الرياضي

الاتحاد

مينجوزي عريس «تنس الشواطئ»

سعيد حارب يتوج الفائزين ببطولة تنس الشواطئ في دبي (من المصدر)

سعيد حارب يتوج الفائزين ببطولة تنس الشواطئ في دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)
توج أليكس مينجوزي بلقب أول بطولة تنس الشواطئ أقيمت أمس الأول في حديقة الخور في دبي بتنظيم مجلس دبي الرياضي وبالتعاون مع الإيطالية مارا سانتانجيلو لاعبة التنس المحترفة السابقة، حضر مراسم التتويج سعيد حارب نائب رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية رئيس مجلس إدارة النادي عضو مجلس دبي الرياضي، بالإضافة إلى ناصر أمان آل رحمة مدير إدارة الفعاليات الرياضية بمجلس دبي الرياضي ومارا سانتاجيلو.
وجاء تتويج مينجوزي باللقب بعد فوزه على صاحب المركز الثامن عالمياً لوكا كارلي بعشر نقاط مقابل ثماني نقاط فقط، وعلى صعيد منافسات الزوجي فاز الثنائي خالد موصلي وماركو فاسيني الذي يحتل المرتبة 18 في تصنيف لاعبي تنس الشواطئ عالمياً بالمركز الأول بعد فوزه على الثنائي كارلي وتوماس ووترز بعشر نقاط مقابل ثماني نقاط.
وشهدت البطولة مشاركة نخبة من أبرز نجوم تنس الشواطئ في العالم، كان في مقدمتهم الايطالي ماركو جرافيني المصنف الأول عالمياً، والحاصل على لقب بطولة العالم وأوروبا، إلى جانب مواطنيه المصنف الرابع اليكس مينجوزي، ولوكا كارني صاحب المركز الثامن وماركو فاسيني الذي يحتل المرتبة 18 في تصنيف لاعبي تنس الشواطئ، كما شارك في مباريات الزوجي التي وصل عددها إلى ست مباريات، اللاعب الإماراتي عمر عيسى عبد الله البستكي مع المصنف الأول جرافيني، فيما شارك خالد موصلي مع مينغوزي في الفريق الذي فاز بلقب البطولة، وشارك لاعب دبي توماس وارترز مع كارلي.
ويسعى مجلس دبي الرياضي من خلال تنظيم هذه البطولة إلى تحقيق الغاية الثالثة ضمن خطته الاستراتيجية 2011 - 2015 التي تنص على استقطاب البطولات الإقليمية والدولية إلى دبي، ودعم الأحداث الرياضية التنافسية المحلية والدولية المنظمة فيها، كما يسعى لتحقيق عدد من الأهداف على رأسها وضع دبي على الساحة الدولية كوجهة لاستضافة دورات تنس الشاطئ التابعة للاتحاد الدولي لكرة المضرب، وتنظيم بطولات محلية ودورات تدريبة تأسيسية بالإضافة إلى فرق لتنس الشاطئ.
وتهدف البطولة للترويج للرياضة في المنطقة وتشجيع الأنشطة المقامة في الهواء الطلق من أجل تعزيز نمط الحياة الصحية، والسعي لنشر لعبة تنس الشواطئ بين الفئات العمرية الصغيرة بالعمل مع المدارس والأطفال لبناء الفرق المؤسسية، وتطوير المواهب المحلية.

اقرأ أيضا

ترامب: أريد عودة المشجعين إلى الملاعب