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أمس الحملة الوطنية “وطن للتاريخ ..أمة للمستقبل” التي تستمر ثلاثة أشهر تجوب خلالها مختلف أنحاء الدولة وسفاراتها في الخارج لتعريف المؤسسات التعليمية والثقافية والدبلوماسية بتاريخ الدولة الذي يمتد آلاف السنين.

وتشتمل الحملة على توزيع الفيلم الوثائقي الذي انتجته المؤسسة تحت عنوان”وطن للتاريخ... أمة للمستقبل” على كافة المدارس والجامعات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية والمؤسسات الثقافية وجمعيات المجتمع المدني وسفارات الدولة بالخارج والسفارات والبعثات الدبلوماسية على أرض الدولة.
كما تتضمن الحملة تنظيم مجموعة من المحاضرات العلمية والتراثية في عدد من جامعات الدولة بالتعاون مع جمعية التراث العمراني يقدمها خبراء ومختصون بالتاريخ والآثار، إضافة إلى تنظيم معرض فني بالتعاون مع مجوهرات المنارة يتضمن مجموعة من تصاميم الحلي الفضية المستوحاة من التراث الإماراتي ومجموعة من العملات الأثرية التي تم اكتشافها على أرض الدولة. وتتضمن رحلات تثقيفية وسياحية لعدد من المواقع الأثرية والتراثية في الدولة والتي تم الحديث عنها وتصويرها داخل الفيلم.

وقال عمار الحاج علي مدير العلاقات العامة والاتصال في مؤسسة أناسي للإنتاج الإعلامي خلال مؤتمر صحفي بفندق “رويال ميريديان” إنه سوف يتم الترتيب مع الجامعات لتنظيم أيام مفتوحة لعرض الفيلم. وتوجه بالشكر الجزيل إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان راعي الحملة. كما توجه بالشكر لإدارة بنك الاتحاد الوطني وجمعية التراث العمراني ومجوهرات المنارة للمساهمة في إنجاح هذا المشروع.
وأضاف أن مؤسسة أناسي للإنتاج الإعلامي قامت بإنتاج فيلم “وطن للتاريخ...أمة للمستقبل” الذي يجسد رؤية حكيم العرب وفقيد الأمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي أكد بعقليته الفذة أن “من ليس له ماض ليس له حاضر أو مستقبل”

وقال إن الفيلم جاء تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بتعزيز الهوية الوطنية باعتبار أن التاريخ عنصر ثابت من عناصرها. مشيرا إلى أن الفيلم رصد مكتشافات أثرية هامة ستغير رؤية علم الآثار إلى المنطقة ليؤكد أن تاريخ البشرية على أرض دولة الإمارات لا ينحصر في بضع سنوات كما كان هذا الاعتقاد سائدا من قبل بل يعود إلى آلاف السنين مما يبعث على الفخر والاعتزاز.

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يحذر من تدني مدى الرؤية بسبب الغبار والأتربة