علاء المشهراوي، عبد الرحيم الريماوي (القدس، رام الله)

أكد نشطاء سلام إسرائيليون على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وبناء دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيل على حدود الرابع من يونيو 1967.
وشددوا خلال لقاء جمعهم مع عدد من الشخصيات الفلسطينية في لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، ومنتدى الحرية والسلام الفلسطيني، «أن خطة ترامب التي وصفت بـ«صفقة القرن» لم تحمل «أي عنصر ينسجم مع التوجه نحو حل متفق عليه بين الأطراف، وتعتبر حلاً مفروضاً من جهة على الأخرى، وبالتأكيد ليست حلا يفرضه ترامب».
وأجمع النشطاء على أن اليأس ليس وارداً في معجمهم وأنشطتهم، وأنهم سيعملون سوية، من أجل طرح بديل عملي وفوري لـ«خطة ترامب» يقوم على النضال المشترك والمثابر ضد كل أشكال الاحتلال أو الضم الذي تخطط له حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل.
من جانب آخر، أصيب 20 مواطناً فلسطينياً بالاختناق الشديد خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والتي خرجت في إطار الفعاليات التي تنظمها حركة فتح تنديداً بـ«خطة ترامب». وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي أن مواجهات عنيفة جداً اندلعت عقب انطلاق المسيرة استخدم خلالها جيش الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت مما أدى إلى وقوع عشرين إصابة بالاختناق بينهم أطفال ومتضامنون أجانب تعاملت معها طواقم الهلال الأحمر ميدانيا، فيما رد الشبان بالحجارة وأجبروا جنود الاحتلال على التراجع أكثر من مرة.
إلى ذلك، أصيب أمس، عدد من المشاركين بالاختناق الشديد خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بلعين المركزية التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من وسط القرية باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد في منطقة أبو ليمون. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وصور الأسير الناشط جوناثن بولاك، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين إلى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها. وعند وصول المتظاهرين جدار الفصل العنصري بالقرب من منطقة أبو ليمون، قاموا بإحراق الإطارات وقذف الإطارات المحروقة خلف الجدار، وقام الجنود بإطلاق القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة من فوق التلال المحاذية لجدار الفصل العنصري، مما أدى إلى إصابة عدد من المشاركين بالاختناق الشديد. وشارك في المسيرة وفد أميركي، ونشطاء إسرائيليون، ومتضامنون أجانب، وأهالي قرية بلعين.