كرة قدم

الاتحاد

الأحبابي: أحلم برفع كأس آسيا مع «الأبيض» والمشاركة في «روسيا 2018»

بندر الأحبابي مكسب لبني ياس (تصوير مصطفى رضا)

بندر الأحبابي مكسب لبني ياس (تصوير مصطفى رضا)

مصطفى الديب (أبوظبي)
رغم أنه لم يوجد مع بني ياس خلال فترة الاستعداد للموسم الجديد، إلا في فترات قليلة، بسبب انضمامه للمنتخب الأولمبي، الذي شارك في دور الألعاب الآسيوية بكوريا الجنوبية، فإن الوافد الجديد بندر الأحبابي عندما عاد للمشاركة مع «السماوي» في دوري الخليج العربي بدا وكأنه منسجم مع الفريق منذ فترة زمنية طويلة.
ولعب الأحبابي دوراً بارزاً في صحوة بني ياس، وتحقيقه الفوز في ثلاث مباريات متتالية على الوصل والشباب وعجمان قبل توقف قطار دوري الخليج العربي، بسبب مشاركة المنتخب الوطني في «خليجي 22».
أعرب الأحبابي عن سعادته باللعب لبني ياس، ووجه الشكر لإدارة النادي وجماهيره ولاعبيه على الترحيب الكبير به عندما انضم إلى «السماوي»، وأرجع تألقه إلى حلة التناغم بين الجهاز الفني واللاعبين، التي أخذت وقتها، وتؤكد أن بني ياس من الفرق المتميزة في دوري الخليج العربي. وقال: إن الإدارة وفرت جواً متميزاً للعمل، بالهدوء التام وعدم التسرع في اتخاذ القرارات، وتخفيف الضغط العصبي على اللاعبين، بعد الخسائر قبل الفوز.
وأضاف: حماس المدرب الإسباني لويس جارسيا له الأثر الكبير في تصحيح النتائج، خاصة أن حماسه ينتقل سريعاً للاعبين داخل المستطيل الأخضر، فضلاً على رؤيته وقراءته المتميزة للمباريات، من خلال تبديلاته خلال المباريات، أو تغيير المراكز أثناء مجريات اللقاءات نفسها.
وأعرب الأحبابي عن سعادته لأنه أحد أسباب الفوز، مؤكداً أن بني ياس يملك مجموعة متميزة من اللاعبين، خصوصاً المواطنين، ويعد واحداً من أهم روافد المنتخبات الوطنية بمختلف مراحلها، مشيراً إلى أن تأخر الفوز في الدوري إلى الجولة السادسة، يعود إلى العديد من الأسباب، أهمها الظروف الصعبة، التي مر بها الفريق، بعدم وجود مجموعة كبيرة من لاعبيه، نظراً لارتباطهم بالمنتخبات الوطنية، وإصابة الكوري كيم يونج وو خلال معسكر الاستعداد للموسم الجديد، إضافة إلى ما حدث في أزمة القيد وعدم القدرة على الاستفادة من العناصر التي تعاقدت معها الإدارة ورحيل التشيلي كارلوس مونوز. وأشار إلى أنه لا يزال يمتلك الكثير الذي يقدمه إلى بني ياس، معرباً عن أمله في أن يكون عند حسن ظن إدارة النادي، التي وضعت ثقتها فيه، وورت له كل متطلبات النجاح، وأن القادم أفضل بالنسبة للسماوي، حيث إن الفريق قادر على الذهاب بعيداً في البطولة، وتحقيق الأهداف المرجوة هذا الموسم. وأضاف: أمامنا مشوار طويل، يتطلب من الجميع العمل والجد والمثابرة، وفي بني ياس الجميع يعمل ويقاتل ويسابق الزمن، من أجل تعديل الأمور.
وتطرق للحديث عن المنتخب الوطني، معرباً عن حزنه لعدم اختياره ضمن قائمة المنتخب الوطني المشاركة في كأس الخليج الثانية والعشرين في السعودية، مؤكداً احترامه لوجهة نظر المدرب مهدي علي. وقال: بكل تأكيد حزنت كثيراً لعدم الاحتيار، ولكن يكفيني فخراً أن جماهير الإمارات طالبت بوجودي مع «الأبيض»، وأنه سوف يقاتل لنيل هذا الشرف مجدداً، وأن المشوار لا يزال أمامه طويلاً، والفرصة سانحة للوجود مع المنتخب في بطولات أخرى، أهمها كأس آسيا المقبلة في أستراليا.
وتحدث الأحبابي عن طموحاته المستقبلية، مشيراً إلى أن حلم ارتداء قميص المنتخب الوطني تحقق، لكنه سوف يكتمل باللعب في بطولة كبيرة، وأنه يحلم بحمل كأس آسيا مع المنتخب، والصعود إلى نهائيات كأس العالم في روسيا عام 2018، مؤكداً أن المنتخب الوطني يستطيع فعل ذلك لأنه يمتلك جيلًا مميزاً قادراً على تحقيق أحلام الشعب الإماراتي. ووعد ببذل قصارى جهده مع ناديه في الفترة المقبلة من أجل تحقيق أهدافه، منها الظهور القوي مع بني ياس والانضمام لصفوف المنتخب الوطني.

اقرأ أيضا