الاتحاد

الرياضي

«الكوماندوز» يعزف «لحن الخماسية» بـ «الخلطة البرازيلية»

إبراهيم خليل لاعب وسط الشعب يحاول الانطلاق بالكرة رغم مضايقة محمد راشد مهاجم دبا الفجيرة (تصوير متوكل مبارك)

إبراهيم خليل لاعب وسط الشعب يحاول الانطلاق بالكرة رغم مضايقة محمد راشد مهاجم دبا الفجيرة (تصوير متوكل مبارك)

(الشارقة) - بالخلطة البرازيلية، نجح الشعب في حسم مباراته أمام دبا الفجيرة مبكراً مساء أمس الأول، بالملعب البيضاوي، في ختام الجولة الثالثة لدوري المحترفين لكرة القدم، والتي حضرها 1191 متفرجاً، عندما حول تأخره بهدف إلى ثلاثية في الشوط الأول، ثم أضاف هدفين آخرين في الشوط الثاني، حيث كانت الكلمة المسموعة لأجنبيه البرازيليين رودريجو وكاريكا، اللذين قادا الفريق إلى حسم المباراة، مع تألق المهاجم المواطن ناصر خميس الذي دفع به سيرجيو مدرب الشعب، منذ صافرة البداية، بعكس المباريات السابقة، والتي كان فيها على دكة الاحتياطي، حيث يشركه المدرب في وقت محدد.
ونجح “الكوماندوز” في الوصول إلى حاجز النقطة السادسة، بعد مباراة جاءت شكلاً ومضموناً شعباوية، وبالتالي تجاوز الفريق سريعاً أحزان خسارته أمام دبي في الجولة الثانية لدوري المحترفين، فيما ظهر دبا الفجيرة متباعد الخطوط، ما انعكس على أدائه، باستثناء بعض فترات المباراة، حيث كاد البديلان نجم محمد ومحمد أحمد واللذان أحرزا هدفي فريقهما الثاني والثالث في الدقيقتين 90 و91 أن يفسدا الفرحة الشعباوية بالفوز المبكر لكن كانت صافرة الحكم أسرع معلنة نهاية المباراة، من منطلق أن الشعب تعامل مع الدقائق الأخيرة، وكأن اللقاء قد انتهى لمصلحته 5 - 1 لينتفض المنافس ويتمكن من تسجيل هدفيه السريعين وسط دهشة دفاع الشعب والذي وقع في فخ الأخطاء. وشهدت المباراة 4 دقائق مجنونة، عقب تسجيل الفريقين 3 أهداف، منها هدفان من نصيب الشعب، فيما تكرر السيناريو في آخر دقيقتين من المباراة عقب تسجيل دبا الفجيرة لهدفين خلال دقيقتين فقط.
من ناحيته وصف البرازيلي سيرجيو مدرب الشعب أداء فريقه أمام دبا الفجيرة بالجيد، وأن الفريق كسب 3 نقاط مهمة في المسابقة، وأن فريقه تلقى أهدافا سهلة، بسبب الأخطاء الدفاعية، وأنه سوف يهمس في أذن اللاعبين لكى يعاتبهم على هذه الأهداف السهلة، حتى لا تتكرر في المباريات المقبلة.
وقال: إذا استقبل مرمانا هدفي دبا الفجيرة واللذين جاءا في الوقت الأخير من المباراة في البداية لوضعا الشعب في مأزق حيث يجب علينا معالجة مثل هذه الأخطاء حتى لا يتكرر ما حدث أمس الأول في المباريات المقبلة، ويجب أن يلعب الفريق كرة قدم بروح الفريق الواحد، من أجل تطبيق هذه المقولة على أرض الواقع.
وأشار مدرب الشعب إلى أن فريقه خسر جهود محترفه الفرنسي ميشيل بسبب الإصابة وعدم جاهزيته، ونتطلع لعودته في المباراة المقبلة لتحقيق الطموح المطلوب، وأن الجهاز وضع أهدافاً واضحة المعالم، سوف يعمل على تحقيقها في دوري المحترفين، آملاً أن نوفق في تحقيق كل ما يتمناه الشعباوية.
وعن أداء اللبناني حسن معتوق في ظهوره الثاني مع الفريق، قال “إن اللاعب من أفضل الأجانب في دورينا، وبإستطاعته التأقلم مع الفريق لتحقيق النجاح المنشود، وأنه تعرض للإصابة خلال تحضيرات الفريق لمباراته السابقة أمام دبي، وأن الظروف لم تخدمه خلال الأيام الماضية، خاصة أن تجربته الاحترافية مع نادي عجمان كانت جيدة.
من ناحيته، ثمن الدكتور عبدالله بن ساحوه رئيس مجلس إدارة نادي الشعب أداء لاعبيه أمام دبا الفجيرة، مشيراً إلى أن الشعب في تطور ملحوظ من مباراة إلى أخرى، ما يؤكد أن الفريق يملك لاعبين أصحاب “معدن أصيل”، قادرين على رسم صورة طيبة عن الكرة الشعباوية في دوري المحترفين، خاصة إنهم نجوم الدورة الرباعية وأن القادم أفضل.
ووصف رئيس مجلس إدارة نادي الشعب بداية الفريق في الدوري بالمبشرة، وأن الفريق قدم مباراة جيدة أمام دبا الفجيرة، وأن الأخطاء الفردية لا تقلل من المستوى الذي قدمه الشعب، خاصة أن المدرب حاول أن يريح بعض اللاعبين قبل نهاية المباراة ليتمكن المنافس من إحراز هدفين.
وقال: إن لاعبي الشعب قدموا ما عليهم رغم غياب الفرنسي ميشيل وتواجد اللبناني حسن معتوق مع الفريق في مباراتين فقط، وأن مجلس إدارة النادي حدد هدفاً واضحاً يتمثل في بقاء الشعب مع الكبار، من أجل تواجده في النسخة المقبلة لدوري المحترفين، وأن الجهاز الفني يتعامل مع هذه المسابقة بالقطعة وأن لكل مباراة ظروفها.
وقال: إن حسن معتوق كان خيار الشعب الآسيوي الأفضل، وأن التعاقدات مع اللاعبين المواطنين والأجانب تتم وفق رؤية فنية من اللجنة الفنية بالتشاور مع المدرب.
واختتم رئيس مجلس إدارة نادي الشعب حديثه بقوله: إن العمل في ملعب الشعب يجري وفق ما هو مخطط له بالتنسيق مع دائرة الإشغال، خاصة أن هذه المرحلة تشهد تحديثاً شاملاً للنادي.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"